راسلنا على الواتس اب
تم نشرة17 مارس 2015 لا يوجد تعليقات 11256 مشاهدة
كيفية عمل دراسة الجدوى الاقتصادية ومكونات دراسات الجدوى وأهميتها

كيفية عمل دراسة الجدوى الاقتصادية ومكونات دراسات الجدوى وأهميتها

محتويات الموضوع

  1. الهدف من دراسة الجدوى.
  2. أهمية دراسات الجدوى الاقتصادية.
  3. مكونات دراسة الجدوى الاقتصادية لأي مشروع.
  4. تقسيم القطاعات الصناعية التي تغطيها الدراسات.
  5. 6 عناصر أساسية لابد ان تقوم عليهم دراسة الجدوى الفعالة

دراسة الجدوى الاقتصادية لأي مشروع هي عبارة عن عملية جمع معلومات عن مشروع مقترح ومن ثم تحليلها لمعرفة إمكانية تنفيذ وتقليل مخاطر، وربحية المشروع فى البداية لابد ان يتضح لنا ما هو الهدف الاساسي الذى تهدف اليه دراسات الجدوى

الهدف من دراسة الجدوى

تهدف دراسة الجدوى إلى ترشيد القرار الاستثماري بوجوب قيام المشروع الاقتصادي على دعائم الصلاحية الاقتصادية والفنية، وبمعنى آخر تهتم هذه الدراسات بمدى جدوى إنشاء المشروع المقترح قبل تنفيذه بطريقة عملية، فالقرار الاستثماري الرشيد لابد أن تسبقه دراسات توضح وجود سوق كاف يتم فيه تصريف إنتاج المشروع وإمكانية تنمية هذا السوق وأيضًا توافر الخامات والأيدي العاملة والبنية الأساسية اللازمة، بالإضافة إلى توافر مصادر التمويل بالقدر الكاف وفي الوقت المناسب.

ولكن السؤال الاهم هنا ما هى اهمية دراسة الجدوى للمشروع ؟

اهمية دراسات الجدوى الاقتصادية

  • تعتبر دراسات الجدوى الاقتصادية من أهم الأدوات التي يستعين بها متخذ القرار الاقتصادي على مستوى المشروع الخاص وعلى المستوى القومي
  • المساعدة في الوصول إلى أفضل تخصيص ممكن للموارد الاقتصادية التي تتصف بالندرة النسبية، ولهذا فإن دراسات الجدوى لها أهمية قصوى في الدول النامية، حيث الموارد محدودة مما يتطلب تحديد أولويات للمشروعات التي تفيد الاقتصاد القومي.
  • توضح دراسات الجدوى الاقتصادية العوائد المتوقعة مقارنة بالتكاليف المتوقعة من الاستثمار طوال عمر المشروع الافتراضي
  • تعرض الدراسة الاقتصادية منظومة كاملة عن بيانات المشروع وتحليلها بصورة تساعد المستثمر على اتخاذ القرار الاستثماري المناسب
  • كما تضع خطة أو برنامجاً لتنفيذ المشروع وتحدد أسلوب إدارة المشروع، وتحقيق التفاعل بين عناصر التشغيل و التمويل و التسويق
  • تجعل عملية اتخاذ القرارات الاستثمارية عملية متكاملة الأبعاد وتأخذ في الاعتبار جميع العوامل التي يمكن أن تؤثر على أداء المشروع، مما يجعل حساب المخاطر المتوقعة عملية دقيقة وبأقل درجة ممكنة من عدم التأكد
  • تساعد على التعرف على المتغيرات الاقتصادية والسياسية والقانونية المتوقع حدوثها خلال عمر المشروع الافتراضي
  • يعتبر توفير الموارد المالية من أهم المسائل لضمان قيام ونجاح المشروع، وتساعد الدراسة المستثمر في معرفة احتياجات المشروع من الموارد المالية وتوقيتها
  • تساعد الدراسة في وضع الخطط والبرامج الخاصة بمراحل الإعداد والتنفيذ والمتابعة، كما تساعد أيضاً في إعداد برامج توفير المعدات والآلات والمباني والعمالة والتدريب وتخطيط الإنتاج

ولمعرفة كيفية عمل دراسة جدوى لابد ان تعرف اولا ما هى مكونات دراسة الجدوى الاقتصادية 

 

مكونات دراسة الجدوى الاقتصادية لأى مشروع

  • دراسة الجدوى التسويقية .
  • دراسة الجدوى الفنية .
  • دراسة الجدوى المالية .
  • دراسة الجدوى الاجتماعية .
  • دراسة الجدوى البيئية .
  • تحليل الحساسية للمشروع .
  • أساليب تسديد القروض .
  • كتابة تقرير دراسة الجدوى .

 تقسم القطاعات الصناعية التى تغطيها الدراسات 

دراسات جدوى القطاع الصناعى 

دراسات جدوى قطاع التشييد والبناء 

دراسات جدوى قطاع المواد الغذائية 

دراسات جدوى القطاع الخدمى والتجاري 

دراسات جدوى قطاع البلاستيك 

دراسات جدوى الانتاج الزراعى 

دراسات جدوى قطاع التدوير

دراسات جدوى القطاع التعليمى 

دراسات جدوى القطاع الصحى 

موقع مشروعك يوفر لك القيام بكل دراسة جدوى قم بطلب دراسة جدوى الان او اطلب اتصال معنا وسوف يقوم احد المختصين بالاتصال بك والاجابه على كل استفساراتك.

يمكنك ايضا متابعتنا على مواقع التواصل الاجتماعى وسيسعدنا الاجابه عن كل تساؤلاتك على تويتر او فيسبوك او جوجل بلس او يمكنك مشاهدة فيديوهاتنا على موقع اليوتيوب 

6 عناصر أساسية لابد ان تقوم عليهم دراسة الجدوى الفعالة

  1. نطاق المشروع

يستخدم هذا الجزء من الدراسة من أجل تحديد مشكلة، وتقييم البدائل، واختيار أفضل فرصة لمعالجة مشكلة العمل أو المشروع محل الدراسة والطرح، وفي هذا الصدد فهناك قول مأثور قديم مفاده:  “المشكلة المعلنة بشكل جيد هي نصف حل”، ولهذا فكلما كان نطاق المشروع موضوح بشكل محدد ودقيق كان الوصول إلى أفضل الحلول والبدائل أيسر، ولهذا كان من الضروري بل من الواجب أيضًا تحديد أجزاء النشاط التجاري المتأثرة بشكل مباشر أو غير مباشر بنطاق المشكلة، في عالم الشركات فهناك الكثير من المشاريع التي قد رأيناها بدأت بدون نطاق واضح ومحدد للمشروع وما به من مشاكل، نتيجة لذلك تجولت المشاريع داخل وخارج حدودها مما تسبب في سير جميع العمليات والأنشطة إما أكثر أو أقل بكثير مما هو مطلوب حقًا.

  1. التحليل الحالي

 يستخدم منهج التحليل الحالي من أجل تحديد وفهم طريقة الحالية التي يتم من خلال تنفيذ المشروعات ذات الصلة بالمشروع محل الدراسة، مثل النظام والتكنولوجيا المستخدمة والعمليات والأنشطة و سياسات الإنتاج والتسويق والتوزيع والتسعير للمنتج النهائي وما إلى ذلك، أي أن هذا الجزء بمثابة تمحيص للمشروعات القائمة بالفعل ذات الأنشطة الشبيه وذلك من أجل الوقوف على نقاط القوة والضعف في النهج الحالي، وكشف الثغرات والفجوات، لهذا فإنه ليس من المألوف اكتشاف أنه لا يوجد خطأ في النظام الحالي أو المنتج الحالي حتى وإن كانت عيوب ضئيلة فلابد من وضع نصب الاعتبار من أجل تفادي حدوثها، بالإضافة إلى ذلك  قد يكون هناك عناصر في النظام الحالي أو المنتج الحالي يمكن استخدامها في من يخلفها وبالتالي يمكن توفير الوقت والمال لاحقًا لهذا المشروع المقترح، بدون هذا التحليل  قد لا يتم اكتشاف هذا، لكن في هذا الجزء يتم تحذير المحللين لتجنب العمل على إيقاف وتصحيح أي مشاكل تواجه النظام الحالي في هذا الوقت، ما عليك سوى توثيق نتائجك بدلاً من ذلك، وإلا فسوف تقضي مزيدًا من الوقت دون داع في هذه المرحلة (ويعرف أيضًا باسم “عجز/ ركود التحليل”).

  1. المتطلبات

بعد الوقوف على المشكلات واقتراح الفرص والحلول البديلة، وتحليلها في ضوء النظام الحالي القائم بالفعل، والكشف عن كل من نقاط القوة ومناطق الخلل والضعف، واتضاح جزء كبير من الصورة العامة لماهية هذا المشروع يبدأ هذا الجزء من دراسة الجدوى  في البحث عن المتطلبات اللازمة لهذا المشروع لضمان لنحاجه واستمراريته في ضوء العناصر السابقة، وطريقة تحديد المتطلبات تعتمد على موضوع اهتمام المشروع وطبيعة النشاط الخاص به، على سبيل المثال تختلف كيفية تحديد المتطلبات لأحد المنتجات اختلافًا جوهريًا عن متطلبات مشروع ذات نطاق خدمي أو مشروع سوف يقوم ببناء نظام المعلومات، كل العمليات اللازمة للوصول إلى كل منهما تختلف وبالتالي فإن كل المتطلبات اللازمة من أجل إتمام سير جميع العمليات تختلف تماما بالتبعية وعلى هذا النحو، يتم تعريف المتطلبات بشكل مختلف، وبشكل عام يمكن القول بأنه تختلف طريقة تعريفك لمتطلبات لمشروع الناتج النهائي له خدمة اختلافًا كبيرًا عن كيفية تعريف المتطلبات في حالة المشروعات مختصة بتقديم منتجات.

  1. النهج الموصى به

 كخطوة استباقية بعد الانتهاء من تعريف متطلبات المشروع، يتم البدء في اختار النهج حيث يمثل النهج الحل الموصى به أو مسار العمل الذي تم التوصل إليه لكي يتم الإيفاء بالمتطلبات، هنا يتم النظر في البدائل المختلفة مع شرح لسبب اختيار هذا الحل على وجه التحديد من بين مجموعة البدائل التي تم طرحها، وفي هذه المرحلة أيضًا، يتم النظر في استخدام الهياكل الحالية والبدائل التجارية، أما عن الاعتبارات الغالبة التي يتم اختيار النهج على أساسها تتمثل في:

  • هل النهج الموصى به يلبي المتطلبات؟
  • هل هو أيضا حل عملي وقابل للتطبيق؟
  1. التقييم

 يفحص التقييم فعالية التكلفة للنهج المختار، يبدأ هذا التقييم عبر تحليل التكلفة الإجمالية المقدرة للمشروع، بما في ذلك من تكاليف البدء والإنشاء والتكاليف الثابتة والتكاليف المتغيرة، يتم إجراء ذلك لكل من الحل الموصى به، كذلك يتم تقدير البدائل الأخرى من أجل تقديم مقارنة اقتصادية للتأكد من مدى صلاحية الحل الذي تم اختي وأنه الأمثل حتى من الناحية الاقتصادية، ولابد أن يشتمل هذا التقييم على تصور مستقبلي لتطوير النشاط بالنسبة، بأن يتم حساب التكلفة في ضوء الاحتياجات المستقبلية من الموارد و العمالة والتكاليف غير المباشرة مع جدول زمني للمشروع يوضح مسار المشروع وتواريخ البدء والنهاية.

  1. المراجعة

وخلال هذا الجزء من دراسة الجدوى يتم مراجعة جميع العناصر السابقة ومن ثم يتم تجميعها بعد ذلك في صورة دراسة جدوى مفصلة ومتكاملة، وإجراء مراجعة رسمية مع جميع الأطراف المعنية باتخاذ القرار الاستثماري، تخدم عملية المراجعة غرضين: إثبات دقة دراسة الجدوى واتخاذ قرار بشأن المشروع، إما أن بالموافقة عليه من قبل الأطراف المعنية أو رفضه أو طلب مراجعته قبل اتخاذ قرار نهائي، إذا تمت الموافقة، من المهم جدًا أن توقع جميع الأطراف المستند الذي يعرب عن موافقته والتزامه به، إذا تم رفض دراسة الجدوى فيجب توضيح أسباب رفضها وإرفاقها بالوثيقة.

اطلب دراسة جدوى الآن

الخلاصة: –

دراسة الجدوى هي وسيلة فعالة من أجل جمع وتحليل البيانات حول المشروعات المقترحة للتنفيذ، وذلك من أجل البت في مدى الربحية والقابلية للتنفيذ على أرض الواقع، وذلك قبل الشروع في اتخاذ أية خطوات فعلية، أي يمكن القول بأنه يتم  إنشاء دراسة الجدوى من أجل تقليل المخاطر والتأكد من صلاحية المشروع، وجمع معلومات مفصلة حول المشروع حول كل من المشهد التنافسي والمنافسين والفئة المستهدفة والمتطلبات القانونية والصلاحية البيئة والتكاليف ومصادر التمويل والعوائد الربحية، وبمجرد التأكد من إمكانية تنفيذ مشروع معين بشكل مربح أي ضمن إطار زمني محدد وميزانية مقدرة، عندئذٍ فقط يمكن تنفيذه، كما أن دراسة الجدوى الاقتصادية ليست مجرد تحقيق للربحية فحسب ولكن في الوقت نفسه خطة أو إطار عمل حول كيفية إنجاز تشغيل مشروع تجاري، لكن لا شك أنه يعتمد نجاح دراسة جدوى مشروع على التحليل الدقيق لجميع الجوانب المهمة لنجاح الأعمال وتقييمها، ولهذا فلابد من إسنادها إلى شركة متخصصة ومحترفة لضمان الموضوعية والدقة.

هل تحتاج إلى دراسة جدوى؟ تواصل معنا اليوم واحصل على دراسة جدوى متكاملة ودقيقة.

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟