راسلنا على الواتس اب
تم نشرة22 مايو 2021 القطاع :المملكة العربية السعودية 220 مشاهدة
مشروع نقل سياحي بري

مشروع نقل سياحي بري

المشروع عبارة عن شركة سعودية كبرى تضم أسطولًا من الأتوبيسات المجهزة. تعمل على نقل الركاب والسياح داخل أنحاء المملكة العربية السعودية. وتعتمد الشركة في عملها على سائقين محترفين ومرشدين متخصصين يقومون بإرشاد الزائرين وقيادتهم في مختلف الأمكنة الأثرية والتاريخية.

القطاع السياحي:

إن الاستثمار في مجالات السياحة لا يعد استثمارًا جيدًا أو محركًا للاقتصاد فحسب بل هو فرصة ذهبية للتواصل الحضاري وجسر هام تتلاقح عليه ثقافات شعوب العالم. وأظنه من نافلة القول أن نذكر هاهنا أن القطاع السياحي واحد من أكثر القطاعات نموًا على مستوى العالم.

وقد بلغ معدل النمو السياحي 3.9% (خلال الثماني سنوات الأخيرة) في حين أن الاقتصاد العالمي حقق معدلًا نسبته 3.2% فقط.

ومن المتوقع أن ينمو القطاع السياحي بنسبة 3.7% بحلول عام 2029م وهو ما سيسهم بأكثر من 13 مليار دولار في إجمالي الناتج المحلي العالمي (11.5% من إجمالي الناتج المحلي تقريبًا).

وللعلم فإن القطاع السياحي يدعم 390 مليون وظيفة على مستوى العالم (بمعدل وظيفة واحدة من كل عشر وظائف).

لماذا السعودية؟

يعتبر هذا المشروع مجديًا من الناحية الاقتصادية لأسباب عديدة، منها:

  • تستهدف المملكة بالتعاون مع مستثمرين محليين وأجانب بناء 500 ألف غرفة فندقية في جميع ربوعها بحلول عام 2030م وهذا دليل على اهتمام السعودية بهذا القطاع الحيوي.
  • تم توقيع مذكرات تفاهم بقيمة إجمالية تتخطى 115 مليار ريال سعودي لتحسين البنية التحتية وزيادة عدد الغرف الفندقية.
  • تأمل السعودية في زيادة الطاقة الاستيعابية لمطاراتها بأكثر من 100 مليون مسافر سنويًا كما تأمل في الوصول إلى 100 مليون زيارة (من الداخل والخارج) عام 2030م.
  • خلق مليون وظيفة إضافية ليصل تعداد العاملين بهذا القطاع 1.6 مليون عامل بحلول عام 2030م.

كل هذه الأسباب تجعل الاستثمار في هذا المجال مضمون الربح وذا عائد وفير؛ لأن السياسات الحاكمة تعمل على تشجيعه وتحفيزه؛ إذ يعتبر الاستثمار في قطاعها السياحي واحدًا من ركائز رؤية 2030.

مفاتيح هامة للقطاع:

  • إجمالي عدد السياح الداخليين 52,084,170 سائحًا، ويبلغ حجم إنفاقهم 53,162,627,159 ريالاً سعوديًا سنوياً.
  • السياحة الوافدة يقدر عدد سياحها بــ 19,729,796 سائحًا، وقد وصل إنفاقهم إلى 100,806,082,413 ريالًا سعوديًاسنوياً.

وهذه نظرة على الرحلات (رحلات اليوم الواحد، ورحلات المبيت):

  • عدد المزارات والأماكن الأثرية والتراثية والتاريخية يقدر بــ 8499 مكانًا، أما عن عدد زوار هذه الأمكنة فإنهم يتجاوزون 178020 زائرًا.
  • عدد متاحف الآثار والتراث والتاريخ 33 متحفًا وقد استقبلت هذه المتاحف زوارًا يقدر عددهم بــ 1083099 زائرًا وفقًا لآخر إحصائية.
  •  المتاحف الخاصة يبلغ عددها 195 متحفًا، بعدد زوار يصل إلى 303162 زائرًا وفقًا لإحصاء 2018م.
  •  المتاحف الطبيعية يبلغ عددها أربعة متاحف، وعدد الزوار 3308 زائرًا.

**

نستشف مما سبق أن مشروع النقل السياحي البري سيكون فرصة جيدة للربح على أرض السعودية. خاصة وأن المؤشرات تؤكد على ذلك كما أن الدولة تبذل الغالي والنفيس من أجل نهضة القطاع.

لم تكن هذه سوى نبذة مختصرة عن القطاع السياحي فإن أردت هذا المشروع أو غيره فكل ما عليك فعله التواصل معنا لطلب دراسة جدوى خاصة بمشروعك.. وكن على يقين أننا أفضل شركة دراسة جدوى بالوطن العربي. اتصل الآن ولا تتردد.

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟