راسلنا على الواتس اب
تم نشرة23 أغسطس 2021 لا يوجد تعليقات 92 مشاهدة
خفض التكاليف في قطاع التجزئة

خفض التكاليف في قطاع التجزئة

يوم الإثنين الموافق 9 أغسطس، استضافت غرفة الشرقية بالتعاون مع شركة خبير لخدمات الأعمال الأستاذ “ثائر بن عبد الله الأسير” ليشرح لعدد كبير من المهتمين بقطاع التجزئة كيفية خفض التكاليف فيه؛ ولأن شركة “مشروعك” للاستشارات الاقتصادية وأبحاث السوق تأكدت من أهمية هذه الفعالية قررت عرضها على عملائها ليتسنى لهم الاستفادة من محاورها.. وإليكم الآن أبرز ما جاء فيها:

بدأ الأستاذ “ثائر” حديثه قائلًا إن إدارة تجارة التجزئة تكلف الكثير من المال وعلى الرغم من أنه لا يمكننا التخلص من تكاليف التشغيل بالكامل إلا أن هناك بعض الطرق لخفضها أو _بمعنى أدق_ للتحكم بها؛ ومن أهم المشاكل التي تواجه الأعمال التجارية؛ وترفع نسبة تكاليفها:

_ المخزون.

_ أجور العمالة.

_ التكاليف غير المباشرة.

وسوف توضح الصورة التالية ما نقصده بالأمور السابقة:

التكلفة:

هي التضحية بموارد اقتصادية مالية وغيرها من أجل تحقيق منفعة معينة.

وتصنف التكلفة إلى عدة تصنيفات:

التصنيف النوعي:

1_ مواد أولية. 2_ عمل بشري. 3_ خدمات. 4_ مصروفات.

التصنيف الوظيفي:

هناك تكاليف إنتاجية وتكاليف إدارية وتكاليف تسويقية.

والتكلفة طبقًا لعلاقتها بحجم النشاط قد تكون:

1_ متغيرة. 2_ ثابتة. 3_ مشتركة.

التكلفة الرئيسية:

هي المقياس الأول لصحة المشروع المالية، وتشمل جميع المصروفات التي يدفع ثمنها يومًا بعد يوم؛ والتي تحافظ على تشغيل المشروع الخاص بك أو بمعنى آخر هي المنتجات أو المواد المستهلكة والقوى العاملة اللازمة لإبقائك في مجال المنافسة التجارية.

مراقبة التكاليف:

جرد المخزون:

التعداد الصحيح والدقيق للسلع والمنتجات التي تدار داخل المشروع.

الغرض الرئيسي من الجرد هو:

_ تحديد قيمة وتكلفة المواد المباعة.

_ قيمة المخزون المتبقي داخل المستودعات.

وسوف تساعدك وجود طرق تعداد دقيقة بالحفاظ على المستوى الأمثل للمخزون وتحديد أوجه القصور المتعلقة بالمواد والحيلولة دون انتهاء أو انقضاء مدة صلاحية المنتجات.

وينبغي عليك تدريب بعض الأشخاص لإدارة المخزون والاستلامات؛ حيث سيقلص هذا من فرص الأخطاء سواء بــ:

_ استقبال المواد الخام والمكونات.

_ استقبال المنتجات النهائية.

_ التخزين الكافي.

_ الدوران المناسب.

_ تفادي انتهاء تاريخ الصلاحية.

_ أعداد المنتجات.

_ إدخال الطلبات المستلمة إلى النظام.

تصنيفات الجرد:

ضرورة الأتمتة:

كلما زادت قدرتك على التشغيل الآلي زاد الوقت الذي ستوفره لنفسك ولموظفيك؛ فالأتمتة لن تهدر وقتك.

ومن أمثلة الأنشطة التي يجب عليك التفكير بالأتمتة فيها:

_ خدمات المحاسبة.

_ خدمات التسويق.

 خفض التكاليف:

قد تظنون أن الاستعانة بمصادر خارجية سوف تزيد من حجم النفقات إلا أن الاستعانة بهذه المصادر الخارجية ستكون أرخص بكثير مما لو قمتم بهذه الخدمات داخليًا. ومن أهم الأنشطة التي يتوجب عليكم الاستعانة بمصادر خارجية لإنجازها:

_ كتابة المحتوى.

_ تطوير مواقع الويب.

_ خدمة العملاء.

 الموردون:

هناك بعض النقاط التي يجب أن تتذكرها في تلك الجزئية:

_ كل الأسعار قابلة للتفاوض.

_ احرص على عقد اجتماعات دورية لمناقشة الأسعار والتكاليف.

_ تعامل مع عدة موردين وبائعين مختلفين.

_ تفاوض على كميات أكبر بأسعار أقل.

_ حاول الحفاظ على مستويات مخزونك المثلى.

التشغيل/ الإقلاع (Fire Up):

بناءً على المعدات الخاصة بالمشروع، وساعات التشغيل اليومية يجب عليك عمل واستخدام جدول وقت الإشعال/ الإقلاع لكل معدة على حدة؛ ولسوف يساعد هذا في تقليل استهلاك الطاقة سواء من الغاز أو الكهرباء… الخ.

الخدمات:

_ إلغاء إيقاف الخدمات التي لا قيمة لها. وحاول أن تجعل مشروعك أخضرَ:

الإنتاجية:

حاول دائمًا أن تراقب إنتاجية الموظف؛ والإنتاجية هنا نقصد منها حساب متوسط الإنتاجية لكل موظف لمعرفة الموظفين الذين يحققون أكبر قدر من المبيعات.

ويمكنك القيام بذلك عن طريق قسمة مبيعاتك السنوية أو الشهرية على عدد الموظفين لديك. وسوف تحصل حينها على حجم المبيعات لكل موظف؛ وعند ذاك ستكون قادرًا على وضع المعيار وقياس فاعلية العاملين لديك وإدارتهم وفقًا لهذا.

التعبئة والتغليف:

إذا كنت تدير نشاطًا تجاريًا إلكترونيًا يتطلب منك شحن الطلبات، فيجب بالتأكيد إنفاق بعض تكاليفك التشغيلية على تغليف المنتج.

وعلى الرغم من أهمية التغليف الجذاب، هذا لا يعني أن عليك إنفاق الكثير من المال عليه.

لا يزال بإمكانك جعل عبوة منتجك تبدو جيدة عن طريق تقليل المواد الزائدة.

ويمكنك تقليل حجم الصناديق التي تستخدمها لتعبئة منتجك، أو إذا كنت لا تبيع سلعًا هشة؛ فيمكنك استبدال الصناديق الكرتونية بأكياس البولي إيثلين.

ولا تنس أن تكاليف الشحن لا تأتي من الوزن فحسب، بل من حجم العبوة أيضًا.

  • العملاء:

يعد اكتساب العملاء واحدًا من أكبر الأهداف التسويقية؛ فحاول دائمًا اتباع سياسة الاحتفاظ بالعملاء وليس الاستحواذ؛ حيث إن اكتساب عميل جديد سوف يكلفك أكثر من خمسة أضعاف المبلغ من إعادة إشراك عميلك الحالي.

التوصيات:

توصي شركة “مشروعك” من وحي هذه الفعالية بما يلي:

_ لا يجب التضحية مطلقًا بجودة المنتج أثناء محاولة خفض تكاليف التشغيل.

_ ليتأكد المستثمرون دائمًا من رضا العملاء.

_ استثمروا في الأنشطة التي يتضمنها قطاع التجزئة؛ مثل: الأطعمة والمشروبات والخدمات المختلفة والملبوسات… وغيرها؛ حيث إن القطاع يعد من القطاعات الواعدة في السعودية؛ إذ قُدِّر حجم مبيعات سوق التجزئة في 2020م بما يقارب 298 مليار ريال؛ وهو ثاني أكبر قطاع مساهم في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي.

_ من المتوقع أن يزداد حجم مبيعات سوق التجزئة حتى يصل إلى 3 أضعاف الحجم الحالي في 2030.

ولأن شركة “مشروعك” دائمًا ما تكون داعمة للاستثمار على أرض المملكة العربية السعودية؛ فإنها تقدم عرضًا لعملائها بخصوص هذه الفعالية.. كل من يتقدم بطلب إعداد دراسة جدوى في قطاع التجزئة خلال شهر أغسطس وسبتمبر سنوفر خصمًا له على خدماتنا؛ خصمًا يصل إلى 12%.. بادروا الآن واستثمروا في هذا القطاع الحيوي.

الكلمات الدلالية

اضف تعليق

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟