راسلنا على الواتس اب
تم نشرة25 أبريل 2021 لا يوجد تعليقات 54 مشاهدة
“مشروعك” تنقل لعملائها ملخص لقاء غرفة الشرقية بصندوق التنمية الصناعية

“مشروعك” تنقل لعملائها ملخص لقاء غرفة الشرقية بصندوق التنمية الصناعية

قامت غرفة الشرقية مؤخرًا باستضافة الدكتور “إبراهيم المعجل” الرئيس التنفيذي لصندوق التنمية الصناعية؛ ولأن اللقاء هام وسوف يعود بالنفع على المستثمرين ورواد الأعمال أرادت شركة “مشروعك” للاستشارات الاقتصادية نقل وقائع هذا اللقاء؛ إذ إنها كانت مشاركة وحاضرة باعتبارها واحدة من أهم المؤسسات الاقتصادية بالوطن العربي.. وإليكم الآن تلخيصٌ لأهم ما جرى هناك:

بدأ الدكتور “إبراهيم المعجل” كلمته بالترحيب بِمُحاوِره كما رحّب أيضًا بالحاضرين، وبدأ يعرّف الجمهور بماهية صندوق التنمية الصناعية ودوره المنوط به تحت راية 2030م فقال: ” نحن موجودون لخدمة روّاد الأعمال ولا هدف لنا سوى تمكين القطاع الخاص” وتابع قائلًا: “كان الهدف من إنشاء الصندوق في البداية هو دعم المنظومة الصناعية دون غيرها؛ ولكن لكي يتمكن الصندوق من أداء دوره كممكن مالي رئيس بدأ يتوسع في أنشطته واستهدف قطاعات أخرى كما تعلمون؛ كالتعدين والطاقة والخدمات اللوجيستية وغيرها من القطاعات” وأضاف قائلًا: “لا يزال أمامنا رحلة كبيرة في التحول مع العلم أن ما حققناه كبير ولا يستهان به غير أن طموحاتنا أكبر بكثير”.

ولم يغفل الدكتور “المعجل” الحديث عن مرونة الصندوق إزاء أزمة كورونا؛ وكيف بسياساته الرشيدة كان درعًا للشركات الصغيرة والمتوسطة بل والشركات الكبيرة؛ فكما هو معلوم واجه العالم مع الأزمة أضرارًا ليست بخافية على أحد وخاصة على الصعيد الاقتصادي فماذا يفعل الصندوق مع المستثمرين ورواد الأعمال المقترضين؟!

هل تدرون ماذا فعل؟

تواصل الصندوق مع الشركات الصغيرة والمتوسطة وأخبرهم بأنه ليست هناك دفعات مطلوبة لتسديد القروض في عام 2020م وتمت إعادة توزيع الدفعات على السنوات التي بعدها، وحصل نفس الشيء مع الشركات الكبيرة؛ أما عن الشركات التي قد حققت نموًا قبل الجائحة فإنها حصلت على امتياز خاص.. ألا وهو الموافقة على القرض المطلوب باعتماد مسبق ودون انتظار للإجراءات المعتادة وعن الشركات الطبية فقد صرح الدكتور أنه تم التواصل معها لزيادة الإنتاجية واستيراد المواد الخام بعد تعطل سلاسل الإمداد والتوريد حتى رفعت السعودية إنتاجها من الكمامات في وقت قياسي من 500,000 كمامة تقريبًا إلى 10,000,000 كمامة.

في ختام الجلسة طرحت مجموعة من الأسئلة الهامة؛ وها هي بأجوبتها:

ما هي آلية حصول المستثمرين على القروض وما هي اشتراطات الصندوق للحصول على القرض؟

قال الدكتور “إبراهيم المعجل” إن الآلية لا تتطلب حضور الشخص فعليًا؛ فيمكن للشخص ملء بعض البيانات عن طريق صفحة الصندوق الإلكترونية ثم يتم التوقيع على القرض واستلامه بحضور الوزير ورئيس الصندوق وغيرهما وكل هذا عبر تطبيق “أبشر” الإلكتروني! أما عن الاشتراطات التي يتطلبها الصندوق ليمنح رائد الأعمال قرضًا فقد تم التخفيف منها بنسبة 40% وكل ما يهم الصندوق هو التأكد من قدرة الشخص على حسن التصرف المالي وإنجاح المشروع”.

كيف يرى الصندوق الشركات الصغيرة والمتوسطة؟

قال الدكتور “إبراهيم المعجل”: “معظم وقتنا ننفقه مع الشركات الصغيرة والمتوسطة و86% من الشركات التي تم إقراضها هي شركات صغيرة ومتوسطة”.

ما هي المشروعات ذات الأولوية في القروض؟

كل مشروع له جدوى اقتصادية فإن الصندوق لا يتردد في دعمه؛ ولكن يشجع الصندوق الاستثمار في قطاعات غير القطاعات المغلقة، ونقصد بها تلك القطاعات التي تنعدم فيها المنافسة وهناك طاقة إنتاجية كبيرة فيها ولا نريد زيادة طاقتها الإنتاجية لأننا في غنى عنها”.

ما هي خطة الصندوق للفترة المقبلة؟

هناك 3 دعائم تنبني عليها خطة الصندوق:

  • التركيز على خدمة العميل:

عن طريق محاولة تخفيف الضمانات وتيسير عملية الحصول على القرض وتدريب موظفين الصندوق ليكونوا ناصحين للمستثمر طوال فترة مشروعه الاستثماري.

  • العمل المؤسسي:

ونقصد بذلك أن يستمر الصندوق في العمل حتى برحيل الأشخاص؛ وذلك بزيادة الشفافية وتوفير مقياس للعملاء يتيح لهم تقييم مؤشرات أداء الصندوق بأمانة وحرية.

  • الاستفادة من البيانات المتاحة في الصندوق:

وهو أن يقوم الصندوق بعمل شركات دراسة الجدوى والخدمات الاستشارية؛ فيعمل على توفير كل البيانات المتاحة للمستثمر من دراسة المنافسين وحصة السوق والفجوة وغير ذلك من الأمور.

كان هذا أبرز ما ورد في ذاك اللقاء الهام والذي تحدث فيه الدكتور “إبراهيم المعجل” ببلاغة عن دور الصندوق في دعم المشروعات على أرض السعودية. يذكر أن حجم الأموال المصروفة من الصندوق، يقدر بــ 121.1 مليار ريال وذلك حتى نهاية 31 ديسمبر 2020م فقط ولا حاجة لتذكير القارئ بدور الصندوق في تعزيز ريادة السعودية الاقتصادية. وبما أن خبراء شركة “مشروعك” كانوا حاضرين فإنهم يرغبون في عرض بعض التوصيات:

_ لا تستثمروا في القطاعات المغلقة.

_ هناك فرص جيدة للاستثمار في القطاع الطبي.

_ تواصلوا مع صندوق التنمية الصناعية واعرضوا عليهم أفكاركم غير التقليدية فإنهم سيرحبون بكل تأكيد.

_ ادرسوا السوق جيدًا قبل الشروع في إنشاء مشروع استثماري.

الكلمات الدلالية

اضف تعليق

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟