راسلنا على الواتس اب
تم نشرة26 سبتمبر 2020 لا يوجد تعليقات 110 مشاهدة
“مشروعك” أفضل شركة دراسات جدوى في الإمارات

“مشروعك” أفضل شركة دراسات جدوى في الإمارات

على مدى السنوات القليلة الماضية، نما اقتصاد الإمارات بشكل كبير في جميع المجالات، استفادت الدولة من تنوعها وتباينها وموقعها الجغرافي، بعد أن شهدت تطورًا ملحوظًا على مر السنين، أصبحت اليوم ليست مجرد وجهة أعمال دولية فحسب، بل تُعرف أيضًا بأنها وجهة عالمية للتسوق والترفيه، تجذب الدولة المستثمرين الأجانب، لأنها توفر وصولاً رائعًا إلى الأسواق المهمة مثل إفريقيا، وآسيا، والشرق الأوسط وأيضًا، لأنها تتمتع باتصال أكبر بمراكز الأعمال الدولية الأخرى في أوروبا وأمريكا، لا عجب فكل عام يتدفق المستثمرون إلى الإمارات العربية المتحدة للاستثمار في سوقها وتحقيق الأرباح، الأمر الذي يعزي أهمية البحث عن شركة دراسات جدوى في الإمارات محترفة لوضعك على الطريق الصحيح ولفهم ديناميكيات السوق المتطورة، والبيئة التنظيمية المتغيرة باستمرار.

لماذا يجب أن تبدأ باستثمار أموالك في الإمارات؟

الاقتصاد المتنامي:

عندما يرغب المستثمر في الاستثمار في أرض أجنبية، فإن أحد العوامل المهمة التي يأخذها في الاعتبار هو نمو اقتصاد ذلك البلد، الآن الشيء المثير للاهتمام هو أن جميع الأرقام والإحصاءات تشير إلى أن الإمارات ستتمتع بدعم اقتصادي مستمر خلال السنوات القليلة المقبلة، على الرغم من أن الدولة غنية بالنفط، إلا أن الإمارات أبت أن تظل في جعبة هذه الاستثمارات وازدهرت في كافة القطاعات الاقتصادية الأخرى التخطيط والنمو الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

السلامة والأمن:

الإمارات هي واحدة من أكثر البلدان أمانًا في العالم مع معدل جريمة منخفض ونظام قانوني فعال، يتأكد المستثمر الجيد دائمًا من أن المدينة التي يقع فيها ممتلكاته آمنة، وأن الإمارات العربية المتحدة ليست فقط الدولة الأكثر أمانًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ولكنها في الواقع واحدة من أكثر الدول أمانًا في العالم من حيث الجرائم والسرقة على الإطلاق، لذلك إنه أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل الناس يجدون أنها المكان الأنسب يمكن الاعتماد عليه للذهاب إلى دبي وبدء حياتهم.

سهولة ممارسة الأعمال التجارية:

بحسب تقرير ممارسة أنشطة الأعمال 2019، فقد حصلت دولة الإمارات على المرتبة 11 عالميًا والمرتبة الأولى إقليمياً، لما توفره الدولة من تسهيلات وحوافز للمستثمرين سواء كانوا محليين أو أجانب.

بنية تحتية حديثة:

في مارس 2016، أعلنت دبي عن إنشاء أكبر مدينة للبيع بالجملة في العالم باستثمارات تبلغ 30 مليار درهم إماراتي، تمتلك الدولة أطول المباني في العالم، يطالب مطار دبي الدولي باللقب المزدوج لأسرع المطارات نموًا في العالم وسادس أكثر المطارات ازدحامًا في العالم من حيث حركة الركاب الدولية، هذه الأسباب كافية لأي مستثمر للاستثمار في قطاع العقارات في البلاد على سبيل المثال.

الضرائب:

لا تفرض الدولة أي ضريبة دخل شخصية أو ضريبة أرباح رأس المال أو ضريبة مقتطعة، وفي عام 2018، نفذت الدولة قانونًا يسمح بملكية أجنبية للشركات بنسبة 100%، تلاه تقديم تأشيرة إقامة لمدة 10 سنوات للمستثمرين والمتخصصين، هذا السبب أكثر من كافٍ للمستثمرين حول العالم للحضور والعمل أو البحث عن فرص استثمارية في الإمارات.

ما هو تحليل الجدوى وكيف يمكنه أن يفيد مشروعك؟

“تحليل الجدوى” أو “دراسة الجدوى” لمشروع جديد هو الدراسة التي تهدف إلى وضع توقعات لنجاح أو فشل العمل التجاري، لمعرفة ما إذا كان المشروع الجديد سيكون قابلاً للاستمرار أم لا؛ أي معرفة ما إذا كان يمكن أن يكون العمل ناجحًا، أم أنه على العكس من ذلك، لن يكون ناجحًا أو لا توجد إمكانية البدء به ستكون نتيجة دراسة الجدوى لمشروع جديد أحد بديلين: المشروع قابل للتطبيق أو غير قابل للتطبيق.

أهمية تحليل الجدوى:

دعونا نتخيل أن رائد الأعمال لا يقوم بتحليل جدوى فكرته الاستثمارية التي يرغب بالبدء فيها، كما يحدث في الغالبية العظمى من الحالات، يشعر رائد الأعمال أن العمل قابل للاستمرار، وأنه سيكون لديه العديد من العملاء وسيحقق أرباحًا كبيرة، وبالتالي يقرر الاستثمار فيه، إنه ينفذ أعماله وبعد فترة لا تستجيب الشركة للتوقعات، ومبيعاته منخفضة ولا يمكنه تغطية تكاليفه، وفي كل يوم يمر يخسر المال، حتى النهاية ويضطر صاحب المشروع إلى إغلاقه، ولكن إذا كان رائد الأعمال قد أجرى تحليل الجدوى، من الواضح بطريقة فنية، قبل الشروع في العمل والبدء فيه، فإنه سيعرف ما إذا كان من الممكن والمريح البدء فيه أم لا، في حال كانت نتيجة دراسة الجدوى أنها غير مجدية وغير ملائمة لبدء العمل، سيقرر رائد الأعمال ببساطة عدم الاستثمار وسيتجنب خسارة أمواله، وكذلك وقته وطاقته وصحته وأشياء أخرى، لذا تعد دراسة الجدوى لمشروع تجاري جديد أمرًا ضروريًا لاتخاذ قرارات استراتيجية حول مشروع تجاري جديد أو أي مشروع استثماري.

لماذا يجب أن تستعين بــ شركة دراسات جدوى في الإمارات؟

كما ذكرنا سابقًا دراسة الجدوى الاقتصادية هي الأداة المثالية لبدء أي عمل تجاري، حيث تهدف الدراسة إلى تقييم المشروع، مع الآخذ في الاعتبار جميع النقاط اللازمة للتحقق مما إذا كانت فكرتك الاستثمارية قادرة على البقاء في ظل تقلبات الأسواق المختلفة، كذلك تحديد معايير استمرارية العمل، وبالتالي عند الاستعانة بشركة دراسة جدوى فإن ذلك بمثابة ضمان بأن المشروع سيتم تنفيذه في الموقع الصحيح، وتنفيذ الاستراتيجيات بحيث يكون لدى المستثمر الثقة في بدء المشروع وهي تساعدك على دراسة كلا ما يلي:

دراسة السوق:

تساعدك دراسة الجدوى على التحليل المتعمق للسوق، ومسح الجمهور المستهدف، والتكاليف الأولية والاستثمارات اللازمة، وفهم التغيرات في الصناعة، والتغيرات في احتياجات المستهلك وتفضيلاته، ومن بين أشياء أخرى يمكن أن تشكل المكان الذي تختار الشركة تركيز جودها ومواردها فيه هذه هي قيمة دراسة السوق المنهجية الرئيسية المستخدمة بهذا المعنى هي تحليل قوى بورتر الخمسة، وهي:

  1. التهديد بدخول منافسين جدد.
  2. شدة التنافس بين المنافسين الحاليين.
  3. تهديد المنتجات البديلة.
  4. قدرة المشترين على المساومة.
  5. القدرة التفاوضية للموردين.

تقدم شركة “مشروعك” أفضل شركة دراسات جدوى في الإمارات خدمات أبحاث السوق الكاملة مع التقسيم وتحديد المواقع والميزة التنافسية وأبحاث السوق التي تقدم فهمًا للبيئة التنافسية والاحتياجات الحقيقية للعملاء لشركتك من أجل الوضوح والأمان والفهم لدعم القرارات بمزيد من الحزم من أجل تحقيق نتائج أفضل.

4 أسباب تجعل شركة "مشروعك" أفضل شركة دراسات جدوى في قطر
4 أسباب تجعل شركة “مشروعك” أفضل شركة دراسات جدوى في قطر

الجدوى الفنية:

يسعى تحليل الجدوى الفنية إلى تحديد ما إذا كان من الممكن ماديًا أو ماديًا تنفيذ الأعمال الجديدة، لذلك لكي يكون العمل قابلاً للاستمرار، يجب أن يحتوي على العناصر التقنية اللازمة وأن يتم إنتاجه أيضًا بكفاءة وجودة، يجب أن يأخذ تحليل الجدوى الفنية في الاعتبار جانبين:

أ) الموارد اللازمة:

يجب أن يحتوي العمل الجديد على المعدات، والآلات والتكنولوجيا، والمواد، والإمدادات، وموظفي التشغيل اللازمين، إذا لم يكن الأمر كذلك، فلن يكون النشاط التجاري ببساطة قادرًا على العمل، أو إذا نجح فسوف يفعل ذلك بصعوبات خطيرة.

ب) الكفاءة والجودة:

يجب أن تسمح العمليات أو استراتيجية الإنتاج الخاصة بالعمل والعمليات المصممة بالإنتاج بكفاءة وجودة، لا يكفي أن يحتوي العمل التجاري على العناصر الفنية، ولكن أيضًا أن العمليات والموارد مصممة ومنظمة لإنتاج بكفاءة وجودة، بهذه الطريقة ستكون الشركة قادرة على تقديم قيمة عالية للعملاء من خلال عرضها، وحل مشاكلهم أو تلبية احتياجاتهم.

الجدوى القانونية:

يسعى تحليل الجدوى القانونية إلى تحديد وجود معوقات قانونية أو جوانب قانونية قد تؤثر بطريقة ما على تحقيق الأعمال سواء في مرحلة الاستثمار أو في مرحلة تنفيذ مشروع الأعمال، لهذا من الضروري تحليل اللوائح الحالية وتلك المتعلقة بالعمل المراد إنشاؤه، الفكرة الأساسية هي أنه لكي يكون العمل التجاري الجديد قابلاً للاستمرار، يجب أن يمتثل لجميع اللوائح القانونية، وإذا لم يتمكن من الامتثال لأي منها، فلن يكون قابلاً للتطبيق.

الدراسة المالية:

كنقطة أخرى يجب تحليلها في دراسة الجدوى، مع الأخذ في الاعتبار الإيرادات المقدرة، يجب على المرء التفكير في التكاليف والاستثمارات:

إسقاط التكاليف والاستثمار: تحليل تكلفة المشروع ككل:

يجب توقع الإيرادات، وذلك من خلال إجراء إسقاط للتكاليف والاستثمارات بناءً على القيم الحقيقية، يجب أن يأخذ مسح التكاليف والاستثمارات في الاعتبار التكاليف الثابتة والمتغيرة، وتقسيمها حسب تصنيفها، وإضافة الضرائب والرسوم والخدمات اللازمة لتنفيذ الأعمال، والبحث عن الميزانيات المباشرة مع موردي المعدات والمهنيين التي ستشارك أثناء تنفيذ المشروع، وبالاستمرار في دراسة الجدوى، يجب أن يتم أخذ الخطوة التالية في الاعتبار بعض المؤشرات، والتي يمكن أن تخلق الصورة الأكثر واقعية لرائد الأعمال:

يجب تحليل المؤشرات لمعرفة ما إذا كان المشروع قابلاً للتطبيق أم لا:

عند العمل مع المؤشرات، يجب أن تكون الأرقام متاحة يجب تحليل المؤشرات المتوقعة للإيرادات والتكاليف والاستثمار باستخدام NAV، أو صافي القيمة الحالية، عند تقييم توقعات التدفق النقدي بقيم محدثة، يمكن أن يعطي التدفق النقدي فكرة عند مقارنته برأس المال المستثمر، وتحليل ما إذا كان المشروع يمكن أن يولد رأس مال أكبر من قيمة الاستثمار والفترة التي يمكن تنفيذه فيه.

في الوقت نفسه، من الضروري تحليل معدل العائد الداخلي (IRR) حيث يمكنك إنشاء إسقاط لمعدل العائد على الاستثمار باستخدام القيم المحسوبة في التدفق النقدي، وبالتالي نمذجة عرض العائد لمعرفة إمكانية صافي الربح يتم رفعها خلال الفترة التي يتم تحليلها، باستخدام هذه المؤشرات، من الممكن الوصول إلى العائد على رأس المال، والذي قد يشير إلى اللحظة المحتملة عندما يولد المشروع نفس أهمية المبلغ المستثمر في بداية المشروع، أي عندما يتوقف التدفق النقدي عن أن يكون سالبًا فيما يتعلق بالاستثمار.

الخلاصة:

من الحقائق المعروفة ان أغلب المشاريع تفشل في كثير من الأحيان أكثر مما تنجح، يُعزى ذلك إلى عدة أسباب، لكن الافتقار إلى التخطيط السليم يميل إلى أن يكون السبب الأكثر شيوعًا، وأفضل أداه لتحديد ما إذا كان مشروعك سيكون قادرًا على تحقيق أرباح واخترق الأسواق وخاصة إذا كانت شديدة التنافسية مثل الإمارات هي دراسة الجدوى، وهي أداه تهدف إلى تحديد قابلية المشروع للتنفيذ، وتحديد العقبات المختلفة على مدار حياة المشروع، وعند إجرائها بشكل صحيح، ستقدم لك رؤى متعمقة في الجوانب المختلفة لعملك وتساعدك على تحديد نجاح مسعيك الجديد، وتشكيل جدول أعمالك والسعي وراء أكثر الفرص ربحية، وبالتالي فإن شركة “مشروعك” أفضل شركة دراسات جدوى في الإمارات ترفع عن كاهلكم العناء والمشقة في البحث عن أفضل الفرص الاستثمارية في الإمارات، وإذا كان لديك فكرة استثمارية بالفعل فإن مختصينا قادرون على التحقق من جدوى الفكرة من عدمها كذلك مساعدتك على أن تشق الطريق في ظل هذه الأسواق التنافسية.

اضف تعليق

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟