راسلنا على الواتس اب
تم نشرة21 يونيو 2018 لا يوجد تعليقات 5106 مشاهدة
تكلفة دراسة جدوى | مشروعك

تكلفة دراسة جدوى | مشروعك

يبحث أي مستثمر عند سعيه لإقامة أي مشروع مهما كان نشاط هذا المشروع سواء كان خدميا أو أن  فكرته عبارة عن سلع ومنتجات عن دراسة جدوى مفيدة تستطيع أن يتنبأ خلالها  بنجاح أو فشل المشروع منذ البداية وقبل تنفيذه على أرض الواقع، وفي رحلة سعيه تلك عن الرؤية المستقبلية للمشروع من خلال دراسة الجدوى التفصيلية يبحث المستثمر أو صاحب العمل عن دراسة جدوى شاملة لمشروعه، متسائلا عن تكلفة دراسة جدوى المشروعات عموما ، ومتوقعا لتكلفة دراسة جدوى مشروعه خصوصا.

وقبل التطرق إلى العوامل التي تتحكم في تكلفة دراسة جدوى أي مشروع  حسب نشاطه يمكننا شرح بشكل سريع  ماهية دراسة الجدوى الاقتصادية والتي تكون عبارة عن مجموعة من المعلومات الخاصة بمشروع معين قيد التنفيذ ، حيث يكون مجرد اقتراح فقط لا غير، ومن خلال المعلومات المجمعة يتم تحليلها من أجل معرفة حجم الإمكانيات المتاحة لتنفيذ المشروع والتقليل قدر الإمكان من المخاطر والصعوبات والتحديات التي قد تقف حائلا بين المستثمر أو أصحاب الأعمال ونجاح مشروعاتهم.

يجب على المستثمر عدم الاهتمام بتكفله دراسة جدوى مشروعه مهما بلغت، وعليه أن ينظر فقط لأهميتها التي تعكس مدى جدوى المشروع للاستثمار من عدمه، فتعكس دراسة الجدوى الجيدة لأي مشروع الاعتبارات التي تضمن نجاحه والتي لابد وأن يأخذها المستثمر بعين الاعتبار كالنواحي التسويقية والفنية والمالية، فهذه هي أهم العناصر التي من خلالها يمكن التعرف على متطلبات السوق أو بيئة العمل التي يتم فيها تنفيذ المشروع.

تكلفة دراسة جدوى | مشروعك
تكلفة دراسة جدوى | مشروعك

الكيفية التي يتم بها عمل دراسة جدوى:

كما ذكرنا سلفا – أن من اهم العوامل التي يجب أن يأخذها المستثمر في الاعتبار هي دراسة السوق وذلك من خلال دراسة إلى أي مدي يستطيع السوق استيعاب السلعة أو المنتج ” فكرة المشروع” حيث تعكس دراسة السوق طبيعة المستهلك  للسلعة أو المنتج، بالإضافة إلى دراسة الكميات التي يحتاجها السوق ومن ثم  تحديد حجم المبيعات مع الوضع في الاعتبار جودة وأساليب الانتاج، والتوقعات الخاصة بالعرض والطلب والزيادة والنقصان على المنتج في السوق ومن ثم فهم أساليب المنافسة ووضع خطة تنافسية متميزة.

ايضا  تُعد الدراسة الفنية من أساسيات معرفة تكلفة دراسة جدوى أي مشروع، حيث تهتم هذه الدراسة بمعرفة  كافة المراحل الإنتاجية المتعددة كتحديد الأصول الثابتة ومعرفة الموقع الملائم للبناء و المعدات اللازمة للتصنيع وكذلك متطلبات الإنتاج سواء كانت عمال أو مواد خام .. إلخ، ولذا  يمكن القول أن تحليل  تكلفة دراسة جدوى مشروع يمكن أن يتم من خلال الإطار العام الفكري المكون من ” تحديد فكرة المشروع نفسه، وعمل دراسة أولية بسيطة مبدئيا، ثم عمل دراسة جدوى تفصيلية تضم عدة دراسات تفصيلية الدراسة التسويقية وتقدير الطلب على منتجات  وسلع وخدمات المشروع، و الدراسة الفنية والهندسية  الخاصة بالمشروع، وكذلك الدراسة المالية وتقيم المشروع اقتصاديا، تأتي بعد ذلك الدراسة البالغة الأهمية وهي الدراسة المالية التي تعد الأساس  في إنشاء أي مشروع”.

وتتضمن دراسة تكلفة دراسة جدوى الدراسة المالية الخاصة بالمشروع والتي يمكن من خلالها حصر كافة التكاليف بمختلف أنواعها الخاصة بالمشروع  كالتكاليف التأسيسية و التكاليف الرأسمالية والتكاليف التشغيلية بالإضافة إلى التكاليف الثابتة كالصيانة الدورية للمعدات والرواتب الشهرية للعمال، والتكاليف المتغيرة كأجرة العمال وفواتير الطاقة، التكاليف الكلية للمشروع.

وتكلفة دراسة جدوى أي مشروع تتوقف على مدى إلمامها بعناصر أخرى  مالية كحساب الربح الشهري والإجمالي  وحساب الشهر الصافي، وايضا حساب القسط الشهري للبنك  وأيضا كافة الاختبارات المالية، وباختصار يمكن القول أنه من خلال الدراسة المالية لمشروع ما ومعرفة تكلفة دراسة جدوى له تمكنا من حساب الربح الإجمالي المتوقع ومن ثم حساب الربح الصافي وكذلك يمكن عمل كافة الاختبارات المالية لقياس مدى جدوى المشروع وذلك من خلال أمرين أساسيين هما، حساب نقطة التعادل، والعائد على الاستثمار.

وتكلفة دراسة جدوى أي مشروع تختلف عن غيره، فليست تكلفة دراسة جدوى مشروعا خدميا كتكلفة دراسة جدوى مشروع سلعة أو منتج معين، فليست كل المشاريع تحتاج إلى دراسة الجدوى التفصيلية، ولكن لكل مشروع تكلفة دراسة جدوى خاصة به، حسب طبيعة دراسة الجدوى الخاصة به التي تتم بناءً على طبيعة المشروع نفسه والظروف المحيطة به أي بيئة المشروع.

تكلفة دراسة جدوى | مشروعك
تكلفة دراسة جدوى | مشروعك

المنوط بهم عمل دراسات الجدوى دون النظر إلى تكلفة دراسة جدوى أي مشروع:

وتكلفة دراسة الجدوى رغم أهميتها عند المستثمر إلا أنها حتى لو كانت كبيرة ، فلابد على المستثمر أن يضعها في الاعتبار لأن دراسة الجدوى مهما كانت تكلفتها فهي توفر على المستثمر خسائر مالية فادحة قد يتعرض لها إن لم يقم بدراسة الجدوى الجيدة لمشروعه قبل البدء فيه وتطبيقه على أرض الواقع، فدراسة الجدوى لا يمكن ابدا الاستغناء عنها بأي حالٍ من الأحوال لتحقيق أعلى عائد ربحي منتظر من مشروع ما، وتكلفة دراسة جدوى مشروع في الغالب تكون كبيرة ومكلفة للمستثمر وأصحاب رؤوس الأموال إلى حد كبير، نظرا لأنه في أحيان كثيرة تقوم بها بمكاتب وشركات و بيوت خبرة الاستشارات التسويقية.

فمن أساسيات الاستثمار الجيد مهما كان جحم المشروع المستثمر به لابد من لجوء المستثمر أو أصحاب رؤوس الأعمال والأموال إلى متخصصون لإعداد دراسة جدوى منظمة وكاملة للمشروع المقترح  مع مراعاة إتباع الخطوات والتقنيات العلمية اللازمة، فأي مشروع في أي مكان في العالم ومهما كان حجمه ونوع نشاطه يحتاج لتخطيط جيد يتم من خلاله وضع أهداف بعيدة المدى وأهداف قصيرة المدى وهذا لا يتم سوى بدراسة جدوى مسبقة لتنفيذ المشروع ويتم تحديد فيها تكلفة دراسة جدوى نفسها الخاصة بالمشروع بعد ذلك يتم التعمق في تفاصيل المشروع وأهم العناصر الأخرى التي يحتاج إلى دراستها المشروع كالتكاليف المشروع نفسه الكلية، وأهمية المشروع  كذلك، والعوائد والأرباح المتوقع تحقيقها بعد تنفيذ المشروع وتحديد تكلفته وتكلفة دراسة جدوى تفصيلية خاصة به وأيضا دورة رأس المال للمشروع.

وقد يرى البعض أن المشروعات الصغيرة لا تحتاج إلى تخطيط جيد لضمان نجاحها، وهذا الأمر ليس له علاقة بالصحة تماما، فحساب تكلفة دراسة جدوى مشروع صغير غالبا ما تكون غير مكلفة ولكنها  ضرورية حتى لا يتعرض المستثمر للمخاطر وفقدان كافة الأموال على المشروع الذي يؤول به الحال في النهاية إلى الفشل، وعلى العكس قد تتسبب دراسة الجدوى الجيدة للمشروع الصغير في نجاحه وتوسيعه، فهناك الكثير من المشاريع الصغيرة  التي لم يضع أصحابها فكرة تكلفة دراسة جدوى مشروعهم في بالهم، ومن ثم أدى التخطيط الجيد للمشروع الي يحلمون فقط بنجاحه إلى التميز والأرباح الكثيرة الغير متوقعة على الإطلاق، فتخطت أرباح أغلب تلك المشروعات الحدود المتوقعة والمحتملة من الأرباح المنتظرة لتلك المشروعات الصغيرة، من هنا نستطيع القول بأن عاملي التخطيط والإدارة هما اللذان يفرقون ويجعلون مشروعا ما مختلفا عن غيره.

وتمر دراسة جدوى المشروعات الصغيرة بعديدٍ من الخطوات يجب على المستثمر الانتباه إليها والالتزام بها قدر الإمكان، بعد وضع تكلفة دراسة جدوى المشروع جانبا ثم النظر إلى طبيعة السلعة أو المنتج أو الخدمة المقدمة أو بمعنى آخر تحديد الفكرة التي سوف تكون فكرة المشروع الذي يدور حولها، ومن أهم شروط هذه الفكرة أن تكون فكرة جديدة أو مجدية ذو أهمية اقتصادية هادفة وكذلك من الأفضل أن تكون ذو أهمية اجتماعية خاصة إذا كانت فكرة المشروع تدور حول أفكار خدمية للمجتمع، ومن الضروري أن لا يقوم المستثمر الراغب في تنفيذ مشروع بالتفكير السريع  في هذه الخطوة فهي الأساس الذي سوف يقوم عليه المشروع بأكمله.

وبعد حساب تكلفة دراسة جدوى المشروع والبدء فعليا في عمل تلك الدراسة عقب تحديد الفكرة التي يدور حولها المشروع لابد من التعرف  على احتياجات السوق كخطوة أساسية لابد وأن تتضمنها أي دراسة جدوى مشروع، فمن خلال هذه الخطوة يستطيع المستثمر مدى احتياج بيئة عمل المشروع للمنتج أو الخدمة المقدمة ومن ثم معرفة حجم الطلب عليها في السوق المحلي والأسواق الأخرى.

ولا يتوقف الأمر عند ذلك فتكلفة دراسة جدوى مشروع معين لا يعتبر أمرا مضلعا بالنسبة للأهمية التي تحملها دراسة الجدوى،  فتكلفة دراسة جدوى أي مشروع لا تُقاس بالتسعيرة الخاصة بالمشروع  أو المبلغ المالي المدفوع مقابل التخطيط لعمل تلك الدراسة، وإنما تُقاس بحجم الفوائد التي قد تعود على المستثمر وتجعله يحصل على أكثر من تلك  تكلفة دراسة جدوى المشروع مرات ومرات خاصة إذا كانت تلك الدراسة منظمة ومرتبة وشاملة في الوقت ذاته.

ومن خلال دراسة الجدوى الخاصة بالمشروع يتم تحديد طريقة عمل المشروع نفسه بالإضافة إلى اتخاذ قرار عن الكيفية التي سيعمل بها المشروع ، كذلك يمكن للمستثمر حساب التكاليف الخاصة بالمشروع سواء أكانت تلك التكاليف ثابتة أم متغيرة، وفي النهاية يقوم أصحاب رؤوس الأموال بدراسة الدخل المتوقع أو العائد المنتظر من المبيعات من خلال عمل دراسة صغيرة يتم من خلالها تحديد حجم المبيعات في فترة زمنية والدخل المتوقع منها والمقارنة بينهم.

ودراسة هذه الخطوات السابقة أمر ضروري للغاية، لذا يجب على المستثمر التقليل من شأن تكلفة دراسة جدوى أي مشروع مهما كانت كبيرة، لأنه مهما كان حجمها فهو لا يُقاس ابدا بالأهمية التي تحملها.

العوامل المؤثرة في تقدير تكلفة دراسة جدوى المشاريع..” المشاريع  الإنشائية نموذجا” :

والسؤال الأهم في هذه النقطة هو عن أهم العوامل التي قد تؤثر على  تكلفة دراسة جدوى المشروعات المتنوعة ، ففي الوقت الحالي يلجأ أغلب الشباب الخريجون لعمل مشاريع مختلفة  يستطيعون من خلالها بداية حياتهم العملية في ظل قلة فرص العمل المتوافرة في الدولة، تقوم الدولة بتشجيع مثل هذه المشروعات بشكلٍ أو بآخر نظرا للعائد الفردي والمجتمعي الكبير الذي يكون نتاج تنفيذها، وهؤلاء الشباب في الغالب يدركون أهمية دراسة الجدوى ولا يعبئون بتكلفة دراسة جدوى المشروع الذي يضعون في اعتبارهم تنفيذها، ولعل السبب الرئيس في لجوء هؤلاء الشباب لدراسة الجدوى هو قلة خبرتهم الحياتية والعملية وعدم رؤيتهم الواقع والسوق وطبيعته وتقلباته من قبل، لذلك يكونون في أمس الحاجة إلى تخطيط جيد لأفكار مشروعاتهم مهما كلفهم ذلك الأمر، الأمر الهام بالنسبة لهم هو عدم التعرض للفشل والاصطدام بالواقع ومن ثم صعوبة النهوض من جديد وعمل مشروعٍ آخر، لذلك فإن  تكلفة دراسة جدوى المشروع الجيدة لا يمكن تحديدها وحسابها أو تحجيمها  يكفي أنها تُغني الشاب المُقبل على بداية مشوار حياته عن الشعور بالفشل والإحباط نتاج عدم نجاح مشروعه.

فمن خلال دراسة الجدوى الجيدة لمشروع صغير يمكن للشاب معرفة حجم المكاسب والخسائر الذي يمكن أن يتعرض لها خلال رحلة تنفيذه المشروع وبعدها كذلك،  وتكلفة دراسة جدوى أي مشروع تعكس الدراسة المميزة المساعدة على تحقيق الربح بأريحية، فكلما كانت دراسة الجدوى مُفصلة شاملة لكثير من النواحي الخاصة بالمشروع، كلما كانت دراسة جدوى ذلك المشروع  مُكلفة، وخاصة إذا قام بعملها متخصصون جيدون في هذا المجال لا يغفلون عن أي تفصيلية مهما كانت، فعمل هؤلاء المتخصصون يُغني الشاب الذي ليس لديه خبرة في المشروعات عن العمل بمفرده، فيشعر وكأن له كيان يستند إليه قبل وأثناء وبعد تنفيذ المشروع.

وفي الغالب عند قيام المتخصصين في دراسات الجدوى سواء كانوا متخصصين فعليين  أو غير ذلك، بعمل دراسة جدوى لأى مشروع يفكرون بعمل اختبارات ودراسات علمية متعمقة قبل التجهيز لتنفيذ المشروع من أجل توقع المدة التي يستطيع المشروع العمل طولها من خلال تقدير صلاحية هذا المشروع أيا كان نوعه وشكله من الناحية القانونية، فهناك  أشكالا متعددة للمشروعات من الناحية القانونية  تقدر بحوالي سبعة  أشكال رئيسية، منها على سبيل المثال لا الحصر، مشروعات فردية، شركة تضامن، شركة التوصية البسيطة، شركة التوصية بالأسهم، الشركة ذات المسئولية المحدودة، وما إلى ذلك.

ومن خلال الدراسة التمهيدية التي يتم فيها حساب تكلفة دراسة جدوى المشروع  المبدئية أو الأولية ودراسة جدوى المشروع التفصيلية المتعمقة والتي يمكن أن يقوم بها الشاب بنفسه قبل اللجوء إلى مكاتب الاستثمار والمتخصصون، وما إلى ذلك  حيث يمكن للشاب من خلال المستند الخاص بتلك الدراسات الإقرار بنفسه  بمدى قبول الفكرة منذ البداية أو رفضها فالدراسة التمهيدية من قبل الشخص تكون عبارة عن دراسة استكشافية للأفكار الاستثمارية المتنوعة التي يعتمد الشاب على نتائجها في تقرير ما إذا كان سيكمل دراسة الجدوى المتعمقة للمشروع بالتفصيل أما أنه سوف يعزف عن تنفيذ المشروع من الأساس، فالدراسة التمهيدية الأولية لأي مشروع تعد بمثابة مصفاة  يتم من خلالها قبول أفكار بعض المشروعات ورفض أو استبعاد البعض الآخر لأجلٍ غير مسمى، حيث يتم تحديد كافة الفرص الاستثمارية المتاحة من خلال شرحها و مدى اتساق المشروعات المتنوعة والبيئة المحيطة، وكذلك مدى الاتفاق والتوافق بين المشروع المقترح الذي يكون مجرد فكرة مطروحة  مع النظام السياسي والاجتماعي أيضا في المجتمع الخاص بالمشروع.

أسباب عمل دراسة الجدوى الأولية\ التمهيدية قبل الدراسة التفصيلية:

وهناك أسباب تعكس أهمية عمل دراسة الجدوى المبدئية وتحديد تكلفة دراسة جدوى أي مشروع قبل الشروع في تنفيذه، وأهم هذه الأسباب إثبات مدى حاجة المجتمع المنوط فيه تنفيذ المشروع وتوضيح مدى أهمية تلك المشروع للمجتمع وتأثيراته على التنمية المجتمعية في ذلك المجتمع، بالإضافة إلى معرفة مدى إمكانية توفير بعض الموارد لتلك المشروع من الموارد القومية وخاصة إذا كان تنفيذ المشروع المقترح يحتاج إلى موارد قليلة وربما نادرة في بعض الأحيان.

ومن خلال دراسة العلاقة بين احتياج السوق للمنتج وتوقع مدى الطلب على المنتج المعروض يستطيع الشاب المُقبل على عمل دراسة جدوى تحديد مدى أهمية المشروع للسوق من خلال تقديم منتجا جديدا مثلا، وتحديد نقاط الضعف والقوة التي تحتاج إلى تمعن أثناء القيام بدراسة الجدوى التفصيلية للمشروع.

وعند إجراء الدراسة التمهيدية يمكن حساب تكلفة دراسة جدوى المشروع المقترح بالإضافة إلى إمكانية توقع التكاليف والإيرادات الخاصة بالمشروع، بالإضافة إلى إمكانية إعطاء تقدير لتكلفة دراسة الجدوى المتعمقة والتي تتناول بالشرح التفصيلي كافة المعلومات عن المشروع، وشرح كافة الخطوات  التي يمر بها المشروع حتى تنفيذه،  ومن ثم معرفة نقاط الضعف والقوة للمشروع.

وكما تختلف تكلفة دراسة جدوى مبدئية لأي مشروع اقتصادية عن تكلفة دراسة جدوى المشروع المعمقة ، فإن حجم أو نطاق الدراسة المبدئية نفسه  يختلف من فكرة لأخرى فمثلا قد تقوم بعض الجهات الحكومية المختصة كالهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، بالدعاية والترويج لأفكار استثمارية معينة من أجل تشجيع العمل في القطاع الخاص وجذب مزيدٍ من الاستثمارات في هذا المجال  عن طريق عمل دراسات تمهيدية أولية لأفكار بعض المشروعات المختلفة والتي تتيح فرصة الاستثمار أمام الأجانب والعرب.

مراحل عمل دراسة الجدوى المتعمقة :

بعد الانتهاء من دراسة الجدوى التمهيدية والإقرار بقبول فكرة مشروع بناءً على التوقعات  الجيدة  والعائد المتميز الذي ينتظره المستثمر، يتم عمل الدراسة المتعمقة التفصيلية الشاملة، والتي تتكون من مراحل عديدة أولها مرحلة الشرح التفصيلي والتحليلي وجمع البيانات الخاصة بكل جوانب المشروع والدراسات التي وضعت من أجل اتخاذ قرار البدء الفعلي للمشروع، فيتم عمل دراسة جدوى فنية يتم من خلالها جمع المعلومات الفنية والهندسية واختيار الموقع الأفضل بل والمثالي لإنجاز المشروع  وتحديد حجم المشروع كذلك والأسلوب المناسب للتشغيل وعمل جدول زمني يتم خلالها تنفيذ المشروع والانتهاء من جميع مراحله ومن المهم في تلك الخطوة معرفة الكيفية التي يمكن بها تطوير وتحديث المشروع من حينٍ لآخر لضمان طول مدة عمل ومن ثم تحقيق أرباح أعلى من وراء استمرار تشغيله ، ويتم في هذه المرحلة تحديد التصميم والشكل الهندسي وفقا لمواصفات خاصة معينة .

يتم بعد ذلك جمع كافة المعلومات الخاصة بعمل دراسة تسويقية ودراسة من خلالها كافة العوامل المؤثرة في العرض والطلب على المنتج فكرة المشروع التي تختلف من فكرة إلى أخرى أو من مشروعٍ إلى آخر حسب الخامة المستخدمة في المشروع  بالإضافة إلى تسعيرة المنتجات، ومن خلال دراسة العرض والطلب يجد المستثمر أن هناك عوامل كثيرة تؤثر في الطلب منها المتغير السكاني، حجم الاستثمارات، الإنتاجية ، والزمن ، وشكل السوق، الدخل القومي ومتوسط نصيب الفرد الواحد ونمط توزيعها ، وحجم استهلاك السلع البديلة والمكملة كذلك.

وبعد ذلك ينتقل المستثمر إلى المرحلة التالية وهي مرحلة عمل دراسة الجدوى المالية والتمويلية التفصيلية التي يتم فيها تحديد كافة التكاليف المتعلقة بالإنتاج والاستثمار باستفاضة وتفصيل كامل، فتتناول هذه المرحلة  كافة العوامل الخاصة بالدراسة المالية  التي تُعد من أهم الأعمدة التي يرتكز عليها أي مشروع اقتصادي ، وتتيح هذه الدراسة للمستثمر اتخاذ القرار الخاص بمشروعه الاستثماري بشكل واضح  فمثلا، يتم عرض في هذه المرحلة تكاليف الأرض التي سوف يُقام عليها المشروع و تكاليف الإنشاءات والمباني وكافة المعدات والأدوات التي سوف يحتاج إليها المشروع وكذلك التكاليف وكافة الجوانب المادية المتعلقة بشكلٍ أو بآخر بالنواحي الإنتاجية التي تضم ” المواد الخام، التكاليف المطلوبة للعمالة، وتكاليف الإدارة ، وكذلك تكاليف التنفيذ والإشراف على تنفيذ العمل”،  ومن المعروف أن هناك تكاليف استثمارية ثابتة وهناك تكاليف متغيرة .

وبالنسبة للدراسة التموينية يتم تحديد خلالها خطة المشروع من خلال شرح الحصص الخاصة بالمشتركين في المشروع وتحديد القروض المرغوبة، ومواعيد السداد الخاصة بها، وتحديد المدة المسموح بها أيا كانت طويلة أو قصيرة، بالإضافة إلى شرح كافة المعلومات الخاصة بالجدوى الاقتصادية مثل حجم المبيعات السنوية والإيرادات، وكذلك شرح دراسة الجدوى الاجتماعية التي تقوم وتتضمن العوامل  التي تؤثر على البيئة المرشحة لإقامة المشروع عليها، فيت من خلالها التأكد من أن المشروع ملائما للإطار الفكري والمجتمعي و متماشيا مع ثقافة المجتمع وطبيعته الدينية لضمان استمرا بقائه بل وقدرته على المنافسة.

كما يتم عمل دراسة جدوى إدارية كخطوة تالية بشكل مباشر للخطوات السابقة، وتتضمن تلك الخطوة دراسة الإدارة والتنظيم وتوزيع المهام والمسئوليات الخاصة بالعمل والأجور ووضع تعليمات ولوائح التشغيل اللازم اتباعها من أجل سير العمل بشكلٍ جدي، بعد ذلك يتم مناقشة وعمل دراسة الجدوى القانونية الخاصة بالمشروع بشكل تفصيلي من خلال شرح  إجراءات كافة النواحي القانونية الخاصة بالتمويل  والهيكل التنظيمي للمشروع وكذلك الإجراءات الخاصة بالمراقبة والإشراف، ومن خلال دراسة الجدوى المتعمقة يتم التعرف على تأثيرات المشروعات على البيئة التي تقام عبرها، فمثلا يتم دراسة الكيفية التي سوف يتم التخلص بها من النفايات لضمان عدم إضرار المشروع بالبيئة أو التأثير عليها بشكل سلبي.

ولمعرفة تكلفة دراسات الجدوى

اضف تعليق

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية لاستقبال أجدد الدراسات والعروض ؟