راسلنا على الواتس اب
تم نشرة04 يوليو 2020 لا يوجد تعليقات 135 مشاهدة
7 أسباب توضح أهمية عمل دراسة جدوى تسويقية لفكرتك الاستثمارية

7 أسباب توضح أهمية عمل دراسة جدوى تسويقية لفكرتك الاستثمارية

إذا كنت ترغب في البقاء على قيد الحياة في عالم الأعمال التنافسي، فأنت بحاجة إلى دراسة جدوى تسويقية للحصول على جميع المعلومات المطلوبة التي تبين نجاح المشروع قبل البدء في استثمار المال، فهي خطوة أساسية لا غنى عنها لأي مشروع مقترح لأنها تظهر نجاح أو فشل المشروع الاستثماري في تقديم الخدمات أو المنتجات لأكبر عدد من المستهلكين، كما تظهر مدى قوة المشروع في الاستمرار حيث تحدد درجة المنافسة وسياسات التسعير وتقليل المخاطر من خلال معرفة أفضل لبيئة المشروع، وإليك أهم ما يجب ان تتضمنه دراسة السوق، وكيف يمكنها مساعدتك في تحسين خطة عملك.

7 أسباب رئيسية توضح لماذا يجب عليك عمل دراسة جدوى تسويقية لفكرتك الاستثمارية؟

  • تحدد مجالات المشكلة في عملك.
  • فهم احتياجات العملاء الحاليين ولماذا اختاروا خدمتك على المنافسين؟
  • تحديد فرص الأعمال الجديدة وتغيير اتجاهات السوق.
  • التعرف على مناطق جديدة للتوسع، وزيادة قاعدة عملائك.
  • اكتشاف العملاء المحتملين واحتياجاتهم، والتي يمكن دمجها في خدماتك.
  • تساعدك على وضع أهدافًا قابلة للتحقيق لنمو الأعمال والمبيعات وأحدث تطورات المنتجات.
  • اتخاذ قرارات السوق المستنيرة حول خدماتك ووضع استراتيجيات فعالة

ما هي الأسئلة التي يجب أن تجيب عنها دراسة جدوى تسويقية؟

ما هو السوق المستهدف؟

يسمح اختيار الأسواق المستهدفة للشركة بالتركيز على الفرص التي يُمكنها أن تحقق الربحية، هذا مهم لأنه لا يوجد عمل يمكن أن يرضي الجميع، ولهذا فإن إن الجمع بين المنتجات والأسعار والمواقع والترويج الذي تستخدمه الشركة لتحقيق أهدافها يشكل مزيجها التسويقي، يتطلب التقسيم واختيار المزيج التسويقي المناسب إجراء بحث للسوق، وتوفير معلومات حول احتياجات وعادات العملاء بالإضافة إلى حساسية أسعارهم، يسمح لك هذا الجزء بتعريف وقياس السوق المستهدف ويرشدك إلى معرفة:

  • طبيعة السوق، مستواه التكنولوجي، عوائق الدخول.
  • حجم المبيعات والتجزئة الحالية.

ما هي المنتجات أو الخدمات التي تنوي بيعها، وما هي الاحتياجات التي تتوافق معها؟

يتم استخدام هذين السؤالين الأولين لتحديد السوق المستهدفة بدقة وتقييم الإمكانات من حيث المبيعات المتوقعة، لذا يجب تحديد وتعريف المنتجات أو الخدمات بشكل تفصيلي، كذلك بغض النظر عن مدى جودة منتجك أو خدمتك فلن يشتريها أحد إذا لم يرغب العميل أو اعتقد أنه لا يحتاجها، وأنت لا تقنع أي شخص يريد أو يحتاج الحصول على ما تقدمه إلا إذا كنت تفهم بوضوح ما يريده عملائك حقًا، لذا تعتبر معرفة وفهم احتياجات العملاء أمرًا محوريًا لأي عمل ناجح، سواء تم بيعه مباشرة إلى الناس أو إلى الشركات الأخرى، عندما يكون لديك هذه المعرفة، يمكنك استخدامها لإقناع العملاء المحتملين والحاليين بجودة منتجاتك.

من هم العملاء الرئيسيين؟

يلعب العملاء دورًا مهمًا في أي عمل تجاري، وبالتالي يجب تحديد الفئة المستهدفة ودراسة سلوك العملاء لتخصيص الموارد بشكل أفضل لتحقيق أعلى ربح، فمن خلال فهم العملاء يمكن تجهيز الشركات بشكل أفضل لتطوير استراتيجيات ناجحة.

من هم المنافسين؟

يجب أن تتضمن أبحاث السوق تحليلاً تنافسيًا تفصيليًا لمعرفة نقاط الضعف والقوة لمنافسيك يتضمن هذا تحديد العناصر التي ستقام عليها المنافسة لتقييم فرصك في النجاح، يمكن أن يكون على سبيل المثال:

  1. السعر.
  2. تصميم المنتج.
  3. الميزات التي يقدمها المنتج.
  4. الخدمات الإضافية مثل الضمان، خدمة ما بعد البيع، التسليم، إلخ.

من الناحية المثالية، تريد أن تكون قادرًا على الحصول على عناصر حقيقية للتمايز عن منافسيك، في الواقع إذا كانت المنتجات التي تبيعها متشابهة من جميع النواحي، فإن مخاطر المنافسة تحدث على السعر، مما سيؤدي إلى تقليل الهوامش، وبالتالي جعل عملك أكثر مخاطرة.

ما هي أنواع بحوث السوق التي تجرى بداخل دراسة جدوى تسويقية؟

هناك نهجان رئيسيان لإجراء أبحاث السوق، النهج الكمي والنهج النوعي:

  • البحث السوقي الكمي

يعتمد البحث الكمي للسوق بشكل أساسي على الإحصائيات، والأرقام الرئيسية حول السوق أو الصناعة أو القطاع، من خلال تقنية أبحاث السوق هذه، يتم تحديد وقياس المعلومات، تكمن المشكلة في أن هذه الدراسة قد لا تكون دقيقة بما فيه الكفاية، على عكس الدراسة النوعية

  • البحث السوقي النوعي

أبحاث السوق النوعية أصغر بكثير من البحث الكمي ولكنها ستكون أكثر عمقا الهدف هنا هو تقليل العينة محل تساؤل ولكن لزيادة كمية المعلومات التي تم جمعها، سنسعى لمعرفة المزيد عن سلوك المستهلكين، وما الذي يبحثون عنه أولاً وما الذي يعجبهم أو لا يحبونه، والتحسينات التي يرغبون في العثور عليها في منتج أو خدمة معينة وبالتالي يمكن تشبيه الدراسة النوعية باستكشاف متعمق للطلب والذي سيجعل من الممكن الحصول على الكثير من المعلومات، في المقابل تكون العينة صغيرة نسبيًا وبالتالي أقل تمثيلًا من الدراسة الكمية في نهاية المطاف فإن الشيء المثالي هو الجمع بين الدراسة الكمية والدراسة النوعية.

كيف يمكن لـ دراسة جدوى تسويقية تحسين خطة عملك؟

سواء كنت رائد أعمال تتطلع إلى زيادة حصتك في السوق، أو كنت تدافع عن مكانة عالية في السوق، يمكن أن يكون استخدام تحليل السوق مفيدًا لتخطيط عملك، يمكن أن يحدد تحليل السوق ليس فقط ما تفعله الصناعة في الوقت الحالي، ولكن إلى أين تتجه، مع تسليط الضوء على المناطق التي تتمتع بفرص نمو واعدة، وبالتالي، فإن الشركات التي تستخدم أبحاث السوق مهيأة بشكل أفضل لاتخاذ قرارات مستنيرة فيما يتعلق بالاستثمارات في البحث والتطوير والتصنيع، ودخول السوق الإقليمية والتوسعات، والنمو والتنوع من خلال نشاط الاندماج والاستحواذ وتطوير المنتجات الجديدة هناك حاجة إلى أبحاث التسويق على أساس مستمر، إذا كنت ترغب في مواكبة أحدث اتجاهات السوق واكتساب ميزة تنافسية في سوق الأعمال، يعد فهم أبحاث السوق واستخدامها لصالحك أمرًا حيويًا في الوصول إلى جمهورك المستهدف وزيادة مبيعاتك.

الخلاصة

إن امتلاك مشروع أمر رائع، ولكن من الجيد أن تعرف أن بعض المشاريع محكوم عليها بالفشل، لذلك من الضروري أولاً النظر في عمل دراسة جدوى تسويقية إذا كنت ترغب في تطوير منتج جديد، أو تحسين منتج حالي، أو تغيير استراتيجية عملك، أو حتى بدء عمل تجاري جديد، فسيكون من الضروري تضمين دراسة السوق سيسمح لك هذا التحليل بمعرفة ما إذا كانت النفقات المتكبدة لتنفيذ المشروع لها ما يبررها. وتحديد عملائك المحتملين، لأنه بدونه لن يكون لمشروعك طريقة للبقاء، لذا من المهم جدًا تحديده جيدًا.

اطلب دراسة جدوى تسويقية لفكرتك الاستثمارية الآن

اضف تعليق

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟