راسلنا على الواتس اب
تم نشرة17 يونيو 2018 لا يوجد تعليقات 629 مشاهدة
 اطلب نموذج دراسة جدوى مشروع

 اطلب نموذج دراسة جدوى مشروع

إن أهم ما يشغل بال أي مُستثمر هي كيفية إعداد دراسة جدوى بطريقة صحيحة ليكون مشروعه ناجحًا وقادرا على المنافسة داخل السوق، فأغلب المقبلين على بدء مشاريع يجهلون أساسيات إعداد دراسة صحيحة، فيلجأون إلى البحث عن نموذج دراسة جدوى مشروع أو يبحثون عن مكتب يقوم بدراسة جدوى مشاريعهم، فإذا كنت ممن تريد نموذج دراسة جدوى مشروع جاهز أو كنت تبحث عن مشاريع جاهزة أي مُعدة سابقا فيجب أن تعرف أول العناصر المكوِنة لدراسة الجدوى وماهي الجوانب التي يجب تناولها داخل دراسة الجدوى؟ فالإلمام بالدراسة ومعرفة ماهيتها يساعدك في تقييم نموذج دراسة جدوى مشروع وتبسيطا للمفاهيم فإن كل المشاريع تحتاج إلى استراتيجية مدروسة تكفل للمشروع الصغير النجاح والاستمرارية، وكل المشاريع التي بدأت بعشوائية ولم تخضع لدراسة فقد كان مصيرها الفشل، لذلك تأتي أهمية دراسة الجدوى التي من خلالها يمكن بناء خطط قويمة وصحيحة تيسر سير عمل المشاريع في طريق الازدهار.

وعند طلب نموذج دراسة جدوى مشروع ما يجب أن تضع معايير تقييم دراسة الجدوى نصب أعيُنك من خلال معرفة الجوانب التي تتناولها في نموذج دراسة جدوى مشروع جاهز، ولكن قبل معرفة الجوانب التي تقوم عليها الدراسة يجب معرفة ماهية دراسة الجدوى هي دراسة يحتاجها جميع أصحاب المشاريع وكذلك المستثمرين، لأنها تساعدهم على معرفة النتائج سواء كانت هذه النتائج سلبية أو إيجابية، وكذلك تعطيهم مؤشرات بالعوائق المتوقع حدوثها في المشروع والتفكير في الفكرة المطروحة إن كانت عملية أم لا.

أهمية الحصول على نموذج دراسة جدوى مشروع:

عندما تبدأ مشروعًا تجاريًا، قد تجد مشروعك جيدًا، ومع ذلك لمنح مشروعك أفضل فرصة ممكنة للنجاح، يجب عليك أولاً التأكد من أن الطلب المقابل لعرض الخدمات أو المنتجات الخاصة بشركتك المنشأة حديثًا كافٍ لتحقيق الربح، يجب أن يكون لديك أيضًا فكرة واضحة عن النفقات الرأسمالية وتكاليف التشغيل، ومع ذلك فإن دراسة الجدوى التي يتم إجراؤها بشكل جيد فقط ستسمح لك بالحصول على رؤية كافية للقيام بنشاطك، على أمل تحقيق عائد على الاستثمار، فلكي يكون مشروعك قابلاً للتطبيق، يجب أن يلبي احتياجات قاعدة عملاء كبيرة بما يكفي لضمان الربح، والذي يمكن اكتشافه عن طريق إجراء دراسة منهجية للسوق لدراسة المنافسين ومعرفة نقاط القوة والضعف.

كيف تعرف أن مشروعك يعمل؟

فكرة رائعة أو منتج مبتكر لا يكفيان لضمان نجاح إنشاء الأعمال التجارية، من أجل التطوير يجب أن يكون الأخير قادرًا على تكوين ثروة كافية لتغطية نفقات الإنشاء وتكاليف التشغيل، يجب أن يكون هذا مدعومًا بتكوين يأخذ في الاعتبار المخاطر المالية التي سيتم تشغيلها في بيئة تتغير طوال الوقت، وبالتالي يساعدك نموذج دراسة جدوى مشروع معد خصيصًا لفكرتك الاستثمارية على:

تحديد وضعك فيما يتعلق بالمنافسين:

لتكون ناجحًا في بيئة تنافسية للغاية، يجب أن تكون قادرًا على تقديم منتجات أو خدمات متميزة من حيث الجودة أو السعر مقارنة بما هو موجود بالفعل، على هذا النحو من المستحسن أن يكون لديك معرفة دقيقة بالعرض المنافس وتقديم أفضل نصيحتنا: (حاول دائمًا تقديم عرض مختلف)، مع وضع مدروس جيدًا.

تحديد الأرباح التي يمكن أن تحققها:

إن امتلاك فكرة دقيقة وقابلة للقياس الكمي للأرباح المتوقعة أو حجم الأعمال سيمنحك التغلب على العقبات، احصل على تقدير واقعي لإمكانيات السوق المستهدفة وقم بتقييم الحصة التي تريد الحصول عليها، يمكنك بعد ذلك تحديد سياسة التسعير التي يجب تبنيها وأي استثمار وتكاليف تشغيل لتحقيق ربح يستحق ذلك، بالإضافة إلى ذلك يجب أن يكون لديك تدفق نقدي تحسبه بناءً على توقعاتك للمعدلات المعتمدة وحجم المبيعات المقدّر.

تحليل الجدوى: الموضوعية والأهداف

الهدف الرئيسي من تحليل الجدوى هو تزويد صانعي القرار بأكبر قدر ممكن من البيانات والمفيدة، بحيث يكون لديهم عدة خيارات أمامهم، لذلك يمكن أن يكون لديهم أفضل فرصة ممكنة لاتخاذ القرار الصحيح، ولكن ضع في اعتبارك إسناد هذه المهمة إلى المختصين في المجال لتنفيذ دراسة الجدوى حتى يكونوا قادرين في نهاية دراستهم على تبرير جدوى المشروع، وذلك من حيث وضع فكرة المشروع في بوتقة الأهداف الواقعية، والمحددة والقابلة للقياس الكمي، كما يجب أن يكونوا قادرين على توفير الوسائل اللازمة لتنفيذ المشروع وفي نهاية التحليل يقوم كل منهم بإعداد تقرير يقدمه إلى متخذي القرار للموافقة عليه، بمجرد الانتهاء من تحليل الجدوى، يمكن قبول المشروع أو رفضه.

كذلك يتيح تحليل الجدوى للشركة من التأكد إلى أن المشروع الذي يريد إطلاقه لديه فرصة للنجاح، كذلك بمجرد الانتهاء من دراسة الجدوى، يمكن للأعمال التجارية أن تنمو بمعرفة أين تطأ قدمها، سيكون لديها فكرة كمية عن ربحيتها المستقبلية، والوسائل التي يجب أن تنفذها لتكون دائمًا على المسار الصحيح، والمخاطر التي قد تتعرض لها للتشغيل، كذلك يعد تحليل الجدوى أكثر أهمية لبدء الأعمال التجارية، حيث يتطلب بدء أي عمل تجاري موارد هائلة؛ كل هذه الوسائل والجهود يمكن أن تضحى سُدى إذا لم يتم إجراء دراسة مسبقة، أو تم إجراؤها بشكل سيء، وبالتالي يحمي تحليل الجدوى الشركة الوليدة من الإبحار في الأفق دون تحديد الاتجاه الصحيح، وبذلك فهي تسمح لصانعي القرار بالحصول على جميع العناصر اللازمة لاتخاذ القرارات بأمان تام، كما يتيح لهم معرفة ما إذا كان لديهم موارد كافية (مالية، وبشرية، ولوجستية، وما إلى ذلك) ليكونوا قادرين على إنشاء وتشغيل الأعمال الناشئة.

نموذج دراسة جدوى مشروع تمر بالعديد من المراحل:

هي دراسة تتكون من عدة مكونات: دراسة فنية وقانونية واقتصادية وتجارية وتنظيمية، يتم إجراء هذه الدراسات من قبل خبراء متخصصون في هذا المجال، ويتم إجراء تحليل الجدوى وفقًا لنهج محدد مسبقًا، وسيقدم كل من المستشارين والمتخصصين الماليين لدينا مقترحات فنية وسيناريوهات مالية محتملة، سيتم فحص ومقارنة هذه السيناريوهات والمقترحات للحصول على الأفضل من بينها.

دراسة السوق:

تتيح دراسة السوق فهم الجوانب الكمية والنوعية للمكانة التي تنوي وضع نفسك فيها، بمعنى آخر ستكون بمثابة دليل لتحديد فعالية حملاتك الإعلانية، وحملاتك التسويقية هذه الدراسة مهمة بشكل خاص، لأنها سيبني على نتائجها نتائج الدراسات التالية سواء كانت الفنية والمالية حيث تتيح دراسة السوق:

  1. معرفة خصائص الجمهور المستهدف.
  2. دراسة المنافسين.
  3. تحديد حجم الطلب مقابل العرض.
  4. إنشاء استراتيجية العمل.
  5. دراسة سلوك الشراء للمنافسين.

ومع ذلك للوصول إلى النتائج الصحيحة، من الضروري إجراء هذه الدراسة بجودة عالية اعتمادًا على أفضل الأساليب والتقنيات الإحصائية بحيث يمكن للمعلومات التي تم الحصول عليها أن تدعم عملية اتخاذ القرار سوء بالمضي قدمًا في تنفيذ المشروع أو العزوف عنه، وهناك عدة تصنيفات لأبحاث السوق:

  1. الأول: هو البحوث الاستكشافية الذي يهدف بدوره إلى اكتشاف اتجاهات جديدة في الأسواق.
  2. النوع الثاني: هو بحث وصفي يهدف على وصف خصائص العملاء داخل السواق.
  3. النوع الثالث: هو البحث التجريبي وهذه الأبحاث مصممة خصيصًا لاختبار فرضيات محددة حول جانب معين من السوق.

كيف يمكن دراسة السوق داخل شركة “مشروعك”؟

 تحديد الجمهور المستهدف واستهدافه:

إن معرفة الجمهور المستهدف جيدًا أمر ضروري لتطوير استراتيجيات التسويق والمبيعات. تحتاج إلى معرفة معلومات محددة مثل:

  1. أين يسكنون؟
  2. ما يحلو لهم أو ما لا يحبونه؟
  3. كيف يفضلون أن يتم خدمتهم؟

المعايير الأكثر شيوعًا لاستهداف جمهورك هي:

  1. التقسيم الجغرافي: حيث يعيش ويعمل الجمهور المستهدف.
  2. التقسيم الديموغرافي: خصائص مثل الجنس والعمر والطبقة الاجتماعية وما إلى ذلك.
  3. التجزئة النفسية: القيم ونمط الحياة والشخصية.
  4. التجزئة السلوكية: حيث يبحث الجمهور المستهدف عن المحتوى والمنتجات، من خلال هذه المعلومات، يمكننا إنشاء شخصيات تجارية، أي تمثيلات شبه خيالية لعميلك المثالي.

دراسة المنافسين:

تتكون هذه المرحلة من دراسة السوق من تحديد الشركات الأخرى التي تقدم نفس المنتج أو الخدمة التي تريد بيعها.، هذا يجعل قياس الأداء الفعال ممكنًا، بالإضافة إلى معرفة من هم المنافسون، يجب على المستثمر أن يفهم

  1. كيف يعمل المنافسين؟
  2. ما هي نقاط قوتك وسلبياتك؟
  3. القنوات التي يستخدمونها لخدمة العملاء.
  4. ما هو هامش الربح للمنتجات أو الخدمات التي يقدمونها؟

 التحقق من اللوائح الخاصة بالسوق المستهدف:

من المهم معرفة الهيئات الحكومية وحتى المؤسسات غير الحكومية التي لها تأثير على السوق المستهدف الذي ينوي المرء تشغيله أو يعمل بالفعل، لذلك يضع المستشارين نصب اعينهم أن يتم توضيح كافة اللوائح والمعايير الخاصة بالأسواق خاصة الأسواق الحديثة.

 اختيار وتطوير تقنيات جمع المعلومات:

من أجل الحصول على المعلومات اللازمة للإجابة على الأسئلة المحددة مسبقًا، دائمًا ما يسعى مستشارينا إلى اختيار تقنيات البحث الأكثر صلة بكل هدف. يمكن أن تكون تقنيات البحث نوعية أو كمية، تهتم التقنيات النوعية بالمعنى وليس الأرقام، وقد تكشف عن آراء المستهلكين ودوافعهم ومواقفهم. تقنيتا البحث النوعي الأكثر استخدامًا هما المناقشة الجماعية والمقابلة الشخصية، بينما تُستخدم التقنيات الكمية للحصول على بيانات قابلة للقياس الكمي، والتي يمكن أن تخضع لمعالجات إحصائية، في هذه الحالة يتم استخدام النماذج والاستبيانات بشكل عام.

جمع المعلومات وتحليل البيانات التي تم الحصول عليها:

لجمع المعلومات هناك العديد من المصادر التي يتم اللجوء إليها مثل البحث في الإنترنت، والتواصل مع الجهات الحكومية والجمهور المستهدف، والاستبيانات، بعد جمع المعلومات يتم تنظيمها بحيث يمكن تحليل النتائج وصياغة استنتاجات الدراسة.

بعد إجراء دراسة السوق ستعرف:

  1. ما هي أفضل القطاعات أو الأسواق المناسبة للاستثمار فيها؟
  2. ما هي نقاط ضعف السوق الحالية؟
  3. ما هي نقاط القوة التي يجب استغلالها؟
  4. كيف يعمل منافسيك؟ وما هي نقاط ضعفهم لاستغلالها؟
  5. من المهم استخدام كل هذه المعلومات لإعداد خطة العمل والحصول على نظرة شاملة للمشروع محل الطرح.

الدراسة الفنية:

من الضروري أن يتضمن تقرير دراسة الجدوى للمشروع بكيفية تلبية المتطلبات العامة، وهو يتضمن عادةً مجموعة متنوعة من الجوانب المختلفة بما في ذلك:

  1. لمعرفة ما إذا كان تطوير المنتج ممكنًا باستخدام التكنولوجيا المتاحة.
  2. هل الشركة مجهزة ومحدثة بالتكنولوجيا المطلوبة؟
  3. هل هناك موارد خام متاحة، وكيف يمكن الحصول عليها؟
  4. هل هناك مجال لإضافة المزيد من الموارد الفنية بناءً على الوضع المالي للشركة؟ تشمل الموارد الفنية الأشخاص والمعدات.
  5. هل ستساعد التكنولوجيا المتاحة الفريق على توفير الوقت لإكمال العمل؟

الدراسة المالية:

هي الدراسة التي يمكنها أن توفر لك الوقت ورأس المال، وتعمل على تجنب فقدان أو ضياع كلاً منهما، بحيث يكون من الممكن عمل تنبؤات لمعرفة ما إذا كانت الشركة لديها القدرة على البقاء في السوق أم لا، وتقوم دراسة الجدوى المالية داخل شركة “مشروعك” على العناصر التالية:

الخطوة الأولى: تحديد نفقات الشركة:

ي هذه الخطوة، من الضروري حساب كافة نفقات الشركة ويتم تقسيمها إلى تكاليف ومتغيرات ونفقات ثابتة، والفرق بين كلا منهما أن التكاليف الثابتة حتى وأن لم تتغير نسبيًا فيما يتعلق بالمنتج ترتبط مباشرة، على سبيل المثال دفع الإيجار ضروري للحصول على مكان مناسب لتنفيذ الإنتاج، من ناحية أخرى، لا تصنع المصاريف هذه العلاقة المباشرة، فراتب المتدرب في الإدارة، على سبيل المثال لن يكون مرتبطًا بشكل مباشر بالمنتج، هذه الخطوة ضرورية حتى يتم تخصيص التكاليف بشكل صحيح ضمن التكلفة، والتي بدورها ستؤثر بشكل مباشر على تسعير المنتجات أو الخدمات.

الخطوة الثانية: التكلفة والتسعير:

وهي استراتيجية يتم وضعها لتحديد سعر بيع المنتج، وذلك اعتمادا على تكلفة تصنيع المنتج، بالإضافة إلى مقدار الربح المطلوب، وتضمن هذه الاستراتيجية تغطية جميع التكاليف قبل احتساب الأرباح.

الخطوة الثالثة: التدفق النقدي للمشروع:

قبل أن نفهم كيفية القيام بذلك، نحتاج إلى فهم ما هو التدفق النقدي؟، هو حركة التدفقات النقدية الداخلة والخارجة من أموال الشركة، أي ما تحصل عليه، وما تدفعه في عملك، وعند حساب التدفق النقدي للمشروع يجب تحديد وقت محدد لتنفيذ هذه التوقعات ودائمًا ما يكون من 2 إلى 5 سنوات، بعد ذلك ينبغي عمل إسقاط للنفقات، وإذا كانت الإيرادات، في نهاية التوقعات تغطي جميع النفقات، فهذه خطوة كبيرة لتكون الجدوى المالية إيجابية، مما يعني أن المشروع قابل للتطبيق،  من ناحية أخرى  إذا كان الإنفاق أعلى فإن المضي قدمًا في الفكرة قد يكون محفوفًا بالمخاطر.

الخلاصة:

قبل إطلاق مشروع جديد يجب أن يكون لديه عدد من الضمانات، غالبًا ما يستلزم بدء المشروع نفقات ضخمة، لكيلا تذهب هذه النفقات سدى، يجب أن تكون مربحة، لذا يجب أن يكون للمشروع دراسة وتحليل مسبق، وكل هذا يظهر من خلال تناول الجوانب الخاصة بدراسة الجدوى الاقتصادية والتي تبدأ دائما بالدراسة التسويقية والتي تُعتبر أهم مرحلة في دراسة جدوى لأي مشروع فهي المسئولة عن وضع خطة لتسويق منتجاته، حيث يتم خلالها دراسة مدى نجاح أو فشل المشروع في تقديم خدماته أو منتجاته للمستهلك، وتبيِّن مدى قدرة المشروع في الاستمرار ومواصلة العمل، حيث تقوم بتحديد درجة المنافسة، وسياسات التسعير، وغيرها من الأمور الحساسة لأي مشروع يطرح شعار الاستمرارية والنجاح، انتقالا للدراسة الفنية التي هي ركن هام وأساسي من أركان دراسة الجدوى الاقتصادية، فهي البداية التي يعتمد عليها جميع الدراسات التالية المالية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية – بل لا يمكن إجراء تلك الدراسات دون وجود الدراسة الفنية التي تقرر صلاحية إنشاء المشروع من الناحية الفنية، وتعتمد الدراسة الفنية إلى حد كبير على البيانات والمعلومات التي تم الحصول عليها من الدراسة التسويقية, حيث يتم في هذه المرحلة من الدراسة الفنية للمشروع تحديد ما سيكون عليه المُنتج وما هي مكوناته وتحديد كافة المواد التي سوف تدخل في تكوينه ويتم أيضاً تحديد مراحل الإنتاج التي سوف يمر بها المُنتج كما يتم في هذه المرحلة تحديد مصادر هذه المواد الخام التي ستدخل في التركيب وتأثيرها على سعر المُنتج الجديد، و أيضاً تحديد الكمية المطلوب إنتاجها وما سوف تحتاجه من مواد خام أو مواد وسيطة وما سوف يحتاجه المشروع من وقت للحصول على أول وحدة انتاجية للمشروع إذا كان صناعي، بعد تلك المرحلتين نأتي لتناول الدراسة المالية في نموذج دراسة جدوى مشروع  والتي يتم قهل تحديد وشرح تفصيلي لكل ما يخص العائد المتوقع ورأس المال وفيها نضع نتائج دراسة الجدوى التسويقية والفنية  من حيث الجانب المالي لمشروع من عوائد وتكاليف وغيرها من المعايير التي يمكن التوصل من خلال ذلك إلى ما إذا كـان المشروع له جدوى مالية أم لا، لذا فعند طلب نموذج دراسة جدوى مشروع لابد أن تكون على دراية وإلمام بمكونات نموذج دراسة جدوى مشروع  لتمنحك القدرة على قياس وتقييم  مدى جودة نموذج دراسة مشروع وما مدى تحقيقه للأهداف المنشودة.

اضف تعليق

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟