راسلنا على الواتس اب
تم نشرة20 فبراير 2021 لا يوجد تعليقات 83 مشاهدة
تعرف على فرص وتحديات الاستثمار الزراعي السعودي في إفريقيا

تعرف على فرص وتحديات الاستثمار الزراعي السعودي في إفريقيا

عقد صندوق التنمية الزراعية السعودي ورشة عمل افتراضية، يوم الأربعاء 28 جمادى الأخرة الموافق 10 من فبراير الجاري، تحت عنوان “عرض فرص الاستثمار الزراعي السعودي في القارة الإفريقية والمنتجات التمويلية الأخرى التي يقدمها الصندوق”، وقد مثل الصندوق في الورشة إدارة برنامج الاستثمار الزراعي الخارجي بالتعاون مع المركز السعودي للشراكات الاستراتيجية الدولية.

وقال المشاركين في الورشة، إن عوامل القوة للاستثمار الخارجي تتلخص في استخدام الوسائل التقنية الحديثة في القطاع الزراعي، إضافة إلى تشجيع حكومة المملكة العربية السعودية للمستثمر ودعمه للاستثمار الخارجي، كما أن وجود صندوق التنمية الزراعية السعودي يدعم هذا التوجه من خلال توفير التمويل المناسب وكافة التسهيلات المالية.

وفي سياقٍ متصل، أشاروا إلى نقاط الضعف والتي لخصوها في تغيير نمط الزراعة، وعدم وجود الخبرة اللازمة والكافية لعملية الاستثمار خارج المملكة العربية السعودية، كما أن هناك نقص في الخبرات السعودية في الخارج، بالإضافة إلى نسبة المخاطر والتي يمكن أن تمثل عائقًا من حيث الاستقرار السياسي في البلدان المستهدفة، إلى جانب نظرة المجتمعات للمستثمر الأجنبي، وعدم استقرار الصرف لدى البنوك المركزية وإجراءات التخليص الجمركي.

وقدم تركي السليمان، ممثلًا عن المركز السعودي للشراكات الاستراتيجية الدولية، عرض عن أهم الفرص الاستثمارية في دول القارة الإفريقية، وما يميز هذه القارة من مساحة تبلغ 30 مليون متر مربع باعتبارها أكبر قارة في العالم، وعدد سكان يتجاوز مليار نسمة.

مزايا الاستثمار الزراعي في إفريقيا

وتناولت الورشة نظرة عامة حول القطاع الزراعي في القارة على أساس أنها القارة الأولى من حيث مساحة الأراضي الزراعية في العالم، وقد بلغت مساحة الأراضي الصالحة للزراعة بها أكثر من 60% من إجمالي الأراضي حول العالم (تشكل نحو 35% من إجمالي مساحة القارة)، فيما يُمثل قطاع الزراعة أكثر من 23% من الناتج المحلي الإجمالي.

واستعرضت الورشة مزايا الاستثمار الزراعي في القارة السمراء، أبرزها معدل سهولة الأعمال بنسبة تصل إلى 40%، كما تتميز بتوفر الأيدي العاملة في الزراعة بنسبة تصل إلى 60%، بالإضافة إلى توضيح مجالات الاستثمار الزراعي في القارة فيما يتعلق بالأمن الغذائي حيث تم تقسيم تلك المجالات إلى مجالات الإنتاج الزراعي المباشر من الأرض، ومجالات التجارة، ومجالات الثروة الحيوانية.

وتطرقت الورشة إلى الفرص الاستثمارية المتاحة والمتوفرة في القارة الإفريقية خاصة في الإنتاج النباتي المباشر عن طريق الاستحواذ على أراضي بكر، والاستثمار في مجالات النقل أو التخزين أو استيراد المدخلات وبيع المنتجات أو الخدمات الزراعية حسب اللوائح والقوانين.

وقد أكدت الورشة على أهمية الأهداف المشتركة بين المستثمرين وصندوق التنمية الزراعي السعودي ومركز الشراكات الدولية، والتي شملت ربحية وجدوى الاستثمار الزراعي الخارجي، وتوفير سلع غذائية أساسية للمملكة العربية السعودية من خلال تكوين شراكات دولية وبأدوات استثمارية سعودية وذلك لتحقيق الأمن الغذائي، والمساهمة في الحد من الاستنزاف المالي.

وخلال ورشة العمل، قدم أخصائي الاستثمار الزراعي الخارجي بالصندوق، خالد الرشيد، تعريفًا ببرنامج الاستثمار الزراعي بالخارج، والبرامج التمويلية لصندوق التنمية الزراعية، وبرامج استيراد المحاصيل، والمنتجات المستهدفة وكيفية الاستفادة منها.

من جانبه، قدم الرئيس التنفيذي لشركة ساقية الخير – إحدى الشركات المستفيدة من برنامج الاستثمار الزراعي السعودي -، فيصل الرشيد، عرضًا حول تجربة وجدوى الاستثمار في الخارج، كما قدم أحد المستثمرين في القارة السمراء ويدعى خالد الملاحي، عرضًا عن أفضل أساليب وممارسات الاستثمار الزراعي الخارجي في الدول الإفريقية.

وفي ختام الورشة، شكر المركز السعودي للشراكات الاستراتيجية السعودية لصندوق التنمية الزراعي على الخدمات التي يقدمها من تمويل وتنوع للاستثمار الزراعي الخارجي في ظل رؤية المملكة 2030.

“مشروعك” وفرص الاستثمار الزراعي في إفريقيا

في ضوء ورشة عمل “عرض فرص الاستثمار الزراعي السعودي في القارة الإفريقية والمنتجات التمويلية الأخرى التي يقدمها الصندوق”، تعمل شركة مشروعك لدراسات الجدوى وخطط الأعمال على الوفاء بمتطلبات المستثمرين السعوديين المقبلين على الاستثمار في الدول الإفريقية من دراسة المجال الزراعي الإفريقي ومعرفة الفرص الاستثمارية المتوفرة، وتحليل السوق الإفريقي ومدى الإقبال على الخدمات أو المنتجات التي يمكن أن تقدمها المشاريع الزراعية، ومن هنا تشجع الشركة رجال الأعمال والمستثمرين السعوديين على الاستثمار الخارجي وخاصة في دول القارة السمراء نظرًا لتوفر الأراضي الصالحة للزراعة والتي تبلغ ما يفوق 60% من إجمالي الأراضي الخصبة حول العالم، وكبر حجم الأسواق والقطاعات المستهدفة والمستهلكة للخدمات والمنتجات الزراعية.

ومن العوامل التي تدعمها شركة مشروعك في عملية الاستثمار الزراعي السعودي الخارجي أنها تقدم دراسات الجدوى اللازمة للحصول على قرض من صندوق التنمية الزراعي السعودي لتنفيذ مشروع استثماري في المجال الزراعي بدول إفريقيا، وهنا تدعم الشركة المستثمر في كافة المشاريع الخاصة بالقطاع الزراعي، وتعرض مجموعة منها بعد الاطلاع على الفرص الاستثمارية والمستجدات في المجال الزراعي بالقارة السمراء على سبيل المثال؛ (مشروع مزرعة فواكه وخضروات – مشروع مزرعة البيوت المحمية – مشروع مسلخ دواجن – مشروع مصنع مزرعة الدواجن – مشروع مزرعة أبقار – مشروع مزرعة الأعلاف الخضراء – مشروع الزراعة السياحية – مشروع مزرعة لتربية الأغنام)، وغيرها من المشاريع التي تعتبر من الفرص الاستثمارية ذات التكاليف المناسبة والعوائد المالية المرتفعة.

وتماشيًا مع رؤية المملكة 2030، تقدم شركة مشروعك دراسات جدوى معتمدة ودقيقة (تسويقية – فنية – مالية) متخصصة في القطاع الزراعي بالاعتماد على الخبراء والاستشاريين المختصين الذين يستعينون بمصادر معلومات محلية وعالمية في إعداد دراسات الجدوى، كما أن “مشروعك” تساهم في مساعدة المستثمرين السعوديين بتوفير كافة المواد الخام وخطوط الإنتاج وما يلزم المشاريع الزراعية من تجهيزات فنية (المعدات – الأدوات – الآلات) من كبرى الشركات العالمية المعتمدة في مجال المشروع والتي سبق وأن تعاملت معها شركة مشروعك في تنفيذ وتأسيس مشاريع في مجال الاستثمار الزراعي.

اضف تعليق

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟