راسلنا على الواتس اب
تم نشرة26 ديسمبر 2019 لا يوجد تعليقات 564 مشاهدة
هل يضمن لك إعداد دراسة جدوى مالية نجاح مشروعك؟

هل يضمن لك إعداد دراسة جدوى مالية نجاح مشروعك؟

  1. كيف يتم إجراء دراسة الجدوى المالية؟
    1. معرفة نشاط المشروع.
    2. عمل الإيرادات اللازمة الناتجة من البيع سواء للمنتج أو الخدمة.
    3. تقدير التكاليف.
    4. تقدير الرواتب الإدارية والتشغيلية.
    5. تقدير التكاليف الثابتة
    6. تقدير الإنشاءات والآلات والمعدات والتجهيزات.
    7. عمل جدول تمويل للمشروع سواء (ذاتي – قروض).
  2. الغرض من دراسة الجدوى المالية:
    1. وتتكون إعداد دراسة الجدوى المالية من ثلاثة أجزاء رئيسية، وهي:
      1. أولًا: تحديد تكاليف بدء التشغيل
      2. ثانيًا: إعداد خطة الربح ووضع توقعات التدفق النقدي
      3. ثالثًا: تحديد العائد على رأس المال المستثمر
  3. متى يتم البدء في دراسة الجدوى المالية؟
  4. كيفية تحديد الميزانية الرأسمالية.
  5. أهمية الميزانية الرأسمالية.
  6. استخدامات الميزانية الرأسمالية.
  7. كيف تعمل الميزانية الرأسمالية؟
  8. علاقة الاستثمار بدراسة الجدوى المالية.
  9. دراسة الجدوى المالية من أهم الدراسات التي تهتم بها شركة مشروعك.
  10. كيف يتم حساب ميزانية رأس المال من شركة مشروعك؟
  11. هل تساعدني شركة مشروعك على إجراء دراسة جدوى مالية تحقق لرجل الأعمال الربح المطلوب؟
  12. الخلاصة.

تعتبر كل دراسة جدوى مالية إحدى الركائز الأساسية لقرارات الاستثمار الذكية التي يهتم بها كل مستثمر، فهي تعتبر واحدة من أكثر مراحل دراسات الجدوى أهمية بشكل عام، والتي سيتم اتخاذ قرار الاستثمار فيها، حيث تقيس أي دراسة جدوى مالية مدى الربحية التجارية للمشروع، وتحدد مصادر التمويل وهيكل تمويل المشروع المقترح، كما تعتمد دراسة الجدوى المالية على نتائج دراسة التسويق من خلال تحديد العدد المتوقع وقيمة المبيعات المتوقعة، كما يعتمد على الدراسات الفنية والهندسية التي تحدد تكاليف الاستثمار والإنتاج، وهذا هو المكان الذي يأتي فيه دور دراسة الجدوى المالية، فهي تعمل على تحليل نتائج جميع الدراسات السابقة وتوضح تدفق الأموال المقترحة والصادرة للمشروع المقترح، ثم تحدد دراسة الجدوى المالية ما إذا كانت القيمة الصافية لأموال المشروع إيجابية أم سلبية.

كيف يتم إجراء دراسة الجدوى المالية؟

ينبغي إجراء كل دراسة جدوى مالية لإعطاء لمحة عامة عن نظرية الجدوى المالية والجوانب ذات الصلة، مثل تمويل المشروع، كما يعد تحليل الجدوى المالية للمشروع جزءًا أساسيًا من عملية صنع القرار، على الرغم من أن التحليل يستخدم في المراحل الأولى من عملية صنع القرار، كما ينبغي استخدام التحليل المالي خلال العملية ويجب تحديثها في كل مرة لكل الافتراضات التي تعتمد على التغييرات الخاصة بالمشروع، وكما قال بعض الخبراء الاقتصاديين إذا أظهرت نتائج التحليل أن المشروع المقترح لا يلبي عائد الاستثمار للمستثمر، فإنه يتم تجاهل فكرة العمل، لذلك من المهم جدًا أن يتم تحديث التحليل بانتظام والتحقق من أنه في ضوء أحدث المعلومات للمشروع الممكن من الناحية المالية، ويتم إجراء دراسة جدوى مالية من شركة مشروعك على النحو التالي:

1- معرفة نشاط المشروع:

قبل بدء أي دراسة جدوى مالية من شركة مشروعك لابد من التعرف على نشاط المشروع مسبقًا حتى يتم العمل فيه بناءً على معايير محددة، ومعرفة ماهية متطلباته وكيفية إدارتها للوصول إلى الهدف المنشود.

2- عمل الإيرادات اللازمة الناتجة من البيع سواء للمنتج أو الخدمة:

وفي هذه الخطوة يتم توقع الإيرادات الخاصة بالمشروع القائم على تنفيذه كي يتم حسابها بعد ذلك بشكل مفصل بعد وضع جدول أولي لميزانية المشروع وخطة بناء الميزانية وتقدير وتتبع التكاليف خلال بدء مرحلة تشغيل المشروع.

3- تقدير التكاليف:

تقدير التكاليف المالي مهم جدًا للتعامل مع العمليات المختلفة للمؤسسة ضمن حدود الميزانية المحددة للمشروع في البحوث المالية، بعد أن يقوم الباحثون والاستشاريون لدينا بتغطية تقييم إجمالي متطلبات رأس المال والمبيعات والأسعار، وكسر النواتج، ومقدار المبيعات اللازمة لتحقيق الربح في الأعمال التجارية.

4- تقدير الرواتب الإدارية والتشغيلية:

يتم تقدير رواتب الموظفين الإدارية والتشغيلية والفنية بناءً على المعايير المحددة الخاصة بكل مشروع على حده، وذلك وفق منظومة تطوير ومراقبة ميزانية المشروع التي ستحقق أهداف المشروع هي مهارة حاسمة في إدارة المشروع.

5- تقدير التكاليف الثابتة مثل (الإيجارات – الصيانة – الفوائد):

بعدما يتم تقدير التكاليف بصفة عامة تأتي بعدها نقطة إكمال المشروع من حيث إيجارات مباني المشروع وصيانتها إذا احتاجت ذلك في حدود الميزانية المحددة للمشروع، وعلى الرغم من أن العملاء يتوقعون تنفيذ المشروع بكفاءة، إلا أن ضغوط التكلفة تختلف في المشروعات.

6- تقدير الإنشاءات والآلات والمعدات والتجهيزات:

في بعض المشروعات يعد تاريخ انتهاء صلاحية بعض الآلات والمعدات والتجهيزات الخاصة بالمشروع أكبر مساهم في تعقيد المشروع، كما أن تطوير بعض آليات المشروع الجديدة تسهم أيضًا في رفع التكاليف المقدرة للمشروع، وإنتاج منتج جديد من شأنه أن يولد تدفق نقدي حاسم للشركة.

7- عمل جدول تمويل للمشروع سواء (ذاتي – قروض):

وضع الميزة التنافسية للشركة لتكون الأولى في السوق بتكنولوجيا جديدة هي أمثلة على المشاريع مع وجود أو إنشاء جدول زمني لا يتجاوز تكاليف المشروع المقدرة له، لذا لابد من عمل جدول تمويلي يساعد رواد الأعمال في الحصول على فكرة حول مقدار الأموال اللازمة للتعامل مع مشروع تجاري بنجاح.

الغرض من دراسة الجدوى المالية:

تركز الجدوى المالية بشكل خاص على الجوانب المالية للدراسة، وتُقيم الجدوى الاقتصادية للمشروع المقترح من خلال تقييم تكاليف بدء التشغيل، ونفقات التشغيل، والتدفق النقدي، ووضع توقعات للأداء المستقبلي للمشروع، كما تحدد نتائج دراسة الجدوى المالية ما إذا كان المشروع المقترح ممكنًا ماليًا، وبالتالي توقع معدل العائد على رأس المال المستثمر، فقبل دخول المستثمرين في مشروع استثماري جديد، يجب أن يكون المشروع قابل للحياة من الناحية المالية، لذلك يجب أن يظهر رأس المال القدرة على توليد العائد الاقتصادي للمستثمرين على الأقل يساوي العائد المتاح على المشروع نفسه

وتتكون إعداد دراسة الجدوى المالية من ثلاثة أجزاء رئيسية، وهي:

  • تحديد تكاليف بدء التشغيل.
  • إعداد خطة الربح ووضع توقعات التدفق النقدي.
  • تقييم العائد على رأس المال المستثمر.

أولًا: تحديد تكاليف بدء التشغيل

تتمثل الخطوة الأولى في إعداد تحليل كل دراسة جدوى مالية في تحديد التكاليف اللازمة لبدء المشروع.

تكاليف بدء التشغيل النموذجية هي كما يلي:

  • مشتريات الأراضي والمباني.
  • المعدات والأجهزة المطلوبة في المشروع ككل.
  • التراخيص والتصاريح.
  • المشتريات الأولية للمواد الخام.
  • القضايا القانونية والمحاسبية لإنشاء المشروع.
  • أثاث لوازم المكاتب.
  • بحوث التسويق والإعلانات.

والعديد من هذه التكاليف تكون لمرة واحدة، ولكنها ستحتاج إلى تمويل مقدمًا قبل بدء أعمال المشروع.

ثانيًا: إعداد خطة الربح ووضع توقعات التدفق النقدي

يعد إعداد المبيعات المتوقعة والمصروفات والتدفقات النقدية هي النقطة التالية لعمل دراسة جدوى مالية مميزة ودقيقة، وهو التحليل الذي يحدد ما إذا كان المشروع المقترح سيكون مجديًا من الناحية المالية، وتتضمن هذه التوقعات المبيعات المتوقعة وتكاليف الإنتاج أو الخدمات ومصروفات التشغيل المقسمة إلى فئات ثابتة ومتغيرة، كما تتضمن توقعات التدفقات النقدية مقدار الأموال اللازمة لبدء التشغيل وتحدد من أين ستأتي هذه الأموال.

كما يتم تحديد مبلغ رأس المال السهمي جنبًا إلى جنب مع تواجد مصدر جميع الأموال والإيجارات المقترضة، أما إذا كان المشروع سيشهد تدفقات نقدية سلبية خلال الأشهر الأولى من إنشاء المشروع، فيجب حساب هذا المبلغ وتوضيحات توضح كيفية تمويل عجز التدفق النقدي وبعدها يتم تحديد الاحتياجات لتمويل إضافي، لذلك تستخدم كل دراسة جدوى مالية توقعات المبيعات والأرباح والتدفقات النقدية لحساب فترات التدفق النقدي السلبي، وتحديد متى ستكون هناك حاجة إلى تمويل إضافي لتمويل النمو إذا كان توليد التدفق النقدي الداخلي غير كافٍ.

ثالثًا: تحديد العائد على رأس المال المستثمر

سيتم استخدام الأرباح المتوقعة لتحديد الجدوى المالية للمشروع، حيث يقيم هذا الجزء من الدراسة المالية جاذبية المشروع لمستثمري الأسهم والعائد المالي الإجمالي للمشروع، وعند القيام بالاستثمار في عمل تجاري سواء كان ذلك لشركة صغيرة أو كمساهم في شركة دولية أو عالمية، فعندئذِ يكون المستثمرون قادرين على تحديد العائد السنوي لاستثماراتهم لتحديد ما إذا كان الأمر يستحق الاستمرار في المشروع أم لا، ويحدد العائد على رأس المال المستثمر، من خلال نسبة الربحية أو الأداء الذي يقيس مقدار كسب المستثمرين على رأس المال المستثمر.

متى يتم البدء في دراسة الجدوى المالية؟

يجب إجراء أي دراسة جدوى مالية في البداية لتحديد الجدوى الاقتصادية للمشروع المقترح قبل البدء في إعداد خطة العمل، فهي تحدد تكاليف بدء التشغيل، وتقوم بعمل توقعات للأرباح والتدفقات النقدية وتحدد عائد الاستثمار، فعندما تقدم الأعمال التجارية فكرة القيام بمشروع كبير مثل بناء مبنى جديد، أو الحصول على كمية كبيرة من المعدات باهظة الثمن، فسوف تجمع المعلومات المالية لاختبار ما إذا كان المشروع سيحقق في النهاية أموالًا أكثر مما يكلفه، حيث إن الميزانية الرأسمالية جيدة التخطيط والمنفذة والتي تمثل التضخم هي الأداة التي تساعد الشركات على اتخاذ هذا النوع من القرارات.

كيفية تحديد الميزانية الرأسمالية:

يتيح إعداد ميزانية رأسمالية لمستخدمي الأعمال تقديرًا للمعدلات المحتملة للعائد من الاستثمارات التي يقومون بها في الأصول طويلة الأجل، كما إن إجراء التحليل المالي يوفر المبرر لوجود مشروع تجاري على أرض الواقع أو الاستحواذ عليه مع متطلبات الاستثمار ذات الدولار المرتفع، فإذا تمكنت الشركة من كسب المزيد من التقدير لرأس مالها من خلال الاستثمار في الأسهم أو الأدوات المالية الأخرى بدلًا من المشاركة في مشروع رأسمالي، فإن ميزانيات رأس المال تكشف عن تكلفة المشروع الحقيقية عند استخدام معدل العائد الحقيقي، بدلًا من سعر السوق، كما يبدأ حساب معدل العائد الحقيقي بمعدل عائد السوق، ثم يتم طرح التضخم المالي، ويشار في بعض الأحيان إلى عكس ذلك من خلال معرفة التكلفة الحقيقية لرأس المال.

أهمية الميزانية الرأسمالية:

تعد ميزانية رأس المال مهمة لأنها تعطي الشركة بعض الأرقام الصعبة التي يمكن استخدامها لقياس المخاطر والعوائد المحتملة للمشروع، وقد يُنظر إلى الأعمال التي تخصص موارد لاستثمار المضاربة دون قياس فعاليتها المحتملة على أنها غير مسؤولة وتفقد دعم المساهمين، إلى جانب الحفاظ على المساهمين المشروع بطريقة أكثر أمانًا، وتضمن ميزانية رأس المال أن الدولارات التي تنفقها تجني الأموال للشركة، والاستثمار الرأسمالي غالبًا ما ينطوي على مبالغ كبيرة من المال وتمويل الديون، وبالتالي يمكن أن يكون لاتخاذ القرارات الاستثمارية السيئة تأثير كارثي على الشركة، لذا إن لم تهتم بإجراء دراسة جدوى مالية ووضعها في مكانها الصحيح، فسوف تخسر كثيرًا كم الاستثمارات التي وضعتها في ذلك المشروع منذ البداية.

استخدامات الميزانية الرأسمالية:

تستخدم الشركات مفهوم الموازنة الرأسمالية كلما أرادوا تقييم القيمة المالية طويلة الأجل لشراء الأصول أو مقارنة خيار استثمار مع آخر، ويمكن أن يساعد أيضًا في تضييق نطاق الاحتمالات عندما يتعلق الأمر باختيار الاستثمار في بحر من الفرص التي قد تكون مفيدة للشركة، وفي هذا الصدد يمكن أن تساعدك الميزانية الرأسمالية على تطوير أهداف استراتيجية طويلة الأجل للشركة، وربما الأهم من ذلك إنه يوفر الميزانية والتحكم في نفقات للمشاريع، بينما تمضي قدمًا في مشروع ما، وسوف تقوم الميزانية الرأسمالية بإعلامك إذا كانت النفقات تهدد بتعطيل الاستقرار أو النمو الخاص بمشروعك.

كيف تعمل الميزانية الرأسمالية؟

تأخذ ميزانية رأس المال في الاعتبار عوامل متعددة عند تقييم ربحية المشروع، حيث إن معدل العائد هو العامل المؤثر الرئيسي، ولكن هناك عوامل أخرى مثل قيمة المشروع للمجتمع، وتتمثل نقطة الانطلاق في مقارنة معدل العائد الداخلي الذي يجب أن يحققه الاستثمار مقابل تكلفة التمويل التي ستحتاج الشركة إلى دفعها مقابل المشروع، والمعروف باسم متوسط ​​التكلفة المرجح لرأس المال، إذا تجاوز معدل العائد الداخلي WACC، فعليك التفكير في قبول المشروع، ومعدل العائد الداخلي هو بحد ذاته تحليل مالي معقد يتضمن تقدير التدفقات النقدية المستقبلية الناتجة عن الاستثمار، كما تسعى العديد من الشركات الصغيرة للحصول على مساعدة مهنية من شركة استشارات مالية قبل البدء في ممارسة ميزانية رأس المال مثل شركة مشروعك.

هل يضمن لك إعداد دراسة جدوى مالية نجاح مشروعك؟

علاقة الاستثمار بدراسة الجدوى المالية:

قبل اتخاذ قرار الاستثمار وإنشاء دراسة جدوى مالية من الضروري تحديد ما إذا كانت فكرة الاستثمار المخطط لها ممكنة أم لا، وجدوى الاستثمار يجب أن تكون متعلقة بعدة جوانب مختلفة من أجل تحديد ما إذا كان الاستثمار يجب أن تتحقق أم لا، وإجراء تحليل الجدوى هو واحدة من أهم الخطوات في عملية صنع القرار، كما أن تحليل الجدوى هو أداة تحليلية فعالة يمكن استخدامها لتقييم الاستثمارات من وجهات نظر مختلفة، على سبيل المثال التقنية والاجتماعية والقانونية والمالية، والسوقية، والتنظيمية، وإنشاء دراسة جدوى مالية غالبًا ما تكون عاملًا سائدًا في تحليل الجدوى، حيث أن معظم الاستثمارات لا تتحقق إذا لم تُوَلِد ربحًا لأصحاب المشروع، كما ينصب تركيز هذه الأطروحة على الجدوى المالية من خلال التحليل وتطبيقه في عملية صنع القرار.

دقة وموثوقية تحليل الجدوى المالية تعتمد على دقة المعلومات المستخدمة في التحليل، لذلك يجب تحديد المستوى المناسب من التفاصيل فيما يتعلق بأي مرحلة من مراحل الاستثمار، ولكن مع تطور فرصة الاستثمار تصبح أكثر تفصيلًا وموثوقية، كما يمكن أن تؤثر بشكل كبير على عدم اليقين في نتائج التحليل، ويجب أن يؤخذ في الاعتبار مستوى التفاصيل عند اتخاذ القرارات عند إصدار النتائج لتقييم الجدوى المالية للاستثمارات.

حسابات الجدوى المالية تحتاج إلى أن تتم بحذر، وذلك لأن تعقيد العمليات الحسابية تعتمد على عدد الجوانب المختلفة التي تحتاج إلى النظر فيها، وكثيرًا ما سوف يتغير مع تقدم المشروع ومن ثم يجب تحديث التحليل، كما أن استخدام النماذج الرياضية لإجراء العمليات الحسابية يجعلها أسهل وأقل وقتًا والتي تستهلك وقتًا لتحديث التحليل، كما أنه يجعل من الأسهل إجراء حساسية تحليل المعايير الرئيسية، مما يجعل من الممكن للمستثمرين أن يتصوروا سيناريوهات مختلفة، وربما تخفيف المخاطر المرتبطة بهذه السيناريوهات.

دراسة الجدوى المالية من أهم الدراسات التي تهتم بها شركة مشروعك:

تعمل شركة مشروعك على موازنة رأس المال التي تعتبر عملية تخطيط مالي تستخدمها الشركات لتحديد قيمة الاستثمارات طويلة الأجل للمؤسسة، كما تسهم دراسة الجدوى المالية أيضًا في اقتراح هيكل التمويل الأمثل للمشروع وتقيس قدرة المشروع على الوفاء بالتزاماته على مدى عمر إنتاج المشروع، كما يحدد قدرة المشروع على تعويض استثماراته في إطار زمني مقبول، وكيفية تحقيق توازن بين تمويل المشروع المطلوب ومصادر الحصول على هذه الأموال.

تعتبر دراسة الجدوى المالية إحدى الأدوات المثلى لمقارنة فرص الاستثمار المختلفة من خلال تقييم القيمة الحالية الصافية  (NPV)، ومعدل العائد الداخلي (IRR) ، كما تطور دراسة الجدوى المالية البيانات المالية المتوقعة للمشروع، وتَعتَبر خطة الأعمال المالية للمشروع، لذلك فهي تساهم في القدرة على مراقبة تنفيذ المشروع من خلال المقارنة بين نفقات المشروع الفعلية والنفقات المقدرة في البيانات المالية، لذلك فإن كل دراسة جدوى مالية توجه صاحب المشروع إلى أهم قرار على الإطلاق وهو المضي قدمًا في المشروع أم لا.

فعندما يكون لدى أصحاب الأعمال فكرة عن مشروع جديد، فإنهم يقومون أولًا بإجراء دراسة جدوى مالية لتحديد مدى صلاحيتها من شأن دراسة جدوى كاملة التي يجب أن تدرس السوق، وتحلل المسائل التقنية والإنتاجية، وتحلل العوامل الاقتصادية وتشمل إعداد التحليل المالي، ويتم عمل تلك الدراسات لتحديد القضايا الإيجابية والسلبية قبل القيام باستثمار الوقت والمال أو تضييعهما إذا تمت أي دراسة جدوى مالية بطريقة خاطئة.

ويمكن أن نلخص أهداف علاقة الاستثمار بدراسة الجدوى المالية بالأسئلة التالية:

  • كيف يجب قياس الجدوى المالية لمشروع استثماري وحسابها؟
  • كيف ينبغي بناء نموذج لتقييم الجدوى المالية؟
  • كيف يجب تحليل المخاطر المرتبطة بالمشروع الاستثماري؟
  • كيف يمكن للمستثمر أن يتنبأ بما إذا كان ومتى سيكون من الأفضل بيع مشروع استثماري؟

ويمكن تقدير دراسة الجدوى المالية للمشروع المقترح من شركة مشروعك باستخدام عدة طرق شائعة، وهي:

  • صافي القيمة الحالية: تستخدم طريقة صافي القيمة الحالية نسبة مئوية لخصم التدفقات النقدية المستقبلية حتى الوقت الحالي، وإذا تجاوز صافي القيمة الحالية للتدفقات النقدية المخصومة تكلفة الاستثمار الأولي، فعندئذ يكون المشروع ممكنًا وينبغي قبوله.
  • معدل العائد الداخلي: تستخدم طريقة IRR نفس الصيغة لحساب صافي القيمة الحالية للتدفقات النقدية، والـ IRR هو معدل الخصم الذي يجعل صافي القيمة الحالية للتدفقات النقدية الداخلة والخارجة يساوي الصفر، كما يمكن استخدام IRR لمقارنة جاذبية العديد من المشاريع.
  • فترة الاسترداد: فترة الاسترداد هي عدد السنوات التي يستغرقها العائد من مشروع لاسترداد تكاليف الاستثمار، ويفضل فترات الاسترداد التي تكون على المدى الأقصر، وتتجاهل طريقة الاسترداد القيمة الزمنية للنقود المستخدمة في حساب معدل IRR أو NPV للمشروع.

كيف يتم حساب ميزانية رأس المال من شركة مشروعك؟

الميزانية الرأسمالية هي سلسلة من الخطوات التي تتبعها الشركات لتقييم مزايا رأس المال المقترح، ورأس المال في هذا السياق يعني الأصول الثابتة طويلة الأجل للشركة مثل العقارات أو التكنولوجيا، لذلك فإن الشركة المسئولة عن المشروع هي التي تقرر مشاريع استثمار رأس المال، مثل شراء مبنى جديد، أو استبدال الآلات أو إطلاق منتج جديد، والتي تعد استثمارًا جيدًا ويجب إعطاؤه حتى يتم المضي قدمًا في المشروع، وذلك من خلال عملية وضع الميزانية الرأسمالية والتي تكون منظمة للغاية باتباع الإطار المناسب لكل مشروع على حده، كما يمكن للشركات أن تتأكد من قيامها بتقييم دقيق لكل المخاطر المحتملة والعائد المرتبط بالمشروع مع وجود هامش ضئيل للخطأ إذا تمت كل دراسة جدوى مالية بطريقة منضبطة ودقيقة تحقق ما يريده رجل الأعمال من إقامته لذلك المشروع.

هل يضمن لك إعداد دراسة جدوى مالية نجاح مشروعك؟

هل تساعدني شركة مشروعك على إجراء دراسة جدوى مالية تحقق لرجل الأعمال الربح المطلوب؟

تحليل الجدوى المالية هو أداة تحليلية تستخدم للتقييم الاقتصادي لجدوى الاستثمار، وهو يتألف من تقييم الوضع المالي والأداء التشغيلي للاستثمار والتنبؤ بحالة المستقبل، ويعتمد القرار المالي على عاملين محددين، وهو متوقع العائد والمخاطر المتوقعة، وتحليل الجدوى المالية هي وسيلة لفحص هذين العاملين، حيث قدم بعض الخبراء الاستشاريين عددًا من الأسباب لإجراء دراسة الجدوى المالية:

  • تحجم بدائل العمل المتاحة للمشروع.
  • تحدد أسباب عدم المضي في المشروع.
  • تساعد على جذب الاستثمار في الأسهم.
  • تحدد الفرص الجديدة من خلال عملية تحجيم المشروع.
  • توفر وثائق المشروع التجاري إذا كان من الممكن الاستثمار فيه.
  • توفر معلومات عالية الجودة لاتخاذ القرارات السليمة في الوقت السليم.
  • تركز بشكل محدد على المشروع وتحدد البدائل المالية المتاحة للمشروع.
  • تساعد في تأمين التمويل من مؤسسات الإقراض وغيرها من المصادر التمويلية.
  • تعزز احتمال نجاح المشروع عن طريق معالجة وتخفيف العوامل في وقت مبكر والتي يمكن أن تؤثر على المشروع.

الخلاصة:

يجب إجراء أي دراسة جدوى مالية قبل البدء في تطوير فكرة عمل المشروع والتي تقدمها لك شركة مشروعك، وهذا ينطبق أيضًا على تحليل الجدوى المالية، والتحديد المبكر لفكرة العمل هذه ليست مجدية ماليًا، والتي يمكن أن تمنع من خسارة المشروع وإضاعة المال والوقت الثمين، كما يجب أن تقدم نتائج دراسة الجدوى سيناريوهات نقاط القوة والضعف لكل منها، وعادة ما يتم تحليل الجدوى المالية أثناء عملية تخطيط المشروع، وتشير النتائج إلى كيفية أداء المشروع ضمن مجموعة محددة من الافتراضات المتعلقة بالتكنولوجيا وظروف السوق والجوانب المالية.

اضف تعليق

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟