راسلنا على الواتس اب
تم نشرة11 فبراير 2019 لا يوجد تعليقات 9873 مشاهدة
دراسة الجدوى وأهميتها وطريقة إعدادها

دراسة الجدوى وأهميتها وطريقة إعدادها

محتويات الموضوع

  1. ما هي دراسة الجدوى؟
  2. لماذا يجب عمل دراسة الجدوى للمشروع؟
  3. كيفية عمل دراسة جدوى احترافية؟
  4. ما هي أهمية دراسة الجدوى للمستثمر؟
  5. ما هي العوامل التي يجب أن تراعيها دراسة الجدوى؟
  6. ما هو الفرق بين دراسة الجدوى المبدئية والتفصيلية؟
  7. هل هناك فارق بين بين دراسة الجدوى وخطة العمل؟
  8. ما هو الفرق بين دراسة الجدوى وخطة العمل؟
  9. ما هو الفرق بين دراسة السوق ودراسة الجدوى؟
  10. ما هو الفرق بين دراسة الجدوى ونموذج العمل التجاري؟

ما هي دراسة الجدوى؟

تعد دراسة الجدوى بالنسبة للمستثمر وصاحب المشروع بمثابة الدليل الذي يضئ للمستثمر طريقة نحو الاستثمار الآمن. فهي تهتم بالفرصة الاستثمارية والوصول للقرار النهائي بقبول الفرصة أو رفض ها نظراً لمدى جدوى إنشاء المشروع المقترح، وتحويلها من مجرد فكرة إلى مشروع.

لماذا يجب عمل دراسة الجدوى للمشروع؟

دراسة الجدوى عنصر هام لتقييم نجاح المشروع قبل بدئه، لتجنب إهدار الجهد والوقت والمال فهي بذلك تحدد للمستثمر مدى صلاحية المشروع للإنشاء وتوجه نحو اتخاذ قراء بالمضي قدما من اجل بدء في المشروع أو تحثه بالدلائل المادية للتخلي عن الفكرة والبحث عن فرصة أفضل وأكثر جدوى، وهنا دعنا نلقى نظرة حول فوائد إجراء دراسة الجدوى للمشروع:

  • إعطاء أسباب وجيهة لتنفيذ المشروع

عندما تلوح الأفكار الاستثمارية في العقول قد يتحمس لها البعض بشكل غير موضوعي ويظن أن تلك الفكرة سوف يجدها الجمهور جيد ومفيدة وسوف تجلب الكثير من العوائد، نظرا لأنها سوف تلقى استحسان شديد من قبل الفئة التي سوف تقوم باستهدافها، ولكن قد يكون هذا السبب غير وجيه لأنه غير مقرن بالدراسة والدليل، وعلى هذا يمكن القول إنه ليس كل سبب هو في الواقع سبب وجيه من أجل الشروع في التنفيذ وإطلاق النفقات، وهنا يأتي دور دراسة الجدوى للمشروع حيث تساعد دراسة جدوى المشروع المستثمر أو مالكي القرار على تحديد الأسباب الصحيحة للشروع في التطبيق على ارض الواقع وذلك في ضوء الدراسات المستفيضة القائمة على البيانات والحقائق والأرقام وما إلى ذلك، أي أن دراسة الجدوى هي السبيل من أجل قياس صلاحية أسباب تنفيذ المشروع بطريقة موضوعية ودقيقة مستندة إلى الأسس العلمية.

  • اتخاذ القرارات الرئيسية قبل بدء المشروع

تعمل دراسة جدوى المشروع على مساعدة المستثمرين على اتخاذ القرارات الحاسمة قبل بدء المشروع وصرف الأموال وإهدار الموارد والجهود، وواحدة من أهم القرارات التي تقوم دراسة الجدوى في المساعدة باتخاذه هو: هل يجب المضي قدما والشروع في التنفيذ أم لا؟ ويتم اتخاذ القرار بالمضي قدما هذا إذا قامت دراسة الجدوى بإثبات مدى ربحية وقابلية المشروع للتنفيذ على أرض الواقع من الناحية التشغيلية والمالية.

  • الكشف عن المشاكل التجارية والفرص الاستثمارية

تقوم دراسة جدوى المشروع بالتمحيص من أجل الكشف عن كافة مناطق الخلل من نقاط الضعف والمخاطر والتحديات المتوقعة، ليس هذا فحسب بل على الجانب الأخر تقوم بتحديد الفرص ونقاط القوة التي يستوجب اقتناصها من أجل العمل على تعزيز المكانة الاستثمارية وتعظيم العوائد، وذلك من خلال جمع المعلومات والعمل على تحليلها من أجل تحديد أولويات هذا العمل الاستثماري من حيث المشاكل وفرص التحسين ولكن بطريقة كمية قابلة للقياس والتحقيق.

  • تضييق نطاق المشروع

تساعد دراسة جدوى المشروع على تضييق نطاق مشكلة العمل للمشروع قيد الدراسة، وهذا أمر هام فهي تقوم بالكشف عن مناطق الخلل والضعف من ثم التعامل مع كل منها على حدة – هذا ما لم تكن مشكلات العمل مرتبطة ببعضها البعض- وهذا يعمل على ضمان الدقة حول عملية البحث والتحليل وإيجاد الحلول للمشكلات بدلا من اتساع النطاق الذي يضيع في غياباته الحلول والبدائل.

  • تحديد معدل نجاح المشروع

تساعد دراسات الجدوى على تعزيز معدل نجاح المشروع، وذلك نظرا لأنه أثناء الدراسات المستفيضة والمعلومات المفصلة التي يتم جمعها يتم التعرف على الكثير من المعلومات الإيجابية ومفاتيح النجاح والتي تتمثل في نقاط القوة والفرص الاستثمارية وفجوات السوق والثغرات التي تتواجد لدى منتجات/ خدمات المنافسين، وبعد الكشف عن تلك المفاتيح الهامة يتم صياغتها إلى استراتيجيات وخطط للعمل يمكن اتباعها من أجل جعل المشروع على المسار الصحيح نحو النجاح والربحية الجديرة بالاستثمار.

كيفية عمل دراسة جدوى احترافية؟

لتتمكن من عمل دراسة احترافية يجب أن تتبع منهج محدد؛ لتتمكن من اتخاذ قرار استثماري رشيد؛ إليك العناصر الواجب توافرها في الدراسة:-

1. وصف المشروع (Project Description):

وخلال هذا الجزء من دراسة الجدوى يتم بلورة فكرة المشروع المقترح والعمل على صياغتها، وذلك خلال أسطر محددة يمكن لقارئها استنباط ماهية المشروع ومشاكل العمل والحلول والبدائل المقترحة، والحل الموصى به ولماذا؟ وماهي التكاليف والعائد على الاستثمار؟ ومن خلال هذا هل المشروع مجزي من الناحية الاستثمارية وجدير بالاستثمار أم لا؟ وذلك بشكل مجز ومحدد من خلال وصف المنتج أو الخدمة، وتوقع الطلب عليه من قبل المستهلكين، وكمية المبيعات، والميزة التنافسية للمشروع وما إلى ذلك، أي أن هذا الجزء من الدراسة تعطي لمحة لقارئها عن الرؤية النهاية المتصورة للمشروع ولكن بشكل مختصر، أما عن التفاصيل فهو ما سوف يتم ذكره لاحقا.

2. دراسة الجدوى التسويقية (Market Study)

هو الأساس الذي يحدد معدل العرض والطلب على السلعة. ففيه يتم توضيح حالة السوق المستهدف، وتحديد نقاط القوة والضعف من حيث سرعة نمو السوق والمخاطر التي تواجهه، وكيفية استغلال الفرص المتوفرة، ودراسة ثقافة العملاء المستهدفين، وتحديد المنافسين ووضع خطة مناسبة؛ لتحديد كيفية دخول المشروع في السوق وسط المنافسين الموجودين.

3. دراسة الجدوى البيئية (Environmental Study)

هى دراسة أثر المشروع الإيجابي والسلبي على البيئة، وتجنب أي ضرر يمكن حدوثه أو توفير حلول ممكنه لتفادي تلك الأضرار، وخلال دراسة الجدوى البيئية يتم النظر في مدى صلاحية موقع المشروع المقترح لطبيعته نشاطه وهل لهذا أثر سلبي على البيئية ام لا؟ كذلك يتم التأكد ما إذا كان هناك متطلبات او قيود تشريعية وراء استغلال هذا الموقع على وجه التحديد من أجل إقامة مشروع استثمارية عليه أم لا؟ وعملية الدراسة تشمل النظر في التأثيرات المتوقعة لهذا المشروع إذا كانت عمليات الإنتاج والتشغيل سوف ينتج عنها انبعاثات أو نفايات سواء صلبة او سائلة او غازية وذلك على كل من على كل من النباتات/ الحيوانات/ المناخ/ الجيولوجيا/ السكان المحللين بالقرب من الموقع على حد سواء، وعلى هذا يمكن القول بأن الهدف الأساسي للجدوى البيئية هو اليقين بأن ممارسات العمل التشغيلية للمشروع المقترح لا تتعارض مع البيئة.

4. دراسة الجدوى الفنية (Technical Study)

تحدد صلاحية إنشاء المشروع، وتحدد حجمه، وتوافر الخامات والآلات والمعدات الفنية، والعدد اللازم من العمال، وتقدير التكاليف، وأجور كل منهم والدقة المطلوبة كما تحدد التكاليف المبدئية للمشروع، والبنية الأساسية اللازمة، وأقسام المشروع، وخطط الإنتاج، ومعدلات التشغيل، والطاقة الإنتاجية، وتحديد الخامات الملائمة، ومعرفة الموردين واختيار الأفضل، وضمان استمرار التوريد في المستقبل .

5. دراسة الجدوى المالية (Financial Study)

تحدد رأس المال اللازم لبدء الشروع والتأكد من توافر مصادر التمويل في الوقت المناسب وقدرة المشروع على استرداد تكلفة الاستثمار خلال فترة الاسترداد المحددة، وحساب التكلفة، وتحديد نسبة العائد على الاستثمار، وتقدير الربح، وحساب قيمة الأصول الثابتة والمتداولة، وحساب تكاليف العمالة والتشغيل والتنفيذ وكذلك التكاليف الإدارية. والأخذ في الاعتبار عدم ثبات القيمة الفعلية للنقود: فقيمة الألف جنيه العائد على المشروع بعد تأسيسه لا تساوى ألف جنيه بعد مرور خمس سنوات.

6. دراسة الجدوى الاقتصادية (Economics Study)

توضح وضع الاقتصاد الحالي على المستوى المحلي والعالمي، وقيمة سعر الصرف بالنسبة للعملة، ومعدلات التضخم، والبحث عن الجدوى الاقتصادية أو الاستثمارية التي سوف تعود على المستثمر من تنفيذ المشروع، وذلك في ضوء كافة التكاليف التي تم حسابها بما في ذلك تكاليف البدء او الإنشاء وتكاليف الثابتة والتكاليف المتغيرة، وتقدير قيمة المبيعات المتوقعة في ضوء دراسة السوق والفئة المستهدفة والمنافسين، ومن ناتج التكاليف والمبيعات تم الوقوف على العائد من استثمار الأموال، ويمكن حينها التقرير بمدى الجدوى الاقتصادية من إقامة هذا المشروع وهل هو مربح ام لا؟

7. دراسة الجدوى القانونية (Legal Study)

دراسة الجدوى القانونية هي أحد الأركان الأساسية في دراسات الجدوى المتكاملة والفعالة، يعمل هذا الفرع من دراسات الجدوى على جمع المعلومات القانونية والتشريعية ذات الصلة بنشاط المشروع المقترح والعمل على تحليل كافة المسائل القانونية وذلك من أجل التأكد بأن المشروع المقترح بجميع عناصره وأبعاده يستوفي المتطلبات القانونية ولا يتعارض مع شرائع البلد التي سوف يتم خلالها تنفيذ هذا المشروع، وذلك عبر النظر في كافة مواد القانون فيما يخص القانون المدني، والقانون التجاري، وقانون العمل والتأمينات الاجتماعية، أي أن الدراسة تقوم بالنظر في كافة العلاقات القانونية والتشريعية في كافة مراحل المشروع منذ بدء التأسيس، والإشهار، وإجراءات التمويل، والتعاقدات، والجودة والرقابة، المراحل التشغيلية، التوريد، عقود التأسيس، والشراكات، وعقود العمل وغير ذلك الكثير.

اطلب دراسة جدوى الآن

ما هي أهمية دراسة الجدوى للمستثمر:

تساعد العميل على اتخاذ القرار الاستثماري السليم حيث إنها من أهم الأدوات التي يلجأ لها صاحب المشروع ومتخذ القرار من أجل تحقيق أفضل ربح. فهي محايدة تقدم حقائق من الواقع وأرقام وإحصائيات دقيقة؛ لضمان تنفيذ مشروع ناجح.

  • تشمل الدراسة جميع النواحي الخاصة بالمشروع كما إنها توضح له الظروف السياسية، والاقتصادية المحيطة من حيث الركود أو الأزدهار.
  • تمنح المستثمر رؤية مستقبلية للتغيرات المتوقعة؛ ليتمكن من تحديد الوقت المناسب للبدء في المشروع.
  •  تحدد الفرص البديلة وتمكن العميل من المفاضلة بين الفرص الاستثمارية المتاحة لتحقيق أفضل ربح له وللمجتمع.
  • توضح التكاليف، والإيرادات المتوقعة للمشروع وبالتالي إمكانية حساب الربح المتوقع طوال فترة عمره الإفتراضي، وإذا كان سيحقق العائد المناسب -الذي يختلف باختلاف طبيعة المشروع – أم لا.
  •  تحدد درجة المخاطرة، والمشاكل المتوقع للمشروع مواجهتها، وتقديم الحلول المناسبة للتعامل معها.
  • توضح التوظيف الأمثل للموارد الاقتصادية، والإمكانيات، والتقنيات المتاحة للمساعدة على تعظيم العائد.
  •  تقدم للمستثمر منظومة كاملة بمعلومات المشروع وتحليلها.
  •  تشمل الدراسة خطط مستقبلية للتوسعات المتاحة.
  •  ابتكار أساليب متطورة للترويج، ووضع خطة تسويقية للمنتج من حيث الحملات الإعلانية وتحديد القنوات التليفزيونية المناسبة للإعلان عن المنتج، والتسويق الإلكتروني.
  • تحدد النتائج الإيجابية والسلبية قبل البدء في الاستثمار لتجنب إهدار المجهود والوقت والمال.
  • تساعد الدراسة على اختيار الهيئات المناسبة للتمويل: حيث تعتمد تلك الهيئات على دراسة جدوى المشروع لتوفير وسائل التمويل بالشروط المناسبة.

ما هي العوامل التي يجب أن تراعيها دراسة الجدوى؟

يجب أن تتوافر في أي دراسة جدوى عدة شروط أهمها:-

    • أن تكون محايدة حيث توضح جميع الإيجابيات والسلبيات للمشروع.
    • يجب أن تحتوي الدراسة على معلومات واضحة ودقيقة ولا تشمل أكثر من معنى.
    • تكون مُلٍمة بجميع الظروف الخارجية والداخلية للمشروع، التي قد تتسبب في نجاحه أو فشله.
    • توضح للعميل إذا كان يوجد فرصة بديلة أفضل، وكيفية استغلالها.
    • يجب أن تعطى الدراسة توصيات مباشرة وواضحة بالبدء في المشروع، أو إلغاء الفكرة إذا كانت غير مجدية.

ما هو الفرق بين دراسة الجدوى المبدئية والتفصيلية

الدراسة المبدئية/ الأولية

 تشمل وصف بسيط ومختصر لكافة جوانب المشروع؛ ليتمكن العميل من اتخاذ قرار إما بالتخلي عن فكرة المشروع أو تنفيذه. وفى الحالة الثانية ننتقل للخطوة التالية

اما دراسة الجدوى التفصيلية:

 فيها يتم توضيح جميع التفاصيل الخاصة بالمشروع من كافة النواحي: كالإنشاء والتمويل والتسويق وكل التفاصيل التي سبق ذكرها.

ما هو الفرق بين دراسة الجدوى والتخطيط الاستراتيجي لمشروع؟

دراسة الجدوى

 تهتم بدراسة مشروع جديد أو قائم بالفعل لكن من أجل البحث فيه والإتيان بحلول وبدائل حتى يتم التوصل إلى الحل الأمثل الذي يحقق الربحية أو يعمل على حل مشكلة العمل، أي أن دراسة الجدوى يتم إعدادها بهدف التوصل إلى النتائج التي تساعد على اتخاذ قرار استثماري رشيد أو خطوة جديدة في عالم الاستثمار لكن بشكل موضوعي وعلى بنية علمية.

التخطيط الاستراتيجي

يهتم بخطة تطوير مشروع قائم بالفعل، أو يعمل على مساعدة المؤسسات على التوصل إلى أفضل المجالات التي يمكن أن يبدأ مشروع بالعمل بها لسنوات قادمة، أو بمعني أخر أن التخطيط الاستراتيجي هو حليف النجاح وهو مجموعة خطوات يتم إتباعها ليس للمساعدة في اتخاذ قرار حاسم وإنما من أجل تحقيق قرار تم التوصل إليه بالفعل، وذلك من لضمان وضع الجهود والموارد والأوقات في نصابها الصحيح وتحقيق الرؤى والأهداف المحددة الخاصة بالمؤسسات والشركات.

هل هنا فارق بين دراسة الجدوى وخطة العمل؟

أولا: دراسة الجدوى الاقتصادية

هدف أي دراسة جدوى هو معرفة إذا كان المشروع سينجح أم لا، وذلك من خلال جمع المعلومات والبحث خلالها وتحليها ن أجل معرفة هل هذا المشروع صالح بالفعل للتطبيق على أرض الواقع من الناحية المالية أو الميزانية المقدرة له من قبل المستثمرين ومن الناحية التشغيلية أي فيما يتعلق بكافة الموارد والمتطلبات اللازمة لإتمام عمليات الإنتاج بما في ذلك الموارد المادية والبشرية والمواد الخام وخطوط الإنتاج والتكنولوجيا المستخدمة، وبعد ثبوت صلاحية المشروع للتطبيق وإن هذه الصلاحية لا تتعارض مع القوانين والتشريعات ولا تسبب أية تأثيرات سلبية على البيئة، كما أنها هناك عائد على استثمار الأموال في هذا المشروع يمكن حينها اتخاذ القرار الاستثماري بالمضي قدما نحو التنفيذ والإنشاء، لكن لا يقتصر دور دراسات الجدوى على هذا فحسب، فهناك الكثير من الأغراض التي تقام من أجلها دراسات الجدوى على سبيل المثال تعقد دراسات الجدوى في حال المشروعات القائمة بالفعل وذلك من أجل تحسين وتطوير الأعمال أو إعادة الهيكلة وغير ذلك الكثير.

ثانيا: خطة العمل:

أما الهدف من إجراء خطة العمل هو عمل وثيقة لآلية العمل داخل شركة تكون قادرة على تحقيق الأهداف والرؤى لهذه الشركة، تعمل على توضيح كيفية تنفيذ المشروع، والخطوات التي يجب تنفيذها للوصول للأهداف المرجو تحقيقها، وترتيب الأفكار والتخطيط لتنفيذها بدءً بالأهم، وتحديد الرؤية وأهداف العمل، وتحديد المعوقات والاستعداد لها وتحتوي على معلومات تفصيلية عن الشركة أو المنظمة.

 

ما هو الفرق بين دراسة السوق ودراسة الجدوى

دراسة السوق:

دراسة الجدوى التسويقية هي جزء من كل أي ان كل دراسة جدوى متكاملة لابد أن تشتمل على دراسة جدوى تسويقية وليس العكس، تتم من خلال جمع البيانات عن السوق المستهدف، وتحديد الفرص، ومعرفة مدى احتياج السوق للسلعة المراد انتاجها، وتحديد معدل العرض والطلب، ودراسة الشريحة المستهدفة وكيفية ارضائها وتشمل أيضاً معرفة المنافسين وتحديد الميزة التنافسية للمشروع والترويج له.

أما دراسة الجدوى:

 فهي أشمل من دراسة السوق حيث أنها تحتوي على عدة أقسام من ضمنها دراسة السوق فهي تعتبر خطوة من خطوات أي دراسة جدوى صحيحة، كما أنها تشمل الجدوى الفنية، والقانونية، والإدارية والتنظيمية، والجدوى المالية، وجميعهم جنبا إلى جنب يعملون خدمة هدف واحد إلا وهو التأكد من مدى الربحية والصلاحية التشغيلية.

ما هو الفرق بين دراسة الجدوى ونموذج العمل التجاري؟

نموذج العمل التجاري:

يعتبر نقطة الانطلاق للمستثمر، فهو نقطة البداية لدراسة جدوى المشروع، فمهمته تحديد نشاط المشروع، وتحديد نوع المنتج الذي سيقوم بإنتاجه فهو يمكن المستثمر من معرفة الأخطاء وتجنب الوقوع فيها بأكبر قدر من الإمكان. يعتبر نموذج العمل الخطوة الأولى أو التمهيدية قبل إعداد خطة العمل والبدء في دراسة الجدوى.

بعد التأكد من جدوى نموذج العمل التجاري يتم البدء في دراسة الجدوى للمشروع.

بعد الانتهاء من إيضاح الفرق بين دراسة الجدوى والمصطلحات الأخرى المشابهة لها وأيضاً إيضاح الأجزاء التي يجب أن تشملها الدراسة لمشروعك أصبح يمكنك التأكد من جدوى أي مشروع قبل البدء فيه. ويمكنك طلب دراسة جدوى لمشروعك من هنا.

اضف تعليق

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟