راسلنا على الواتس اب
تم نشرة21 سبتمبر 2021 لا يوجد تعليقات 256 مشاهدة
أهم الفرص الاستثمارية السياحية بمناسبة اليوم العالمي للسياحة بالخليج

أهم الفرص الاستثمارية السياحية بمناسبة اليوم العالمي للسياحة بالخليج

مؤشرات القطاع السياحي:

تعتبر السياحة واحدة من أهم القطاعات الاقتصادية في العالم؛ حيث توفر وحدها 334 مليون وظيفة للأفراد، وتساهم بما يقارب 10.4% في الناتج المحلي العالمي؛ بواقع 9.2 تريليون دولار أمريكي. ونظرًا لأهمية القطاع واحتفالات العالم في السابع والعشرين من سبتمبر/ أيلول باليوم العالمي للسياحة أرادت شركة “مشروعك” للاستشارات الاقتصادية وأبحاث السوق أن تتيح لعملائها مؤشرات هذا القطاع الحيوي في دول مجلس التعاون الخليجي رغبة منها في ضخ الأموال والاستثمار تحت رايته:

_ متوسط عدد السيّاح الوافدين إلى دول مجلس التعاون الخليجي يساوي 45.08 مليون سائح وذلك وفقًا للسنوات الخمس الأخيرة.

_ يقدر حجم إنفاق السياحة الوافدة إلى دول مجلس التعاون الخليجي بنحو 81.1 مليار دولار أمريكي.

_ بلغ عدد الليالي التي يقضيها السيّاح الوافدون إلى دول المجلس 303.2 مليون ليلة.

_ متوسط عدد السياح الداخليين بين دول مجلس التعاون الخليجي قُدِّر بنحو 14.24 مليون سائح؛ وذلك وفقًا للسنوات الخمس الأخيرة.

_ عدد المنشآت الفندقية بدول مجلس التعاون الخليجي يتجاوز الآن 11,119 منشأة؛ بعدد غرف؛ قدر عددها بنحو 620,517 غرفة.

_ وفقًا لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة فإن دول مجلس التعاون الخليجي مهيأة لاستقبال 195 مليون زائر بحلول عام 2030م.

_ من المتوقع أن تصل قيمة سوق الإنشاءات الترفيهية والضيافة في دول مجلس التعاون الخليجي إلى 642.3 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2023م علمًا بأن هذا السوق قُدِّرت قيمته في 2019م بنحو 466.9 مليار دولار أمريكي.

الفرص الاستثمارية السياحية بدول مجلس التعاون الخليجي:

مشروع مخيمات سياحية في المملكة العربية السعودية:

يعتبر مشروع إنشاء مخيمات سياحية من أنجح المشروعات التي يمكن لرائد الأعمال الاستثمار فيها على أرض المملكة؛ فقد تزايد الطلب على تلك المخيمات في الآونة الأخيرة حتى إن السياحة المحلية في السعودية قدِّر حجم إنفاقها مؤخرًا بنحو 53,162,627,159 ريال، وبلغ عدد الليالي السياحية التي قضاها سيّاح محليون 248,752,006 ليلة.

وحتى يطمئن عميلنا إلى الاستثمار في هذا القطاع إليكم أبرز مؤشراته في المملكة:

_ تستأثر السعودية بنحو 173.9 مليون ليلة من إجمالي عدد الليالي السياحية التي ينفقها السياح الوافدون بدول مجلس التعاون الخليجي (303.2 مليون ليلة).

_ إنفاق السياح الوافدين يتخطى في المملكة 100,806,082,413 ريال سعودي.

_ الأماكن الأثرية والتراثية والتاريخية في المملكة يتخطى عددها 8499 أثرًا.

_ هناك طفرة كبيرة أحدثها قطاع الترفيه في السعودية الأمر الذي ينعكس إيجابًا على القطاع السياحي؛ وقد جاوزت الأنشطة الترفيهية العام الفائت 690 فعالية مما يروّج للسياحة ويساعد على استقطاب عدد أكبر من السيّاح.

الشقق الفندقية في الكويت:

المشروع عبارة عن إنشاء شقق فندقية؛ تتوفر فيها كافة المستلزمات الحديثة من الأثاث والمفروشات والأجهزة. ويراعى في تصميمها وبنائها الذوق والرفاهية وقدرتها على تحقيق أقصى درجات الراحة للإنسان.

كان عدد الفنادق التي تضم شققًا فندقية في الكويت عام 2015م لا يتجاوز 38 فندقًا؛ بعدد غرف يساوي 1,127 غرفة وعدد أسرّة بلغ 3,067 سريرًا؛ وبعدها بسنوات ارتفع الرقم ليصل إلى 42 فندقًا، و1,491 غرفة و3,397 سريرًا. وتدل تلك الأرقام على نجاح المشروع الذي بين أيدينا.

إنشاء فندق خمس نجوم بدولة قطر:

يعد إنشاء فندق خمس نجوم في دولة قطر من الفرص الاستثمارية التي تدرُّ عوائد وأرباحًا؛ حيث ارتفع عدد هذه الفنادق (فئة خمسة نجوم) من 33 فندقًا ليصل إلى 49 فندقًا خلال خمس سنوات فقط؛ كما ارتفع عدد الغرف في هذه الفنادق من 9,196 غرفة ليبلغ 12,980 غرفة. ولا ننس الزيادة التي حدثت تبعًا لذلك في عدد الأسرة؛ فقد ارتفع عددها (من 13,599 سريرًا إلى 17,554 سريرًا) في السنوات الخمس الأخيرة. ومَرَدّ هذه الزيادة إلى ارتفاع الطلب على خدمات الفنادق فئة الخمسة نجوم بدولة قطر. يشار إلى أن عدد النزلاء بفنادق الخمسة نجوم هو الأكبر بين فئات الفنادق الأخرى ذات النجمة والنجمتين وغيرهما (3,556,299 نزيلًا) كما أن عدد الليالي التي يقضيها السيّاح في فنادق الخمسة نجوم هي الأعلى مقارنة بعدد الليالي التي يقضيها هؤلاء في فنادق ذات فئات أقل (2,727,146 ليلة).

مشروع بيوت خلوية سياحية بسلطنة عمان:

المشروع عبارة عن إنشاء منتجع صغير؛ يضم بيوتًا مصممة وفقًا للتراث المعماري الأصيل؛ ومؤثثة من وحي البيئة العمانية التقليدية. وتتيح هذه البيوت لنزلائها الاستمتاع بالطبيعة الخلابة والمناظر الزاهية التي تتمتع بها سلطنة عمان دونًا عن غيرها. وترى شركة “مشروعك” أن هذا المشروع سيكون مربحًا إلى حد كبير بسبب ارتفاع أعداد السياح وزيادة الطلب على مثل هذه الخدمات التي تعيد الإنسان إلى أحضان الطبيعة. وإليكم الآن مؤشرات تدلل على صدق ما ذهبنا إليه:

_ ارتفعت مساهمة السياحة في الناتج المحلي الإجمالي للسلطنة من 2.2% حتى 2.5%.

_ يزداد معدل نمو إيرادات الفنادق في السلطنة عامًا بعد عام وقد وصل اليوم إلى 6.5%.

_ يرتفع عدد الزوار الوافدين إلى السلطنة بنسبة سنوية تقدر بنحو 8.2%.

_ في خلال ثلاث سنوات فقط ارتفع عدد الليالي التي يقضيها السياح في فنادق السلطنة من (3,293,000 ليلة إلى 3,798,000 ليلة).

_ ارتفع عدد الفنادق في السلطنة من 412 فندقًا عام 2018م حتى وصل إلى 491 فندقًا (وفقًا لآخر الإحصائيات).

شركة لخدمات السفر والسياحة بدولة الإمارات العربية المتحدة:

المشروع عبارة عن إنشاء شركة، تقوم بتقديم خدمات السفر والسياحة لعملائها؛ فتساعد مثلًا على حجز تذاكر الطيران وتنظيم رحلات داخلية إلى الأماكن السياحية الموجودة في ربوع الدولة.

يذكر أن المشروع سيكون مجزيًا من ناحية العائد؛ حيث تشجع الدولة الاستثمار في القطاع السياحي مستهدفة أن يصل إسهامها في الناتج المحلي بنحو 15% بحلول عام 2030.

وإليكم الآن مؤشرات السياحة في دولة الإمارات:

_ مساهمة السياحة في الناتج المحلي الإجمالي تقدر بنحو 11.9%.

_ هناك أكثر من 32 مليون نزيل فندقي؛ بنسبة إشغال تصل إلى 73%.

_ يوفر قطاع السياحة 745,000 وظيفة؛ وهذه الوظائف تمثل 11% من إجمالي القوى العاملة بالدولة.

اضف تعليق

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟