راسلنا على الواتس اب
تم نشرة22 يونيو 2020 لا يوجد تعليقات 1499 مشاهدة
أهم الحلول المتخصصة لإنقاذ المشاريع المتعثرة ماليا وإدرايا وتسويقيا وفنيا

أهم الحلول المتخصصة لإنقاذ المشاريع المتعثرة ماليا وإدرايا وتسويقيا وفنيا

بينما يتصارع العالم مع الأزمة الإنسانية والاقتصادية الحالية، وفي ظل حالة عدم اليقين غير المسبوقة، قد تفشل العديد من المشاريع في الوفاء بوعودها وتحقق نتائج مخيبة للآمال، في هذه الحالات يتخذ خبراء واستشاريين شركة “مشروعك” لدينا خطوات سريعة لتنفيذ الإجراءات اللازمة لإعادة المشروع إلى المسار الصحيح، بالإضافة إلى ذلك يعمل فريقنا ذو المهارات العالية مع العملاء جنبًا إلى جنب لتقديم الحلول التي تدعم نجاح المشروع مرة أخرى، فقد عملت الشركة على نطاق واسع مع العملاء لفهم الأسباب الجذرية لــ المشاريع المتعثرة ، وهنا تكمن الأهمية في أن يكون لديك استراتيجية نمو قوية الآن أكثر من أي وقت مضى، والشيء المهم هو تقييم وضع الشركة قبل تنفيذ الاستراتيجية التي تتبناها من أجل تحسين المبيعات، واستعادة رباطة جأشها وهذا يساعد على تحديد الحل المثالي.

أسباب تعثر المشاريع

أحد أكثر الأسباب الشائعة لتعثر المشاريع، ترجع إلى اعتماد أصحابها على دراسات جدوى غير دقيقة، هذا فضلاً عن تساهلهم في دراسة أوضاع السوق بشكل جيد، لتحديد الاحتياجات الحقيقية له، وفي حين أننا لا يُمكننا إلقاء تعويذة لضمان نجاح المشاريع، ولكن يُمكننا تضييق الأسباب الرئيسية لفشل المشاريع وإليك أهم الأسباب لفشل المشروع، وكيف يُمكن أن تتفاداها؟

  • أهداف وغايات غير واضحة

بدء العمل بدون أهداف وغايات واضحة إحدى الطرق لفشل المشروع تقريبًا، بعد كل شيء لا توجد طريقة لمعرفة ما إذا كنت قد نجحت في حين أنك لم تكن متأكدًا تمامًا مما تحاول تحقيقه، هناك العديد من الأطر الشائعة لتحديد الأهداف، ولكن الجوهر هو أن أهدافك يجب أن تكون قابلة للقياس وواقعية، ولهذا السبب من الأهمية بمكان تحديد أهدافك بوضوح.

  • التحضير الغير المسبق للمشاريع

يعد التحضير الجيد أهم الأسس التي يعتمد عليها نجاح المشروع، بدون التحضير الصحيح سيصبح مشروعك كمن يتجول بلا هدف في الظلام، لذا فإن جميع الأنشطة التي تم القيام بها لدعم المشروع قبل البدء في تنفيذه هي التي تحدد مدى جودة أداء المشروع على المدى الطويل، هناك الكثير الذي يمكن إنجازه قبل بدء العمل، وطوال المشروع هناك أنشطة رئيسية يجب القيام بها لدعم المشروع بشكل صحيح، لذا يجب دائمًا قبل إطلاق أي مشروع تجاري جديد عمل دراسة جدوى اقتصادية وهي بدورها تخدم وظيفة حاسمة في تقييم الخطة بشكل مستقل، وإلقاء نظرة جديدة على الافتراضات الكامنة وراءها، والمخاطر التي تواجهها، وفرص نجاحها.

  • الفشل في إدارة التوسع

ماذا يحدث إذا عرض عليك أفكار جديدة لتطوير وتوسيع عملك؟ بالطبع ستوافق على الفور خاصة إذا كان هناك نمو في الاقتصاد بشكل عام، ولكن عدم تقدير الأمور بالشكل الصحيح قد يؤدي إلى نتائج لا يحمد عقباها، من الجيد الاستمرار في التحسن، ولكنك تحتاج أولًا إلى عمل دراسة جدوى قبل البدء في التنفيذ.

أنواع المشاريع المتعثرة

  • مشاريع متعثرة ماليا.
  • مشاريع متعثرة تسويقيا.
  • مشاريع متعثرة إداريا.
  • مشاريع متعثرة فنيا.

ماذا يُمكن أن تقدم لك شركة “مشروعك” لتعديل مسار المشاريع المتعثرة ؟

وبناء على حالة المشروع ونوع التعثر الذي يقع فيه المشروع، نبدأ في تقديم الحل الأمثل لمعالجة هذا التعثر، وتتنوع هذه الحلول ما بين:

دراسات الجدوى التقييمية

نقوم بإعداد دراسة جدوى شاملة ودقيقة للمشروع من أجل:

  • الكشف عن أسباب تعثر وفشل المؤسسة.
  • تحديد الأسباب وراء انخفاض الربحية إذا كان التعثر مالي.
  • توفير عدد من الفرص والمزايا التنافسية أمام المشروع من خلال عمل تحليل SWOT
  • تقييم الأصول الحالية والقيمة السوقية للمشروع والعمل على إعادة هندستها في ضوء المتطلبات المالية.
  • تحديد الفرص البديلة المتاحة أمام المشروع أو مصدر التمويل المناسب وما تكلفة كل منهما؟
  • تحليل الموارد والطاقات المتاحة وتقدير ما هو حجم الطاقات الإنتاجية المستغلة مقارنة بحجم الطاقات الإنتاجية المتاحة.
  • عمل دراسة مالية متكاملة بناء على السيناريو الموصي به لهذا المشروع، ومن ثم إلحاق التوصيات بهذه الدراسة.

إعادة تمويل المشروع

نعمل على توفير عدد من جهات التمويل في مختلف الدول العربية، كذلك نقوم بتوفير العديد من المبادرات التمويلية أولا بأول، من أجل مساعدة المستثمرين في الحصول على القروض المناسبة وإنقاذ المشاريع، ولا يتوقف دورنا عند هذا فحسب بل نعمل على دراسة حالة المشروع جيدا واقتراح أفضل مصدر تمويلي يمكن أن يتحمل المشروع تكلفته.

الاستشارات الإدارية

لتعديل مسار المشاريع المتعثرة نركز على هيكل أعمالك وإدارتها وعملياتها، نراجع الأعمال لتحديد الخيارات الأفضل وتقديم توصيات استراتيجية لمساعدة عملك على المضي قدمًا، ثم نعمل معك لبدء تلك التوصيات وإدارتها وتنفيذها بفعالية.

إعادة هيكلة وتأهيل المشاريع

تعمل حلول إعادة الهيكلة بشكل وثيق معك لإيجاد حلول عملية من شأنها زيادة الربحية وتحسين الكفاءة، وبالتالي زيادة الإيرادات لعملك، نهجنا موجه نحو احتياجات عملك في ضوء السوق الحالية، وجميع العوامل الأخرى ذات الصلة، نحن نركز على القضايا القانونية، والملكية، والتشغيلية، والمالية، وهيكل كيان شركتك، حيث يمكننا مراجعة وتصميم وتنفيذ عمليات الاندماج والاستحواذ للشركات وإعادة الهيكلة المالية.

نهجنا في إعادة هيكلة المشاريع المتعثرة يتبع الخطوات التالية، بقيادة مستشار متمرس من شركة “مشروعك”

  1. مراجعة الظروف التجارية والمالية لتحديد حجم المشكلة.
  2. إجراء مقابلات مع الإدارة والمستثمرين وأعضاء مجلس الإدارة وأعضاء الفريق الرئيسي لفهم البيئة والأسباب التي تساهم في الأزمة المالية.
  3. إعداد توقعات التدفق النقدي الأسبوعي المفصل لمدة أربعة أشهر على أساس مصادر النقد الحالية.
  4. العمل مع الإدارة لتحديد وتنفيذ استراتيجيات الادخار النقدي للشركة.
  5. مراجعة جميع المستحقات للحالة ووضع الإجراءات إذا لزم الأمر.
  6. إعداد تنبؤات مستقبلية محدثة تعكس التغييرات الضرورية وتغطي على الأقل عامًا بالتفصيل.
  7. العمل مع الإدارة لتصميم خطة للسداد تتوافق إلى حد كبير مع منهجية إعادة الهيكلة المناسبة.
  8. تقديم وجه جديد وذو سمعة طيبة لمجتمع الإقراض والبائعين نيابة عنك، وهو أمر مهم إذا لم تكن الشركة قد قدمت أداءًا وفقًا لشروط تم التفاوض عليها مسبقًا.
  9. إيجاد المصدر الأمثل لرأس المال للشركة على أساس المضي قدما.

بعض النصائح لتفادي أن يصبح مشروعك ضمن المشاريع المتعثرة

  1. مرونة الأعمال التجارية ليست كافية، وهذا يتطلب سرعة فكرية معينة تسمح بإعادة هيكلة العروض وتكييفها وفقًا لاحتياجات العملاء في الوقت المناسب، يطالب المستهلكون باستجابات سريعة وفورية، إن عدم استجابة الشركة قد يكلفها الكثير.
  2. حافظ على السعر منخفضًا: أفضل طريقة لزيادة المبيعات خلال أوقات الأزمات هي بناء ولاء العملاء من خلال استراتيجية التسعير، انخفاض السعر يجعلك تبرز عن منافسيك، يجب أن تكون المنتجات مصممة لتلبية احتياجات المستهلكين لتجنب توليد تكاليف إضافية للأعمال، ومع ذلك يساعد الحفاظ على انخفاض الأسعار ومقاومة الزيادة في بناء ولاء العملاء، علاوة على ذلك في مواجهة المنافسة تضطر الشركات إلى خفض أسعارها من أجل البقاء في السوق.
  3. في أوقات الأزمات، تصبح المنافسة أكثر صرامة، وبالتالي من الضروري إنشاء نظام مراقبة اقتصادي لا يقتصر هذا النظام على مراقبة الإجراءات التي يقوم بها المنافسون، ولكن على اكتشاف فرص المبيعات بهدف استغلالها، يجب ألا تتردد الشركة في اختبار طرق البيع الجديدة المطبقة من قبل منافسيها، هذا مع الحرص على إجراء دراسة للسوق حتى لا ترتكب أخطاء يمكن أن تؤدي إلى خسائر أخرى للشركة، تتكون هذه الدراسة من تحديد التماسك بين هذه الأساليب الجديدة، وأهداف الشركة.
  4. تحسين تجربة العملاء وولائهم: الشركات الأكثر نجاحًا في حالات الأزمات هي الشركات القادرة على تنفيذ حملات ولاء ناجحة، وفقًا لهذا النهج فإن القدرة على تقديم أفضل تجربة ممكنة للعملاء هي تقنية رابحة، لأنه لا يزال من المكلف للغاية الاحتفاظ بالعميل بدلاً من الحصول على عميل جديد، وفقًا لهذا تساعدك شركة “مشروعك” لتحقيق ذلك من خلال أبحاث السوق، والخطط التسويقية، والذي يمثل حجر الزاوية في الحفاظ على ولاء العملاء.

الخلاصة

تعتبر النصيحة المبكرة بشأن الخيارات المتاحة للأعمال مهمة لنجاح المشاريع المتعثرة، يُمكن أن تغلق نوافذ الفرص التجارية قبل أن يتاح لصانعي القرار فرصة استكشاف الفرص، لذلك يُمكن لمستشارين شركة “مشروعك” للاستشارات الاقتصادية ودراسات الجدوى تقديم قيمة لا تقدر بثمن في تحديد علامات الإنذار المبكر للمشاريع المتعثرة ومساعدة صناع القرار في الأعمال التجارية على إدراك أن لديهم خيارات، تواصل معنا الآن للحصول على دراسة جدوى تقييم المشاريع للوصول إلى المسار الصحيح.

أهم الحلول المتخصصة لإنقاذ المشاريع المتعثرة من شركة مشروعك

اضف تعليق

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟