راسلنا على الواتس اب
تم نشرة21 مايو 2018 لا يوجد تعليقات 1038 مشاهدة
أفضل شركة دراسات جدوى

أفضل شركة دراسات جدوى

تسعى دول العالم للتطلع إلى كل ما هو جديد ومتطور وخاصة إذا كان هذا الشيء يتسبب بشكلٍ أو بآخر في إنعاش اقتصادها، فاقتصاد أغلب  الدول النامية والمتطورة قائم على المشاريع التجارية التي تحقق نجاحات هائلة ومن ثم لابد وأن تقوم هذه المشاريع على دعائم وركائز قوية أهمها اختيار أفضل شركة دراسات جدوى لعمل دراسة الجدوى الخاصة بالمشروع وكذلك الأسس الاقتصادية الجديدة.

وتعد دراسة أفضل شركة دراسات جدوى خطوة ضرورية قبل إقبال صاحب العمل أو صاحب مشروع معين على تنفيذ فكرته وتطبيقها على أرض الواقع، فهذه الخطوة أهم خطوات نجاح المشروع والذي قد يتوقف عليها من الأساس عمله أم لا تجنبا للوقوع في فشل التجربة، لذا تعد تلك العملية أهم ركن يجب العمل على البدء به عند الشروع في تنفيذ مشروعٍ ما.

فدراسة الجدوى تهتم بدراسة كل زوايا وجوانب المشروعات قيد التنفيذ، وهذا ما يجنب أصحاب الأعمال مخاطر تسويقية عديدة قد يتعرض لها إذا ما لم يقم بعمل تلك دراسة جدوى لمشروعه، حيث كما أن دراسة الجدوى تهتم بدراسة الجوانب والإمكانيات المالية وأهم العوامل التي قد تؤدي إلى نجاح المشروع وتُحذر من عوامل فشله عن طريق مجموعات متخصصة ذات خبرة واسعة في هذا المجال (متخصصين واستشاريين اقتصاديين) يتعهدون دائما بالقيام بدراسة تسويقية وافية هذه المهمة على أكمل وجه، وتكون الخدمات التي تقدمها دراسة الجدوى متميزة وضرورية في الوقت ذاته لجميع المشروعات التعليمية والطبية والعقارية والصناعية والخدمية … إلخ.

ومع ظهور و تطور ساحات الأعمال التجارية والمشروعات الاقتصادية العملاقة  على مستوى العالم ازدادت الحاجة إلى مكاتب دراسات جدوى تدرس المشروعات بشكل تفصيلي بشكلٍ يسهم في الوصول بالمشروع لأعلى درجات النجاح وتحقيق النتائج المرغوبة في الوقت المحدد دون إهدار الوقت والجهد والمال أيضا، ومن هنا  يمكن تعريف دراسة الجدوى بأنها تلك الدراسة التي يحتاج إليها أصحاب الأعمال أو المستثمرين الذين يرغبون في عمل مشروعات جديدة لتقييم إمكانية المشروع وتطبيقه، كذلك يحتاج أصحاب الشركات والأعمال إلى دراسات الجدوى في المشروعات القائمة بالفعل عند الإقبال على  إجراء عمليات التطوير في المشروعات المُنفذة من قبل.

ويلجأ المستثمرون إلى أفضل شركة دراسات جدوى لدراسة أفكار مشروعات متنوعة  ورؤية مدى جدوى إقامة بعض المشروعات أو غيرها  ودراسة الأهداف البعيدة المدى والقريبة لكل مشروع على حدة والظروف والبيئة التي سوف يقام عليها المشروع، فالقيام بدراسة جدوى اقتصادية لكل مشروع على حدة تحدد للمستثمر أو صاحب فكرة المشروع التي يرغب في تنفيذها  مشروع معين يضعه نصب عينيه ويسعى إلى تنفيذ فكرته في الوقت الذي يستبعد فيه فكرة أخرى أو بمعنى آخر يرجح مشروع على مشروع آخر ويفضل تنفيذه من خلال المؤشرات والعوامل التي تذكرها وتتضمنها دراسة الجدوى وتوضحها كذلك.

وتمتلك  أغلب الدول المتقدمة مجموعات كبيرة من المكاتب المتخصصة في إعداد دراسات الجدوى للمشروعات، وهذا ما سعت إليه مؤخرا الدول النامية لتطوير اقتصادها عن طريق إقامة المشروعات الاقتصادية وعمل دراسات جدوى قوية شاملة لها لضمان نجاحها، وتحقيق أعلى الفرصة الاستثمارية بداية من فكرة المشروع المبدئية و حتى الوصول إلى القرار النهائي بقبول الفكرة أو رفضها للوصول في النهاية إلى هدفٍ أساسي يتمثل في الربحية على المستوى الفردي  والربحية  التجارية على المستوى القومي من خلال تحقيق أقصى استفادة من  الموارد المتاحة ومن ثم تحقيق الرفاهية الاقتصادية.

أفضل شركة دراسات جدوى
أفضل شركة دراسات جدوى

   أهداف دراسة الجدوى :

هُناك هدف رئيس لدراسة الجدوى وهو تقرير أفضلية القيام بالفكرة ومميزاتها ومعرفة كذلك الفرص المتاحة وتحديد الفرص البديلة تبعاً لذلك المُتاحة للاستثمار، وتطوير وابتكار أنماط فعّالة لتقييم المشروعات، كما إن أهم وأبرز أهداف دراسة الجدوى هو ترشيد القرار الاستثماري، باعتبار أن الاستثمار أحد أهم الركائز الأساسية التي يعتمد عليها اقتصاد أي دولة، وأن  القرار الاستثماري الرشيد لابد أن تسبقه دراسات واضحة تبرز مدى تواجد سوقٍ كافِ يتوافر فيه الأيدي العاملة والخامات والبنية الأساسية اللازمة بالإضافة إلى توافر مصادر التمويل بالقدر الكافي وفي الوقت المناسب، كما أن دراسة المفاهيم الخاصّة، وتعميقها في جميع النّواحي الخاصّة بالمشروعات من أهم أهداف دراسة الجدوى بجانب هدف تحديد التقنيات المستخدمة في المشروعات ومعرفة الآثار الاقتصاديّة المُترتبة على كافة الحلول والمُقترحات بالإضافة إلى معرفة  مدى إمكانية توفير خطط وبرامج توسعيّة للصناعات المتوفرة في الوقت نفسه.

   أهمية دراسة الجدوى لأي مشروع :

من الضروري عند المضي قُدما نحو عمل أي مشروع تحديد العائد المتوقع من تنفيذه واحتياجاته، وكافة الظروف والمؤثرات الخارجية التي قد تؤثر على نجاحه ونسبتها وهذا ما تعكسه دراسات الجدوى ذلك من خلال الحقائق والأرقام الحقيقية وتعريف المستثمرين بكافة الظروف والمعلومات حول أفكار المشروعات، وكذلك تحديد الأفضلية النسبية التي تتمتع بها الفرص الاستثمارية المتاحة من وجهة نظر التنمية الاقتصادية ، فدراسة الجدوى لا يكون هدفها الأول والأخير إقناع المستثمر بالتقارير حول مشروعه فقط وإنما تعد أداة للتقييم الأولى وفرصة كافية للتقصي  تبرز أهم العيوب والمشكلات والمميزات التي قد تواجه المستثمر خلال مراحل تنفيذه المشروع وتذكر أهم التوقعات المحتملة والعوائق المتوقع حدوثها في المشروع.

وتعد أبرز وأهم سمة من سمات دراسة الجدوى النظرة المتفحصة المتعمقة الشاملة لأنها تبرز عنصر الزمن والذي بدوره يعكس فرص النجاح التسويقية  وتحقيق العوائد المرجوة لفترات زمنية  طويلة ، فهذا العنصر لا يهتم فقط بزمن تنفيذ المشروع وإنما التطور المستمر والدائم للمشروع بما يواكب أي ظروف طارئة والتي تستوجب بدورها تحديث دراسات الجدوى الخاصة بالمشروع وهذا ما يحدث بدوره عندما يتم عرض منظومة كاملة ومتكاملة عن معلومات و بيانات المشروع من خلال دراسات الجدوى التحليلية الواسعة وبرنامج تنفيذ المشروع وتحديد أسلوب إدارته، والتفاعل بين كافة العناصر الاساسية ( التمويل والتسويق والتشغيل).

أفضل شركة دراسات جدوى
أفضل شركة دراسات جدوى

أهم عناصر دراسات الجدوى :

وهناك عناصر أساسية  تراعيها أفضل شركة دراسة جدوى تعتمد عليها بشكلٍ رئيس أهمها، وصف المشروع بمعنى وصف المنتج مثلا الذي يقوم عليه  المشروع وكيف يتم التسويق له وتسليمه والدراسة التفصيلية لسوق العمل من خلال وصف صناعة المنتج وطبيعة السوق الحالي والمنافسين فيه والأسواق المحتمل ظهورها، بالإضافة إلى طبيعة العملاء المحتملين وعددهم كذلك ، بالإضافة إلى جوانب الدراسة الفنية التي تشمل كل تفاصيل إيصال وتسليم المنتج كمكان التسليم ومراحل الإنتاج وعملية النقل والخامات أيضا المعدات التكنولوجية اللازمة و الدراسة المالية ذلك التي تهتم فيها  أفضل مراكز دراسات الجدوى بدراسة التكاليف التأسيسية التشغيلية والرأسمالية ايضاً التكاليف لدراسة المالية ودراسة تقييم الفرص الاستثمارية وحساب الربح الشهري الإجمالي وغيرها، بالإضافة إلى دراسة الجدوى التنظيمية التي تشمل الهياكل القانونية والهياكل الداخلية الإدارية للشركة التي توضح أهم المعلومات الأساسية المهنية ومهارات المؤسسين كذلك والاستنتاجات النهائية أثر النظرة الكلية على المشروع قبل تنفيذه لضمان عائده، وهذا ما يوضح أن أنواع مختلفة لدراسات الجدوى منها دراسة الجدوى الاقتصادية والتسويقية والفنية والقانونية والبيئية والاجتماعية .

وأفضل شركة دراسة الجدوى تختلف في رؤيتها للمشروعات من المستوى الفردي إلى المستوى القومي ، فوجه النظر الفردية تنظر إلى العائد الذي سوف تصل إليه نتائج المشروع في النهاية بما يلائم في النهاية طبيعة المشرع نفسه ودرجة المخاطرة التي يحملها في جوانبه، أما المستوى القومي فيختلف إلى حدٍ كبير في  نظرته التي يتطلب الأمر فيها تقدير نسبة مساهمة المشروع (قيد التنفيذ) في تحقيق أغلب الأهداف الرئيسية للتنمية بكافة أشكالها الاقتصادي وغير الاقتصادية ضمن متطلبات التنمية التي تسعي دولةٍ ما لتحقيقها وذلك من خلال الدراسات الواسعة لأصحاب رؤوس الأموال أو للسلطات العامة التي تساعدهم في اتخاذ القرار السليم وإعداد التقارير المختلفة سواء  البسيطة أو الضخمة على حسب حالة المشروع نفسه صغير أم كبير يتطلب مجلدات تشرح تفاصيله وتعمل أفضل شركة دراسة جدوى على  تحقيق التخصيص الأمثل لكافة الموارد الاقتصادية بشكلٍ كبير، فدراسة الجدوى بمثابة  وسيلة عملية وعلمية لتقييم المشروعات المقترحة موضوع الدراسة طبقا لمواصفات ومعايير مختلفة مالية واقتصادية وبعيدة كل البعد عن النظرة الفردية والتقييمات الغير مبنية على أسس واضحة أو بمعنى آخر تقييمات عشوائية.

وفي الواقع أن دور دراسة الجدوى لا يتوقف عند إقامة المشروع، بل أن عمر دراسة الجدوى من عمر المشروع نفسه، وتجرى بصفة دورية لرصد المتغيرات التي تطرأ على الساحة الاقتصادية والبيئية والعوامل والمتغيرات المحيطة بالمشروع ، وتعد عملية دراسة الجدوى الاقتصادية أحد الفروع التي لا يمكن الاستغناء عنها في أي مشروع مهما كان سواء كان من المشروعات العامة أو الخاصة أو الاثنتين معاً ” المشتركة” والتي تحدد النّواتج الجيّدة، والعواقب الوخيمة المُحتملة قبل وضع أو استثمار أي مبلغ مالي فيها.

مراحل دراسة الجدوى :

تقوم أفضل شركة دراسة جدوى بمراحل مختلفة عديدة لتطبيق دراستها لفكرة مشروع ما  من أجل  مقارنة المشروعات و تبني الأمثل من حيث و نوعية العمالة وطاقة الإنتاج و كافة الوسائل التقنية المُستخدمة وما إلى ذلك من المهام التي تقوم بها  والتي من المفترض أن تقوم بها كل دراسة من دراسات الجدوى الشاملة لأى مشروع لإلمام بمختلف الجوانب ومن ثم تصبح الصورة واضحة، وتمثل  مراحل دراسات  الجدوى ثلاث مراحل رئيسية  تبدأ بمرجلة التوصل للفكرة أو كما يسميها البعض نقطة  بداية انطلاق أي مشروع التي تعكس قابلية المشروع للتنفيذ فعليا على أرض الواقع عن طريق دراسة أربعة عوامل أساسية وهي، الموارد المالية واحتياج المنتج والمناخ الاقتصادي العام، التجارب السابقة، أما المرحلة الثانية التي تعمل على مراعاتها أفضل شركة دراسة جدوى فتتمثل في  مرحلة الاستعداد أو ما يُسمى بمرحلة التوقعات والإعدادات التي تلي مباشرة مرحلة التوصل للفكرة والاستقرار عليها فهي تعد أول مراحل التنفيذ الفعلي والتي يتم فيها بدراسة عدة عوامل أهمها احتياج السوق، القدرة على المنافسة الموارد والاحتياجات، بالإضافة إلى ثقافة المجتمع.

وتأتي مرحلة التنفيذ كمرحلة ثالثة وأخيرة والذي يؤل المشروع  المُوكل إلى أفضل شركة دراسة جدوى للتنفيذ فيها عقب التأكد من صلاحية العوامل التي وردت في المرحلتين الأولى والثانية من أجل معرفة مدى ملائمة المشروع لأرض الواقع والظروف الاقتصادية والبيئية والاجتماعية ومدى قدرة المشروع على المنافسة وتحقيق أعلى عائد ممكن.

ويمكن شرح تفاصيل كل عامل في كل مرحلة من المراحل التي تمر بها أفضل شركة دراسة جدوى لمشروعٍ ما وأهم ما يشغل بال أي صاحب مشروع صغير أو مُبادر على مشروع معين  لعمل دراسة جدوى تفصيلية بطريقة صحيحة ليصبح مشروعه ناجحا وقادرا على المنافسة داخل سوق العمل فمثلا في مرحلة التوصل إلى فكرة والتي تتم من خلال أربعة عوامل نجد أن أهمهم الموارد المالية أو رأس المال نفسه فهي الأساس الأول في إقامة المشروع ويمكن تصوره بشكل مبدئي ومقارنه المبلغ المطلوب بالمبلغ المتوفر في أيد المستثمر لكي يتجنب توقف العمل في منتصف الطريق  وتأتي أهمية تلك الخطوة من أن أغلب المقبلين على بدء مشاريع يجهلون  ويغفلون عن أساسيات إعداد دراسات  الجدوى الصحيحة ومن ثم لابد وأن يتم الاعتماد على أفضل شركة دراسة جدوى عند الشروع في تنفيذ أي مشروع، عاملُ آخر من العوامل الأساسية الهامة في المرحلة الأولى من مراحل دراسة الجدوى هو احتياج المنتج، والذي بدوره يعكس سوق العمل الذي ينتشر فيه المنتج  والذي يوضحه مدى احتياج المستهلك للخدمة أو المنتج المقدم أو بمعنى آخر مدى أهمية المنتج مهما كانت طبيعة المشروع تجارياً أم صناعيا أو غير ذلك ، إضافة إلى عامل ضروري في المرحلة الثالثة  وهو التجارب السابقة الشبيهة بفكرة المشروع المقترح   سواء كانت ناجحة أم فاشلة فمن التجارب الناجحة يتعرف المستثمر على أسباب النجاح ومن التجارب الفاشلة يتجنب ويحذر من أسباب فشل المشروعات المماثلة التي تمت بالفعل من قبل بهدف تلافي تلك الأخطاء بالقدر الممكن وتوخى الحذر من مواجهة نفس المصير.

وعن أهم عوامل المرحلة الثانية ” التوقعات والإعدادات ” التي تقوم بها أفضل شركة دراسة جدوى  نجدها في مثلا، مدى احتياج السوق للمنتج أو الخدمة ” فكرة المشروع” ويتم في هذه المرحلة التعرف على التصورات للإنتاج المفترض ومعدلات الربح المتوقعة  بشكل متشعب ومتوسع ودقيق، ايضا من أهم عوامل هذه المرحلة القدرة على المنافسة كما تم الذكر من قبل ، وتأتي أهمية دراسة هذا العامل من أن السوق ليس ثابتا على وضع معين وإنما متغير ومتقلب من حينٍ لآخر وقدرة المشروع على الصموت والتكيف مع كافة الظروف والتقلبات من أهم عوامل نجاح أي مشروع، والتقلبات هي التي تسبب الخبرات، ومن خلال الخبرات السابقة يمكن للشخص المستثمر التعرف على المواقف التي تعرضت لها الجهات التي زاولت النشاط من قبل لوضع خطة مدروسة ومحددة يستطيع بها المستثمر التفوق والمنافسة بسعرٍ أقل وكفاءة سلع أعلى مع عائد ربحي مرجو.

وتمتد العوامل في المرحلة الثانية التي تؤخذ في الاعتبار عند عمل أفضل شركة دراسة جدوى دراستها إلى الموارد والاحتياجات التي تحتاج أغلب بل كل الصناعات والأعمال التجارية  على مستوى العالم كالاحتياج إلى خدمات النقل والشحن والتفريغ والمواد الخام وما إلى ذلك والتعرف على متوسط أسعار هذه الموارد وإدراج أسعارها تحت قائمة وبنود تكاليف الإنتاج ومن ثم معرفة متوسط تكاليفها بالنسبة للتكاليف الإجمالية.

وعن عامل ثقافة المجتمع او التوجه المجتمعي الذي يتم قبل بدء تنفيذ فكرة المشروع، فيمكن توضيحه من خلال القول بأنه يدرس طبيعة المجتمع وثقافته فهو لا يكتفي بدراسة الجوانب الاقتصادية والتمويلية وإنما تشمل دراسته دراسة كافة النواحي المجتمعية الدينية و الاجتماعية التي لابد وأن يضعها المستثمر في حسبانه لضمان نجاح خطوات مشروعه وذلك من خلال الاهتمام بالاتجاه الفكري العام في المجتمع ومراعاته وعدم منافاة فكرة المشروع مع عادات وتقاليد والفكر المجتمعي السائد في البيئة المحيطة .

أما المرحلة الثالثة فبها عوامل متعددة تضعها أفضل شركة دراسة جدوى في اعتبارها ولا يمكن تجاهلها على رأسها الجانب القانوني ، ومعرفة حقوق المستثمر والتسهيلات التشريعية للمشروعات الجديدة ، ومعرفة كذلك واجباته القانونية وحدوده التي لابد وأن لا يتخطاها، فمراعاة المشروع للقواعد والمبادئ القانونية المختلفة  والتشريعات المنظمة والمُطبقة  للتعرف على مدي  المضي نحو تنفيذ المشروع دون ظهور عوامل إعاقة وعقبة قانونية تحول دون تنفيذ المشروع، وذلك عن طريق مطابقة المشروع للشروط القانونية المنصوص عليها ضمن مواد الدستور.

وبالنسبة للهيكل الإداري أو السياسة الإدارية  باعتبارها عامل هام من  العوامل التي يُنظر إليها بشكل كبير في أفضل شركة لدراسة الجدوى فهي من أساسيات النجاح المعتمدة على الإدارة، لأنه من خلال هذا الهيكل يتم توزيع المهام والمسئوليات لكل فردٍ في المشروع ومعرفة دوره، ويتم كذلك دراسة طبيعة العمالة المرغوب فيها أو المطلوبة، ووضع النظم المختلفة لعمليتي التشغيل والإنتاج ،إضافة إلى اللائحة المحددة التي يسير عليها العمل والقوانين المنظمة له.

وأخيرا، الجدول الزمني المنظم والمحدد لوقت عمل المشروع وزمنه المحدد كعامل رئيس وجزء أصيل وهام من العوامل التي تُؤخذ في الاعتبار في المرحلة الأخيرة عند اتخاذ قرار التنفيذ لتحديد موعد بدء التشغيل والإنتاج كذلك، وهذا الجدول يضمن زيادة الأرباح وتعويض فترة الإنشاء التي يكون المستثمر استهلك خلالها وقتا وجهدا ومالا يأمل في تعويضه طوال فترة التجهيز والتطبيق.

وتراعي أفضل شركة دراسة جدوى كافة المراحل السابقة وتدرسها بشكلٍ متعمق ومتمعن ولا تهمل أي مرحلة من هذه المراحل ولا تولي اهتمام لإحدى المراحل دون الأخرى.

اضف تعليق

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟