راسلنا على الواتس اب
تم نشرة05 مايو 2021 لا يوجد تعليقات 475 مشاهدة
4 عناصر أساسية تتكون منهم دراسة جدوى فنية للمشاريع

4 عناصر أساسية تتكون منهم دراسة جدوى فنية للمشاريع

دراسة الجدوى الفنية هي أحد المكونات الرئيسية للجدوى الاقتصادية، وهي دراسة ذات اتجاه تكاملي بمعني أنها تعتمد على البيانات والمعلومات التي تنتج عن دراسة الجدوى التسويقية التي تسبقها، كذلك تعتبر مخرجات الجدوى الفنية هي المدخلات الرئيسية التي تعتمد عليها دراسة الجدوى المالية وذلك من أجل وضع هيكل النفقات والهيكل التمويلي وتحديد الربحية الاستثمارية، وتختلف أهمية إجراء دراسة جدوى فنية للمشروعات من قطاع استثماري إلى أخر بل تختلف أهميتها من فرصة استثمارية إلى أخر داخل القطاع الواحد، حيث تقل أهميتها في حالة المشاريع التجارية ويصبح إجرائها حاجة ملحة في حالة المشاريع الإنتاجية، وخلال هذه الدراسة يتم تقييم مدى صلاحية المشروع للتطبيق من الناحية الفنية، لذلك فلها دور كبير في تعزيز القرار الاستثماري من الاستمرار والبدء في المشروع من عدمه، وهناك الكثير من التفاصيل الهامة الأخرى التي سوف نقوم بمناقشتها بشيء من التفصيل خلال هذا المقال:

ما المقصود بإجراء دراسة جدوى فنية للمشروع؟

أي أنه بعد الانتهاء من دراسة المشروع من الناحية التسويقية والوصول إلى النتائج المتعلقة بالسوق والطلب وحجم الطلب أو المبيعات المتوقع، يتم تقييم مدى صلاحية كل من المواد الخام والعمليات الإنتاجية والموارد البشرية وموقع المشروع للوصول إلى هذا الحجم المتوقع من المبيعات أو الطلب المتوقع، ويتم ذلك من خلال مجموعة من الافتراضات والاختبارات تقوم بالبحث حول المواصفات الفنية للموقع، والعمليات المتعلقة بتشييد أقسامه وتوريد الآلات والمعدات وتركيبها، وتقدير احتياجات المشروع من خطوط الإنتاج والأيدي العاملة وساعات العمل، أي يمكن القول بأن تقدير احتياجات المشروع تشتمل على ما يلي:

  • تحديد المواصفات الفنية المثلي.
  • اختيار ودراسة موقع المشروع ومدى ملائمته.
  • تحديد الطاقة الإنتاجية المثلي التي تلائم مشروع من هذا الحجم لتغطيه المبيعات المتوقعة.
  • تخطيط هيكل سير العمليات الإنتاجية من حيث توصيف هذه العمليات الإنتاجية وتحديد أسلوب إنتاج والتكنولوجيا المستخدمة.
  • تقدير احتياجات المشروع من المواد الخام والمستلزمات الإنتاجية والآلات والقوى العاملة والتخطيط الهندسي.

وبعد الانتهاء من تقدير كافة العناصر الواردة أعلاه يمكن الدخول إلى مرحلة الجدوى المالية لاستغلال هذه المعلومات الهامة في تقدير تكاليف التأسيس والبدء، تقدير التكاليف التشغيلية، تقدير الإيرادات في ضوء المبيعات المتوقعة والتكاليف الاستثمارية والتشغيلية، وإعداد هيكل النفقات والهيكل التمويلي والقوائم المالية المختلفة وغيرها من الأمور الهامة التي تساعد صناع القرار على التعرف على الربحية ومدى الجدوى الاستثمارية من تنفيذ المشروع.

ما هي العناصر التي تقوم دراسة جدوى فنية لمشروع بالبحث فيها؟

دراسة واختيار موقع المشروع

في كثير من الأحيان ما يكون موقع المشروع مقوم نجاحه، حيث يصل الأمر إلى أن صلاحية المشروع قد تأتي من صلاحية موقعه، كما أن الموقع الذي يتم اختياره يرتبط بالجدوى القانونية والمالية ومدى صلاحية المشروع للتنفيذ من عدمه، هذا فضلا عن الأهمية القصوى التي تتوقف على اختيار موقع المشروع والخاصة بإنشاء الفروع المختلفة مستقبلا، في كثير من الأحيان لا تقوم دراسة جدوى فنية التي تقوم بتحليل المشروع بالبحث في مدى صلاحية الموقع الحالي للمشروع لإقامة فروع أخرى عند التوسع وهذا يترتب عليه أنه مستقبلا قد لا يكون الفرع الذي تم إنشائه ناجحا ويحدث به الكثير من الخسائر لبعده أو عدم توافقه مع الموقع الرئيسي وسير العمليات الإنتاجية وعمليات التخزين والتسويق، وعلى هذا نجد أنه في مثل الحالات السابقة أن فشل الفرع الجديد توفق على الموقع الرئيسي له، لذلك تعمل الجدوى الفنية على وضع مثل هذا الأمور في الاعتبار حيث لا تقوم باختيار موقع المشروع فحسب بل تقوم باختيار الموقع العام من المنطقة أو الحي، كما تقوم هذه الجدوى الفنية بإجراء العديد من الدراسات المستفيضة حول المواقع البديلة وتكلفة كل منها وتأثير كل منها على التكلفة التشغيلية والتدفقات النقدية والعائد وبناء عليه يتم اختيار الموقع الأنسب.

تحديد الطاقة الإنتاجية للمشروع وحجم الإنتاج الملائم

لا يمكن اكتمال الجدوى الفنية أو الهندسية بدون تقدير حجم الإنتاج المستهدف من إقامة هذا المشروع والذي بناء عليه يتم تقدير الطاقة الإنتاجية أي يتم تقدير عدد الوحدات الواجب إنتاجها خلال فترة زمنية معينة، لكن عملية التقدير تستلزم بيانات ومعلومات يتم الوصول إليها عبر الجدوى التسويقية، لأن عملية الإنتاج والطاقات الإنتاجية غير محددة بذاتها فلا يقوم صاحب العمل بتقدير افتراضي لطاقة الإنتاجية يرغب الوصول إليها على سبيل المثال، وإنما يتم الأمر بناء على حجم الحصة السوقية التي سوف يمتلكها المشروع وبناء على حجم الطلب المتوقع أو المبيعات المتوقع، وفي ضوء هذه النتائج يتم تحديد طاقة إنتاجية من شأنها تغطية احتياجات السوق والطلب عبر العمر الافتراضي للمشروع، لكن لاشك أنه لا يتم الاعتماد بالكامل على الطلب من أجل تقدير حجم الإنتاج الملائم بل هناك العديد من المعايير الواجب وضعها في الاعتبار أيضا مثل تحليل التعادل ونقطة التعادل والتي عندها تتساوي كل من التكاليف مع الإيرادات بحيث لا يحقق عوائد أو خسائر.

تخطيط الإنتاج والعمليات الإنتاجية

وخلال هذه المرحلة يتم تحديد ثلاث خطوات أساسية هم:

تحديد نوع الإنتاج

هناك ثلاثة أنواع من الإنتاج تتمثل في: الإنتاج المستمر وهو عبارة الاستمرار في إنتاج نفس المنتج النهائي بنفس الوتيرة وبنفس المواصفات وذلك لوقت طويل من الزمن أي أنه دائرة تبدأ بالإنتاج مرورا بالتخزين والتسويق لهذا المنتج النهائي، والنوع الثاني هو الإنتاج بالأوامر أي إنتاج متخصص يتم خلال إنتاج منتجات محددة حسب رغبات العملاء والتي ترتبط بوقت معين، ويتم التعامل مع كل خطوة إنتاجية على أنها عملية إنتاجية منفصلة، أما النوع الثالث والأخير من أنواع الإنتاج وهو الإنتاج المتغير ويجمع هذا النوع خصائص كلا النوعين السابقين حيث ينطوي على إنتاج عناصر محددة لكن لفترة طويلة يتخلل هذه الفترة إدخال الكثير من التعديلات على المنتجات لتواكب السوق واحتياجات العملاء، وبسبب تعدد أنواع الإنتاج هكذا فتعمل دراسة جدوى فنية للمشروع على اختيار نوع الإنتاج الملائم للمشروع محل الدراسة.  

توصيف العمليات الإنتاجية

خلال هذه المرحلة يتم عمل خرائط تدفق تبين العمليات الإنتاجية الواجب إجرائها من أجل الحصول على المنتج النهائي، كما يتم توصيف هذه العمليات بناء على التسلسل التي تمر بهم العملية الإنتاجية، حيث هناك العديد من العمليات الإنتاجية فقد تكون (استخراجية، تحضيرية، تحويلية، تجميعية…) وقد تتطلب العملية الإنتاجية أكثر من خطوة، لذلك تعمل هذه المرحلة من تخطيط الإنتاج على تحديد نوع العملية الإنتاجية الكلية ومن ثم تحديد نوعية العمليات التي تمر من مرحلة إلى أخرى.

تحديد أسلوب التشغيل من حيث الآلات والمعدات والتكنولوجيا

أسلوب التشغيل هو التكنيك أو التقنية التي يمكن من خلالها تحويل المواد الخام والمدخلات إلى مخرجات ذات مواصفات محددة وهي المنتج النهائي اللازم للاستهلاك، وهناك أساليب متعددة تتدرج من حيث بساطتها أو مدى شدة تعقيدها، ومن أجل أن تقوم دراسة جدوى فنية بتحديد أسلوب التشغيل للمشروع فتقوم بحصر كافة أساليب التشغيل الذي يمكن لهذا المشروع أن يسير وفقا لهم ومن ثم يتم البدء في استبعاد الأساليب غير المتطورة أو تلك المحظورة من قبل الدولة، ومن ثم يتم استبعاد الأساليب التجريبية ومن ثم يتم إخضاع الأساليب المتبقية للدراسة والتقييم الفني وفقا لمجموعة من المعايير وبناء عليه يتم تحديد أسلوب الإنتاج الأمثل وبناء على أسلوب التشغيل الذي تم اختياره يتم اختيار التكنولوجيا والآلات والمعدات وفقا له.

تقدير احتياجات المشروع

في ضوء كافة النتائج التي تسفر عنها المراحل السابقة تقوم دراسة جدوى فنية بتقدير متطلبات المشروع من حيث الموارد الخام ومستلزمات الإنتاج والآلات والمعدات والقوى العاملة والتخطيط الهندسي، وذلك من خلال إعداد القوائم التي تبين احتياجات المشروع من الآلات والمعدات ومواصفات هذه المعدات والأجهزة وكمياتها ووظائفها والقدرة الإنتاجية ومعدلات استهلاكها من الوقود وهذا يساعد فيما يلي في تحديد التكاليف التشغيلية والاستثمارية لها، كما يتم إعداد قوائم خاصة بالمواد الخام ومستلزمات الإنتاج سواء الأساسية أو الفرعية وكذلك كمياتها ومواصفات الجودة الواجب توافرها وهذا يساعد في تقدير التكاليف الخاصة بها، كما يتم بناء القوائم أو خرائط التنظيم الإداري لفريق العمل حيث يتم خلالها تحديد مقدار العمالة اللازمة والتي يحتاج إليها الإنتاج المطلوب وذلك للوصول إلى المبيعات المتوقعة، كما يتم توضيح المهام الوظيفية لكل عامل والمهارات الواجب توافرها لديه، وهذا من شأنه المساعدة في تقدير التكاليف الجارية للعمل، وفي نهاية هذه المرحلة يتم إعداد خرائط المساحة لتقسيم الموقع وتوضيح المباني الأساسية ووظيفة كل مبني، من حيث يتم توضيح المساحات الإدارية ومساحات العمل وعنابر الإنتاج ومواقع الآلات والمعدات والأجهزة والمخازن والبنية التحتية الخاصة بالصرف والمياه والكهرباء والإنارة، وكل هذا يساع في عملية تقدير التكاليف الاستثمارية والتشغيلية، وتنتهي هذه الخطوة بعمل مخطط العمل التشغيلي بدءا من التشغيل التجريبي ثم التشغيل بالطاقة العادية للمشروع.

ختاما

دراسة جدوى فنية للمشروع هي تلك الدراسة المتعلقة بالجوانب الفنية والهندسية للمشروع من حيث الموقع والعملية الإنتاجية والمواد الخام ومستلزمات الإنتاج والآلات والمعدات وحجم الإنتاج أو الطاقات الإنتاجية المثلي وأسلوب التشغيل والتكنولوجيا والعمالة التي يحتاج إليها المشروع حتى يكون قادرا على الوفاء بجميع التزاماته الإنتاجية وتغطيه الطلب واحتياجات السوق، وتختلف أهمية هذا النوع من دراسات الجدوى باختلاف القطاع الاستثماري الذي يتبعه المشروع بل تختلف أهميتها تبعا لكل فرصة استثمارية لكن لاشك أنه تزداد أهميتها في حالة المشاريع الإنتاجية بشكل خاص، وكما تعتمد هذه الدراسة على نتائج الدراسة السابقة والتي تعرف باسم الجدوى التسويقية، فإن نتائجها يتوقف عليه كل من الجدوى القانونية والجدوى المالية والقرار الاستثماري بصفة عامة، وهذا هو السبب وراء أهمية دراسة الجدوى الفنية والهندسية للمشروع.

 اطلب الأن دراسة جدوى فنية لمشروعك عبر الوسائل التالية:

  • البريد الإلكتروني: [email protected]
  • الجوال: 00966547997416
  • الواتساب: 00966741945554

اضف تعليق

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟