راسلنا على الواتس اب
تم نشرة16 يوليو 2020 لا يوجد تعليقات 251 مشاهدة
كيف تساعدك دراسة جدوى مشروع في التأكد من التوسع الآمن لعملك داخل الأسواق؟

كيف تساعدك دراسة جدوى مشروع في التأكد من التوسع الآمن لعملك داخل الأسواق؟

إذا كنت تبدأ مشروعًا تجاريًا، فلديك فكرة واحدة فقط وتريد معرفة ما إذا كانت قابلة للتطبيق، لذا فإن الخطوة الأولى هي تحديد وهيكلة هذه الفكرة، كذلك عند الرغبة في توسيع الأعمال داخل الأسواق الجديدة، هنا يتمثل الدور الرئيسي الذي تلعبه دراسة جدوى مشروع في التخفيف من المخاطر التي تنطوي عليها الأعمال، لهذا السبب بغض النظر عن هدفك: لفتح مشروع جديدة أو التوسع في الأسواق فإنك لا يمكنك التغافل عن عمل دراسة الجدوى لتقييم ما إذا كان هناك سوقًا للمشروع، وهل إذا كان هناك بعض المزايا التي يمكن استغلالها لزيادة فرص نجاح عملك بشكل جيد؟

كيف يمكن لــ دراسة جدوى مشروع مساعدتك على تحليل جدوى توسيع عملك بطريقة آمنة ومربحة؟

يعلم أولئك الذين يتعاملون مع الأسوق أن وضع خطط لنمو الشركة موضع التنفيذ يمكن أن يمثل تحديًا كبيرًا، فهو يعرف أنه يحتاج إلى توخي الحذر عند استثمار موارده، لذلك سنتحدث عن الأسئلة الستة التي تحتاج إلى إجابتها لتحليل جدوى توسيع عملك بطريقة آمنة ومربحة:

هل هناك طلب في السوق على المنتج أو الخدمة؟

ما هو بالضبط عرض القيمة لمنتجك؟ هذا سؤال يحتاج إلى إجابة تفصيلية فقبل تنفيذ المشروع من الضروري تقييم: ما إذا كان هل هناك بالفعل طلب على هذا المنتج؟ ويشير طلب السوق إلى مقدار رغبة المستهلكين في الحصول على منتجك لفترة زمنية معينة، يتم تحديد الطلب من خلال عدة عوامل، بما في ذلك عدد العملاء الذين يبحثون عن منتجك، والمبلغ الذي يرغبون في دفعه مقابله، وعندما يريد المزيد من الأشخاص نوعًا معينًا من المنتجات، فهذه زيادة في الطلب في السوق وفي ظل هذه الظروف ترتفع الأسعار عادةً – ولكن عندما ينخفض ​​طلب السوق، تحذو الأسعار حذوها، الأمر الذي يضحى أكثر تعقيدًا، لذا من المهم مراعاة طلب السوق لأي مشروع تجاري قبل البدء به.

ما هو الوضع الاقتصادي في القطاع؟

لا يستجيب المستهلك لمنتجك فقط، إنها جزء من سياق اقتصادي كامل نحن نعلم أن لحظات عدم الاستقرار يمكن أن تضر بطلب القطاعات التي لا تقدم سلعًا أو خدمات أساسية، لذلك قبل الاستثمار في صناعة ما، اطلب معلومات موثوقة حول أدائها في السنوات الأخيرة، لاحظ إذا كانت الأرقام تظهر انخفاضًا أو ركودًا أو نموًا أو انتعاشًا، هذا البحث ضروري لتحديد ما إذا كان الوقت قد حان للمراهنة على العمل أو إذا كان من الأفضل عدم استثمار رأس المال لمحاولة استثمار أكثر أمانًا في المستقبل القريب.

ما هو سلوك المستهلك تجاه المنتج أو الخدمة؟

ليست المنتجات المبتكرة فقط هي التي تحتاج إلى دراسة توضح ما إذا كان المستهلك سيقبلها جيدًا، من الضروري أيضًا معرفة كيف يتصرف فيما يتعلق بالخيارات التي يجدها بالفعل في السوق والتي يقدمها منافسوه، لذلك ينبغي أن تساعدك دراسة الجدوى على الكشف عن هذا السلوك: ما الذي يشتريه العميل؟ متى وبكم يشتري؟ إن الإجابة على هذه الأسئلة ستمكن الشركة من تعريف المستهلك وتلبية احتياجاته واكتشاف حتى أكثر الاستراتيجيات كفاءة لمعالجته.

ما هي القواعد والقوانين التي يجب اتباعها؟

في مختلف قطاعات الأعمال هناك بعض القواعد التي يجب اتباعها، قد تختلف حسب القطاع، ولكن يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار قبل أن يقرر رجل الأعمال الرهان على البدء في القطاع، تمامًا مثلما تحتاج شركات الأغذية إلى الامتثال لمعايير المراقبة الصحية الصارمة ويعتمد قطاع الأدوية والمكملات الغذائية على إطلاق منتجاتها تجاريًا، فإن لكل قطاع متطلباته الخاصة، لذلك قبل تنفيذ أو توسيع الأعمال التجارية، من الضروري طلب إرشادات المتخصصين لضمان الامتثال لجميع المعايير والمتطلبات التي تشهد على أصل وجودة المنتج.

ما هي الاستثمارات المالية اللازمة للبدء في المشروع أو للتوسع؟

ينطوي البدء أو التوسع في الأعمال دائمًا على التكاليف، لذلك يحتاج رجل الأعمال إلى مراعاة المبلغ الذي سينفقه لوضع خطته موضع التنفيذ يضمن هذا الإجراء أن يكون صاحب المشروع:

  1. على علم بجميع التكاليف التي ينطوي عليها أن يكون المشروع حيز التنفيذ.
  2. تسعير المنتج أو الخدمة بشكل عادل ودقيق وفقًا لهذه التكاليف وهامش الربح اللازم.
  3. تقييم ما إذا كان هذا السعر يجعل منتجك تنافسيًا في السوق.
  4. يقدم تقديرًا للوقت المطلوب للحصول على عائد على الاستثمار.

لإثبات هذه القيمة يحتاج إلى تقدير التكاليف اللازمة ليس فقط لبدء الأعمال التجارية، ولكن للحفاظ عليها مع مرور الوقت، لذلك تحتاج إلى النظر في التكاليف الثابتة والمتغيرة التي تنطوي عليها المعاملات.

ماذا تقول المؤشرات عن هذا العمل؟

بمجرد حصولك على جميع المعلومات، فقد حان الوقت لبدء دراسة المؤشرات، ستخبرك هذه الأرقام بما هو الإيرادات المتوقعة للشركة، والوقت اللازم للحصول على العائد، والإيرادات اللازمة للوصول إلى نقطة التعادل والتنبؤ بربحية الأعمال، مع وجود هذه البيانات في متناول اليد، يمكن لرجل الأعمال أن يقرر ما إذا كان الخيار الأكثر ربحية هو في الواقع المراهنة على التوسع الذي يريده أو إذا كان من الضروري أن يكون أكثر حذراً قليلاً ويترك هذه الخطوة للحظة أكثر ملاءمة.

الخلاصة:

التفكير في بدء مشروع أو توسيع الشركة أو بدء عمل جديد هو التفكير في الأرباح والنفقات وعائد الاستثمار، كما تعلم لا توجد طريقة للتفكير في كل هذا بشكل عشوائي، هناك حاجة إلى الكثير من التحليل، أولئك الذين لديهم أرقام وتوقعات يمكنهم فقط النمو والبقاء، لذلك هذا هو المكان الذي تأتي فيه أهمية عمل دراسة الجدوى الاقتصادية تعمل هذه الدراسة كأداة لرواد الأعمال والمديرين لتحليل الجوانب الإيجابية والسلبية للمشروع، من أجل اتخاذ القرارات، يمكن أن تكون القرارات إما الاستمرار أو تصحيح شيء يعيق بقائه، وبما أن كل واحدًا منا يحمل آرائه، فإننا غالبًا للأسف ينتهي بنا المطاف باتخاذ قرارات تستند إلى معايير قليلة، أو معايير خاطئة، والنتيجة أنه ينتهي بنا الأمر إلى تسوية مشروع كان من الممكن أن يعمل بشكل أفضل، تخيل الآن مشروعًا سيحسن جودة المنتج ولكنه يزيد من تكلفته، أو آخر على العكس من ذلك سيقلل التكلفة ويتداخل مع جودة المنتج، كلتا الحالتين غير مجديتين وهنا يأتي السبب الرئيسي للبدء في عمل دراسة جدوى مشروع بشكل احترافي.

الكلمات الدلالية

اضف تعليق

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟