راسلنا على الواتس اب
تم نشرة14 مارس 2021 لا يوجد تعليقات 74 مشاهدة
محاضرة بغرفة الشرقية حول رؤية المملكة 2030 والوصول إلى القمة

محاضرة بغرفة الشرقية حول رؤية المملكة 2030 والوصول إلى القمة

نظمت غرفة المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية فعالية، يوم الاثنين الأول من مارس الجاري – الموافق 17 من رجب، تمثلت في محاضرة حول دور القدرات والمهارات المطلوبة للتوأمة مع رؤية المملكة 2030.

وألقى المحاضرة الدكتور علاء الحالوجي، نائب وزير النقل والمواصلات بولاسة فلوريدا الأمريكية سابقًا، وبروفيسور بجامعة فلوريدا، ورئيس مجلس إدارة شركة ستيرلنج إنترناشيونال الشريك الدولي بمجلس ولاية فلوريدا، وله إسهامات كبيرة في مجال التحول المؤسسي، كما أن له خبرة كبيرة في مجال التدريب في عديد من الشركات العالمية من أهمها شركة ديزني.

وتضمنت المحاضرة مجموعة من العناصر تركزت في؛ (رحلتنا – بلدنا – اقتصادنا – رؤية 2030 – الوصول إلى القمة)، وبدأ “الحالوجي” المحاضرة بالحديث عن “رحلتنا”، وقال، إن السعودية هي المحور العربي والإسلامي وقوة استثمارية رائدة ومحور ربط القارات الثلاثة، وبالنسبة لـ”بلدنا”، أضاف، أن الوطن طموح مع حكومة فعالة يؤدي إلى تحسين مستمر بمعايير عالية من الشفافية والمسائلة، والإدارة الرشيدة للموارد، وثقافة الإنجاز، ومرونة هيكلة المؤسسات.

وأوضح، أن “مجتمعنا” مفعم بالحيوية، وأن: “كنوزنا الحقيقية هي مجتمعنا، وأفرادنا، وهويتنا الوطنية، وقيم ذات أصول متأصلة عريقة، والعيش وفق توجيهاتنا الإسلامية، وقوة إيماننا ووحدة وطننا أهم ما يميز اقتصادنا العامر المزدهر، ويستقطب ويجذب الإمكانات، مع الاعتماد على التعليم في دعم الاقتصاد، والخدمات المتخصصة، وتوفير بيئة عمل فعالة وداعمة”.

رؤية المملكة 2030 والوصول إلى القمة

وتحدث المحاضر، أيضًا، عن رؤية المملكة 2030، وقال، إن محاور الخطة تتلخص في؛ (اتجاه واضح – ترشيد الموارد – الاستجابة للاحتياجات المتغيرة لأمتنا – التحسين المستمر للسياسات العامة – الاستقرار من خلال تحسين المسائلة – الازدهار للجميع)، وأشار إلى أن الرؤية تركز على التحول لا التغيير حيث يعتبر جزء من التحول، وأن الآن هو الوقت المناسب للتحول، وإن لم يحدث التحول ستكون هناك نتائج سلبية لم يتطرق المحاضر لها.

وأكد المحاضر، تحت عنوان (إطلاق رؤية المملكة 2030 مستعدون للوصول إلى القمة) أن ذلك سيكون عن طريق؛ (برنامج إعادة الهيكلة – برنامج إعداد الرؤى والتوجيه – برنامج إنجاز الميزان المالي – برنامج إدارة المشروعات – برنامج مراجعة الأنظمة والبروتوكولات – برنامج قياس الأداء – برنامج التحول الاستراتيجي لشركة أرامكو –إعادة تنظيم برنامج الاعتماد المالي للاستثمار العام – برنامج إعداد الكوادر البشرية – برنامج التحول الوطني – تعزيز حوكمة برنامج العمل الحكومي – التوسع في برامج التخصص – برنامج الشراكات الاستراتيجية – رأس مالنا البشري).

وأردف، أن الرؤية تعتمد بشكل أساسي على رحلة التحول التي تتضمن الإطار العام ويشمل؛ التغيير، وسفراء التحول (من هم – ما هو دورهم – كيف يبدو صندوق الأدوات الخاص بهم)، ومهارات رأس المال البشري (قياس خط الأساس – هل لدينا الشخص المناسب في المكان المناسب)، ونحن قادرون ومستعدون (الاستعداد – كيف ننفذ المعرفة)، ومراقبة النجاح.

كما قال “الحالوجي”، إن الفرد لابد أن يكون لديه 15% من المعرفة والمهارات والقدرات، وأن المؤسسة يجب أن تمتلك الموارد والثقافة، وأن العمليات يلزم أن تتم بوضع الشخص المناسب في المكان المناسب، وأن يتم توفير التدريب أثناء العمل، موضحًا، أن القيادة والاستراتيجية وخدمة العملاء لابد أن تتكامل مع القوى العاملة والعمليات المؤسسية والنتائج عن طريق استخدام القيم والمفاهيم الأساسية في عمليات القياس والتحليل.

التحول وعملية اختيار السفراء

وأضاف، أن عناصر التحول أو التغيير يتقوم على (الإدراك – الرغبة – المعرفة – القدرات – التعزيز)، وأنه لابد من موائمة رؤية الشركات العاملة في المملكة العربية السعودية مع رؤية المملكة 2030، وأن عملية اختيار سفراء التحول تعتمد على:

  • الترشيح: تقوم الإدارات بترشيح أسماء معينة بناءً على معايير واضحة.
  • التقييمات: تنفيذ مركز تقييم شامل متضمنًا المهارات المطلوبة.
  • التحليلات: تقوم المؤسسات بتحليل نتائج التقييمات.
  • لجنة المقابلة: يشارك المرشحون في مقابلة جماعية كخطوة أخيرة.
  • الاختيار والإعلان: تناقش لجان المؤسسات النتائج النهائية وتتفق على قائمة سفراء التحول النهائية.

ووجه المحاضر نصائح للقادة في القرن 21 وتلخصت في:

  1. ركز جهودك على المستقبل.
  2. تفهم طبيعة التغيير الأساسي.
  3. قدر الأنظمة المعقدة وكيفية عملها.
  4. اختبر اسلوبك في القيادة لتعرف كيف يؤثر على الإنتاجية.
  5. أنشئ رؤية مشتركة لبناء الجسور إلى المستقبل.

وشرح النقاط الأساسية التي توضح كيف يصبح القائد أفضل القادة، وتمثلت في أن القادة نشيطون، ومرنون ومتحمسون، وأن أصواتهم مسموعة، ودائمًا مبتهجين، وموزعين للحماس، ومنشئين للائتلاف، وأنهم نموذج للتعاطف والإنسانية، لافتًا أن رأس المال البشري والكفاءات يتم قياسه من خلال (المسائلة – المرونة – القدرة – الشفافية – الفاعلية – الثقافة – التحسين المستمر – تعلم العلم – سعة الحيلة والتحسين).

وأكد أن كفاءة رأس المال البشري تعتمد على الجوهر؛ المتمثل في (المسائلة – الذكاء العاطفي – الشخصية والعمل الجماعي – الابتكار – المرونة وخفة الحركة)، والقيادة؛ المتمثلة في (الوعي الاستراتيجي – الفريق والقيادة المؤسسية – التخطيط والتنظيم وإدارة الموارد – التركيز على النتائج – قيادة التحول)، قائلًا، إن الإطار الذي ترتكز من خلاله نماذج الكفاءات وبرامج التطوير يتمثل في (الشغف – البيئة – الفعل – النتائج – القيادة).

قيادة العملية الأساسية المحتملة

وبين المحاضر، أن قيادة العملية الأساسية المحتملة تعتمد على 4 نقاط هي:

  1. تحديد الوظائف الحرجة العامة: الحصول على التغذية المرتدة من قادة وحدات الأعمال والمديرين المباشرين، وتقييم الهيكل التنظيمي، ومراجعة خطة العمل للمؤسسة.
  2. ترشيح قائمة أسماء ذوي القدرات الأعلى لكل قسم: التعاون بين المديرين المباشرين وفريق الموارد البشرية، وتعيين المرشحين ذوي القدرة في الأماكن الهامة الحرجة، وإنشاء ملف تعريفي لكل مرشح.
  3. التحقق من قدرات المرشحين: الموافقة النهائية على المرشح، ومراجعة أداة التقييم المعتمدة، وجمع النتائج من نماذج التطوير الشخصي لآخر 3 سنوات، وتقييم المطابقات الوظيفية.
  4. إنشاء خطة التطوير الشخصي للناجحين: موضوعات التدريب الأساسية لجميع الناجحين من المرشحين، وموضوعات تدريب شخصية تعتمد على طبيعة ونطاق الوظيفة المستقبلية، والتحقق من أية احتياجات تطوير إضافية.

واختتم “الحالوجي” المحاضرة بنتائج الأبحاث التي تظهر أن 58% من الموظفين يتركون الشركات حسب حاجتهم إلى التطوير، ودائمًا ما يعلقون على سبب نقص التدريب بعدم وجود تحديات جديدة، وأن الإمكانيات الحقيقية لم تستغل بعد، مع ندرة المسؤوليات الجديدة، وعدم التفويض، وأن بيئة العمل ليست داعمة، وعلق القليل منهم فقط بترك العمل بسبب العامل المالي، وقال، إن الموظفين يقسمون من حيث الإمكانات والأداء كالآتي:

  • إمكانات عالية / أداء عالي
  • إمكانات عالية / أداء منخفض
  • إمكانات منخفضة / أداء عالي
  • إمكانات منخفضة / أداء منخفض

الكلمات الدلالية

اضف تعليق

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟