راسلنا على الواتس اب
تم نشرة12 يوليو 2021 لا يوجد تعليقات 62 مشاهدة
دعم وتمويل المنشآت المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة

دعم وتمويل المنشآت المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة

نظمت غرفة حفر الباطن يوم الخميس الثامن من يوليو فعالية هامة، بعنوان “دعم وتمويل المنشآت المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة”. وقد استضافت فيها الأستاذ “بهاء الدين خاشقجي” رئيس مصرفية المنشآت الناشئة والصغيرة والمتوسطة بالبنك السعودي الفرنسي ليتحدث في محاور هامة، نذكر منها:

المنشآت المتناهية الصغر:

هي تلك المنشآت التي يتراوح عدد موظفيها بين (1_5) موظفين، ولا تتجاوز مبيعاتها حد الــ (3) ملايين ريال.

المنشآت الصغيرة:

هي تلك المنشآت التي تقع مبيعاتها بين (3 ملايين: 40 مليون ريال)، وعدد موظفيها ما بين (6 أفراد: 49 فردًا).

المنشآت المتوسطة:

هي منشآت تبدأ إيراداتها من 40 مليون وتصل إلى 200 مليون. وعدد موظفيها أكبر من 50 موظفًا وأقل من 249 موظفًا.

طلبات الحصول على تمويل:

يتم تقديم التمويل وفقًا لوضع المنشأة ودورة رأس المال العامل. وإليكم المعايير المالية وغير المالية التي ينظر إليها البنك عند التمويل..

أولًا (المعايير المالية):

_ ربحية النشاط (بالنسبة للنشاط، بالنسبة لرأس المال).

_ التدفقات النقدية.

_ الرافعة المالية أو مؤشر المديونية.

ثانيًا (المعايير غير المالية):

_ قوائم مالية مدققة لثلاث سنوات.

_ دراسة جدوى للمشروعات الناشئة.

_ سجل ائتماني إيجابي لملاك المنشأة.

_ مجال النشاط والأنشطة المستهدفة لرؤية 2030.

_ سنوات الخبرة في إدارة هذا النشاط.

أهم التحديات التي تواجه أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة للحصول على تمويل:

_ صعوبة الوصول للجهات التمويلية وبشكل خاص البنوك.

_ طلب قوائم مالية مدققة ل 3 سنوات والتكلفة العالية لإعداد هذه القوائم.

_ وضع معايير أداء مرتفعة جدًا (الربحية، السيولة، العوائد على الأصول…الخ).

_ اشتراط الحصول على تدفقات نقدية متوقعة بأدق التفاصيل.

_ ضمانات عينية بصيغ محددة مقبولة لدى جهات التمويل (عقارات، أسهم، ضمانات بنكية…الخ).

_ خبرة طويلة في نفس المجال.

_ طلب وجود فريق إداري متخصص لدى رواد الأعمال.

_ أسعار فائدة مرتفعة جدًا.

_ اشتراط وجود أحدث الأنظمة والبرامج لتسيير الأعمال.

البنوك السعودية وجائحة كورونا:

قدم قطاع البنوك السعودي بصفة عامة في مارس 2020 برامج عديدة لدعم المستثمرين ورواد الأعمال خلال جائحة كورونا مما أهّل المملكة للحصول على المركز الأول عالميًا في دعم قطاع الأعمال إبان الأزمة. ومن أمثلة هذه البرامج:

_ برنامج تأجيل المدفوعات.

_ برنامج التمويل المضمون.

_ برنامج دعم ضمانات التمويل.

_ دعم رسوم عمليات نقاط البيع والتجارة الإلكترونية.

أسئلة هامة من الحاضرين:

ما هي شروط تمويل المشروع الجديد؟ وكم يبلغ الحد الأعلى للتمويل؟

وجود دراسة جدوى وبيان حجم التدفقات النقدية حتى يطمئن البنك. وليس هناك حد أعلى للتمويل؛ إن البنك يقوم بالاطلاع على دراسة الجدوى المقدمة للنشاط ثم يبين كم تحتاج المنشأة.

متى تحصل المنشأة على التمويل بعد تقديم الطلب واستيفاء كافة الشروط؟

إن البنك له شراكة مع برنامج “كفالة” فإذا كان التمويل المطلوب أقل من 2.5 مليون ريال لا يستغرق الأمر يومين اثنين. أمّا إذا كان التمويل المطلوب أكثر من 3 ملايين ريال فعادة تكون المدة أقل من شهر ولا نتجاوز هذه المدة أبدًا.

هل هناك قطاعات معينة يستهدف البنك دعمها دونًا عن غيرها؟

بالطبع هناك قطاعات يستهدف البنك دعمها؛ وهي تلك القطاعات التي تتماشى مع رؤية 2030؛ إذ إن اتجاه الاقتصاد العام سيكون لصالح هذه القطاعات. ومن أمثلة هذه القطاعات:

_ القطاع السياحي.

_ القطاع الرياضي.

_ القطاع التعليمي.

_ قطاع الترفيه.

وأكّد الأستاذ “بهاء خاشقجي” أن البنك لا يزال داعمًا أيضًا للقطاعات القديمة (قطاع المقاولات والقطاع الصحي وغيرهما) ولا يقف البنك عقبة أمام مستثمر طالما أن مشروعه ناجحًا في أي قطاع كان حتى إن القطاعات التي تضررت من الجائحة، مثل (قطاع الحج والعمرة) فإن البنك يدعمه كذلك بالتمويل لأن الجائحة باتت وراءنا وليست أمامنا.

التوصيات:

من واقع هذه الفعالية توصي شركة “مشروعك” بالاستثمار في القطاعات التي استهدفت رؤية 2030 دعمها وتمويلها وهي القطاع السياحي والقطاع الرياضي وقطاع الترفيه وحتى تعرف ما هي المشروعات التي تناسبك تحت هذه القطاعات تواصل معنا لتضمن كفاءة إعداد دراسة الجدوى وخطة العمل وبالتالي ضمان التمويل. إن شركة “مشروعك” للاستشارات الاقتصادية وخدمات الجدوى هي أفضل شركة دراسة جدوى بالوطن العربي؛ ولأن الشركة على مدار تاريخها الطويل لا غاية لها سوى توجيه روّاد الأعمال ودعمهم تودُّ أن تقدم خصمًا يصل إلى 15% على أي مشروع ضمن هذه القطاعات (القطاع السياحي والقطاع الرياضي وقطاع الترفيه) وذلك طوال الشهر الجاري… انتهزوا الفرصة وبادروا بطلب دراسة جدوى لمشروعاتكم.

الكلمات الدلالية

اضف تعليق

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟