راسلنا على الواتس اب
تم نشرة19 أغسطس 2018 لا يوجد تعليقات 386 مشاهدة
مشروع شركة دراسة جدوى في السعودية

مشروع شركة دراسة جدوى في السعودية

يعتبر مشروع إقامة شركة دراسة جدوى في السعودية من أكثر المشاريع المربحة، ففي ظل التوسع المطرد لمجال الأعمال في المملكة وفقا لرؤية 2030. إذا كنت تنوي تغيير مجال عملك وترغب في المغامرة في مجال دراسات الجدوى عليك أن تطمئن فإذا كان الأمر معد بعناية ودقة سيحقق أرباح بصورة تصاعدية ومستمرة. نحن نتكلم عن سوق كبير من رواد الأعمال والمديرين الماليين رؤساء الشركات وحتى ملاك المشاريع الصغيرة، لذا إذا كنت تنوي إقامة شركة دراسة جدوى في السعودية يجب عليك أولا أن تحصل على دراسة جدوى معدة جيدة للمشروع تراعي جميع الجوانب الفنية والاقتصادية به وكذلك حجم السوق.

أهم النصائح لإنشاء شركة دراسة جدوى في السعودية

إقامة شركة لدراسات الجدوى والدراسات الاقتصادية التجارية أمر مربح للغاية، لكنها مثل أي مشروع أخر آخذ في البدء يملك بعض الاحتمالات للمجازفة أو الخسارة، لذا إذا كنت تفكر في إقامة شركة دراسة جدوى في السعودية يجب أخذ بعض الأمور في الاعتبار:

قدر حجم السوق: تقدير حجم أي سوق لإنشاء مشروع ما أو شركة أمر واجب وقد يستهلك الأمر الكثير من الوقت والجهد في البداية مثل أي شركة ناشئة، فعلى سبيل المثال قد لا تتناسب مقدار الميزانية الموضوعة مع حجم المشروع أو حجم السوق الذي سينافس فيه، لذا فتحري الدقة في تقدير السوق أمر رئيسي.

اسبق منافسيك بخطوة: اذا كنت تملك شركة ناشئة مجال دراسات الجدوى وتريد الوصول لصدارة التميز بين منافسيك، عليك أن تسبق منافسيك دائما بخطوة، هذا يتحقق تماما عندما تقوم بدراسة منافسيك دراسة تشمل نقاط الضعف والقوة لهم وميزتهم التنافسية…الخ. بعدها يمكن أن تصنع ما هو جدير بوضعك في المقدمة.

توسع في مجالات عملك: التخصص في تقديم خدمة ما بعناية لعملائك أمر جيد، لكن التوسع في مجال عملك عامل هام جدا في جعلك المتصدر وسط منافسيك.

لماذا الاستثمار في شركة دراسة جدوى في السعودية استثمار جيد؟

يزدهر مجال شركات دراسة الجدوى بالمملكة نظرا لزيادة التنافسية بين الشركات في الحصول على أفضل أداء في مختلف قطاعات الأعمال، ويملك المجال الكثير من الفرص للنجاح نظرا للأمور التالية:

رسم طريق واضح: سواء كانت الشركة آخذة في البدء أو التوسع فان الحاجة لدراسات الجدوى أمر ضروري، فدراسة الجدوى تقدم خارطة طريق متكاملة لكل خطوة يمكن أن تقوم بها الشركة مستقبلا بداية من البحث عن مكان لإقامة الشركة حتى أمور التسويق بعد نجاح الموضوع وكذلك توقع الأخطاء التي قد تقع الشركة ومحاولة إيجاد حل لها.

تقليل نسبة الخطر: تسعى دراسة الجدوى بشكل عام لقتل نسبة العشوائية وتقليل نسبة المجازفة بالقرارات قدر الإمكان، فكل الاحتمالات الممكنة أمر واجب تمضينه في دراسة الجدوى الجيدة، لذا فأن دراسة الجدوى تعمل على الحفاظ على موارد الشركة بعيدة عن أي هدر سواء كانت موارد بشرية أو مادية.

ترى الصورة الكبيرة: تحاول دراسة الجدوى أن ترى الأهداف والنتائج كذلك على المدى البعيد كما على المدى القريب. ينبع اهتمام دراسات الجدوى بالرؤية البعيدة نتيجة لسعيها نحو تقليل نسب الخطأ والمخاطرة، فالتوقع البعيد المدى دائما ما يجعل الشركات تسعى للتطوير والتحسين في المنتجات والخدمات المقدمة حتى تستطيع التقدم على منافسيها حتى مع تطويرهم المستمر لخدماتهم.

تحاول إيجاد حلول بديلة: هناك في الشركات الكبرى مهمة تعرف بوحدة معالجة الأزمات، تختص هذه الوحدة أساسا بمعالجة أي أخطاء غير متوقعة تطرأ على الشركة تجعلها تغير من خطوة كانت الشركة تعتزم أخذها للتوسع، تحاول دراسة الجدوى وضع تصور لحلول بديلة يمكن ان تلجئ لها الشركات في حال حدث امر ما غير متوقع.

الكلمات الدلالية

اضف تعليق

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟